رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قناص العيون وصكوك الشهادة

محمد ثروت

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 10:00
بقلم:محمد ثروت

كنت أتمنى أن أكتب عن نسائم الحرية والتجربة الديمقراطية التي تعيشها مصر حاليا في أول انتخابات برلمانية حقيقية منذ عقود.. ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، أو بمعنى أدق بما لا يشتهي "قناص العيون".

خرج اللواء منصور عيسوي وزير الداخلية في حكومة تسيير الأعمال صباح اليوم الثلاثاء ليعلن هروب قناص العيون المزعوم الملازم أول محمد الشناوي، وأنه لا يعلم إذا كان قد هرب داخل البلاد أو إلى خارجها.

بداية أسطورة "قناص العيون" بدأت مع أحداث التحرير التي اندلعت يوم 20 نوفمبر الجاري.. تحوّل الشناوي إلى مجرم بين عشية وضحاها.. والسبب مقطع فيديو قصير تداوله النشطاء على الفيس بوك يصور الشناوي وهو يوجه بندقيته الخرطوش تجاه المتظاهرين في شارع محمد محمود.. وطبعا كلكم تعلمون تفاصيل الفيديو.

حوّل الثوار قناص العيون إلى مجرم.. ورصدوا 5 آلاف جنيه لمن يقبض عليه حيا أو يستطيع أن يفقأ عينه.. وطاردوه في مقر إقامته.. وتجاهلوا أول قاعدة قانونية وهي "المتهم برئ حتى تثبت إدانته".

خرجت الداخلية ببيانات متتالية تؤكد أن قناص العيون تحت سيطرتها، وأصدر النائب العام قرارا بضبط وإحضار الشناوي.. لم يحضر الشناوي.. ويبدو أنه لن يحضر.. فقد هرب من الجحيم الذي ينتظره سواء كان مذنبا أو بريئا.

لو كان مذنبا فإنه سيلقى جزاءه في السجن أو ربما يطالب الثوار أن يعيش طوال حياته بعين واحدة على طريقة "العين بالعين"، ولو كان بريئا فإنه لا يوجد من يجرؤ ويعلن حيثيات براءته.

الداخلية التي من المفترض أنها تطبق القانون تفشل في تطبيق أبسط قواعده وهي إحضار الضابط المتهم أمام العدالة كي يتم التحقيق معه وليس التحفظ عليه ثم الإعلان عن هروبه.

أحداث التحرير الأخيرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن الثورة كما كشفت الفساد فإنها كشفت ما هو أبشع وأفظع، وهو أن مصر تعوم على بحار ومحيطات من النفاق.

في أحدث 28 يناير حولنا ضباط شرطة الأقسام والسجون إلى

قتلة يستحقون الإعدام ورفعنا من هاجمهم إلى أعلى درجات الشرف في الدنيا والآخرة وهي درجة الشهادة في سبيل الله. تكرر نفس الأمر في موقعة محمد محمود وأصبح الإعلام يوزع صكوك الشهادة وكأنه يوزع تذاكر مترو الأنفاق.
بعض الثوار ممن يطالبون بالشفافية والمصداقية حولوا سالي زهران إلى شهيدة.. وقالوا إنها تعرضت للضرب على رأسها من أمين شرطة في وسط البلد في جمعة الغضب وأنها أصيبت بنزيف في المخ وماتت، ووصل تأثر الناس بالرواية إلى أن الفنانة منى زكي كانت تدرس تقديم قصة حياتها.. وفي النهاية تعلن والدة سالي الحقيقة على الهواء وتؤكد أن ابنتها ماتت إثر سقوطها من شرفة منزلها ببني سويف. ولو فتحنا هذا الملف تحديدا لوجدنا فيه فسادا كبيرا.

المؤكد، وهو أمر لا أناقشه أو أجادل فيه، أن هناك من يمكن أن نحتسبهم عند الله من الشهداء ومن مصابي الثورة.. ولكن خلط الحابل بالنابل، والمساواة بيت المتظاهر السلمي والآخر غير السلمي الذي يحمل زجاجات المولتوف والخرطوش ويهاجم الأقسام ومديريات الأمن، سيجعلنا ندور في حلقة مفرغة لا أرى لها نهاية.

كنت أتمنى لو كانت الديمقراطية هي الحل.. ولكن الحرية والديمقراطية لن تكون الحل في غياب القانون.. لأن "شريعة الغاب" وقتها ستكون هي الحل.. وهي أقصر الطرق نحو الانهيار.