لله ثم للأمة لا للإخوان فحسب

بقلم: محمد ثابت توفيق

لا أخفي محبتي للإخوان المسلمين، وهو أمر علم الله تعالى أنه يفيض في كتاباتي عنهم منذ أراد الله تعالى لي المضي على درب كتابة المقالات منذ أكتوبر الماضي، وهي الفترة التي طالت للمرة الأولى في حياة صاحب هذه الكلمات،

فقد عهدت نفسي كاتباً للقصة القصيرة منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي، ثم الرواية وقصص الطفل أو ما سمي في الخليج العربي حيث نشرت لي ثلاثة سلاسل قصصية من التاريخ الإسلامي العطر بقصص الفتى في نهاية التسعينيات أو قرب نهاية تلك الفترة، وإن كان أول ما نشر لي على الإطلاق مقال في الرئيس (السابق رغم أنفه) مبارك بجريدة الشعب في 26 من أغسطس عام 1993م، وهو المقال الاشهر في حياتي، لأنه أفقدني عملي منذ يوليو 1999م بأثر رجعي، وحتى ما بعد قيام الثورة، بأثر رجعي أيضاً، وفي كل مرة أكتب مقالاً جديداً أتذكر المقولة التي أطلقها النقاد على القاص الروائي الراحل يوسف إدريس: لما زاد ضغط المشكلات التي يراها ويعايشها في مصر في نهاية حياته على نفسه لم يعد يستطيع كتابة القصة ولا الرواية فأفاض في كتابة المقال بالأهرام وهجر الفن الأدبي الذي أجاد عمره فيه.
      أما عن محبتي للإخوان فأمر لا أخفيه ولا أخفي تقديري لهم ولكفاحهم، كما لا أخفي نقدي الجاد لبعض الأمور التي تصدر عنهم سواء أكان من قبل القيادات أم بعض الأفراد الذين أعرفهم وتربطني بهم صلة تزيد عن علاقة الصداقة للإخوة والمحبة الصادقة حيناً وتقل حتى لتصل لما يشبه الاختلاف في الرأي حيناً والحياد التام في المعرفة أحياناً أخرى، وكم جرت علي مقالاتي هذه من ويلات من بعضهم حينما يسئ فهم كلماتي، والبعض القليل، أحبه، أشرح له، والبعض يعتب ولا يواجه، وفي جميع الحالات أراني أتمثل الآية الكريمة التي تقول:(ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين) الآية 89 من سورة الأعراف، وعلم الله تعالى أني ما أبتغيت بالنقد من قبل اليوم مهاجمة الإخوان ولا غيرهم من قبل العداوة أو ما يشبهها، وما أردت بإعطائهم حقهم ولا غيرهم المدح طمعاً في نيل مكسب لا اليوم ولا الأمس البعيد ولا الغد بإذن الله تعالى، أما كوني من الإخوان الآن أو أمس فهو باختصار شرف لا ادعيه، وإن يكن الأمر تهمة لا أنكرها، فنحن نمضي أعمارنا شغفاً بالفكرة فإن وافقها الأفراد زادت محبتنا لها فيهم، وإن شاهدنا ما لا يسرنا علمنا أننا بشر نقيس الرجال على الحق، ولا نقيس الحق على الرجال، بمعنى ننظر في أفعال الإخوان وغيرهم فإن وافقت المبدأ الذي نعرفه أحببنا الفكرة فيهم وأحببناهم، وإلا كرهنا فعلهم المناقض لها، ولا نكره الفكرة النقية ما حيينا، وكم جرت أسفل جسر حياة المرء من مشكلات من أصحاب فكرة عشقناها فما كرهنا الأخيرة، وإن ابتعدنا عمن لم يستطيعوا أن يكونوا منصفين معنا في أفعالهم كما هم وفقاً للمبادئ المعروفة، وهكذا وعدت نفسي قبل أن أخط كلمة أو تنشر لي جملة، وهكذا أعد القارئ أن تكون كلماتي حتى ألقى ربي تعالى، وكم جرت علي كلماتي هذه من ويلات كما قال عمر بن الخطاب:                                                                                                                                                                                                      
ـ كلمة الحق لم تبق لي صديقاً...                                                                                                                                                                                     
رضي الله عنه وأرضاه وأخشى القول ولاقرشاً، مع اعتذاري لتطاولي لأعتاب أبواب سيدنا عمر، رضي الله عنه وأرضاه..                                                                 
     أحببت تسطير الكلمات الماضية كمفتتح أولي للقارئ، فإن كان مبدأ الإخوان يروقني فإن بعض المواقف ليست كذلك، من قبل وصولهم لسدة الرئاسة ومن بعدها، إن قدر الله لهم ذلك، وأعلم ما قد ألاقيه إن حدث ما يسوء، لا قدر الله تعالى، ولكن لا الإخوان خير من عمر بن الخطاب، ولا مثلي خير من القائل له فور توليه الحكم:                                     
ـ إن رأينا فيك اعوجاجاً لنقومنك بحد سيوفنا..                                                                                                                                                                    
      وكان، رضي الله عنه السائل عن الحل إن رأى المحكومين من الصحابة إعوجاجاً فيه، وهو المؤمن على كلمات من أجابه، فلا الإخوان خير من عمر، رضي الله عنه وارضاه إن حكموا، ولا أنا خير ممن أجابه، وإنما هي كلمة الحق جعلنا الله ممن يقولها، أما إن دفعنا غرمها فما أنا أقل من الشهداء الذين رووا بدمائهم شجرة الحرية في ميادين مصر منذ قرابة ستين عاماً أو أكثر لا عاماً ونصف العام فقط.                                                                                                                                                                    للحقيقة اليوم فرصة سانحة للمراجعة بخاصة مع إخواني من الإخوان، ولا أتدلل عليهم كما يسعى الآخرون ابتغاء منصب منهم اليوم، وإنما أتمنى ان يهبهم الله جادة القول، فإن لم يكونوا كذلك، لا قدر الله تعالى لن أتوانى في الكتابة عنهم وإليهم، ونارهم، لا جعل الله لهم ناراً أفضل لدي من جنة أحمد شفيق، اليوم فرصة للمراجعة

إذ إن الإخوان هم من يطلب مراجعتهم في الأمر سعياً إلى تدارك ما فاتهم، وعهد علي في هذا الظرف الفارق الحساس ألا اتطرق لماض أحداث سبق التطرق إليه ولكني أدلف مباشرة لبعض، ما أراه من وجهة نظري مهماً، سائلاً المولى تعالى أن يجعل كلماتي خالصة لوجهه تعالى، وأن يكون فيها من النفع ما يرضيه تعالى.                                                                                
بعض النقاط المهمة اوجهها للقيادات اولاً، ثم الأفراد:                                                                                                                                عاشت الجماعة عمراً طويلاً يقارب الثمانين عاماً تمارس الدعوة لله تعالى التي هي خير العمل، وفي منتصف تلك السنوات مرت بتجربة الدخول في معترك السياسة وكان هدفها في حياة الإمام الشهيد حسن البنا الحرص على رشاد الأمة ورفعة شأنها انطلاقاً من كنانة الله تعالى مصر، وكان ما كان منه رحمه الله تعالى من حجه للمملكة العربية السعودية ورغبته في لم الشمل العربي في محاولة لرأب الصدع الإسلامي، وما كان من كفاح الإخوان في فلسطين الحبيبة من أجل عدم سقوطها، والمشاركة في حرب 1948م على أرضها وما حققه الإخوان من نجاحات فشلت الجيوش العربية في استثمارها، ثم كانت نهاية الشهيد حسن البنا على يد مجرمين في قلب القاهرة، وما يهمني هنا أن الدعوة كانت لدى الإمام البنا هي الأساس، وكان التطرق لمناحي الحياة هو المتمم للرسالة، وكانت الدعوة مقومها الرئيسي إصلاح الفرد فالأسرة ثم الشارع وصولاً للمجتمع، وقد لاقت الدعوة صعوبات جمة في حياة الإمام البنا من عراقيل وضعت أمامها من خصومها، وبعض أخطاء أبنائها، ألا رحمة الله على المحسن منهم وتجاوز عن المسئ دونما قصد، ورحمته تعالى تسع الجميع، ولست بصدد الحكم على احد، ولكني اريد الوصول لأن الدعوة لاقت من الصعوبات الكثير مما صرفها في أحيان كيرة عن هدفها الرئيسي، وما أحداث مارس 1954م أو ما سمي بالأزمة منا ببعيد، ولا دعم الإخوان لجمال عبد الناصر، وإنقلابه عليهم، وعلى محمد نجيب، مع حفظ اللقب للجميع، منا ببعيد، وما السجون والمعتقلات التي دخلها الإخوان منذ الخمسينيات منا ببعيد، وما ما سمي بأزمة 54 الشهيرة.                                                                                                                                                         
     وما قصدت الاستعراض التاريخي لوقائع بقدر ما قصدت التنويه لكون الاعتقالات التي شهدتها جماعة الإخوان لم تضر بهم ولا بأسرهم فقط بل اضرت بمصر والامة كلها، ففضلاً عن استمرار احتلال فلسطين انتشر المكيروجيب لدى الفتيات وشاع الانحلال على نحو عجيب في مصر قبيل النكسة، او ما سمي بها وهي هزيمة نكراء في الأصل، وما مصر اليوم لتحتمل أزمة مثل تلك، لا قدر الله تعالى، لذا نريد من قيادات الإخوان، وقد وصلت بالفعل لسباق الرئاسة أن تتدبر الأمر جيداً.                                                             المهندس خيرت الشاطر خرج من سجون مبارك ليكاد يكون رئيساً لمصر، وكذلك، على نحو مصغر الدكتور محمد مرسي، وفي هذا عدد من النقاط، هل علمنا جيداً أن كلا الأمرين ابتلاء من الله تعالى؟ او كما قال طاهر ابو فاشا:                                                                                                                                                       
فلا الحمد فى ذا و لا ذاك لى .. ولكن لك الحمد فى ذا وذاكا                                                                                      
مشيراً للنعيم والشقاء، وحسن فهم الأمر كان يغني عن كثير من الأمور منها: التواضع وعدم القول إني انا الرئيس القادم لمصر، فإن جاز من الآخرين قول هذا على سبيل الحرب النفسية ما جاز لنا أن نقوله نحن على أي نحو كان، وإن كنا نقصد ما نقصد فماذا عن فهم العامة، ماذا عن قبولهم تصفيقهم للدكتور مرسي، في مؤتمره الدعائي بالمنيا مثلاً، وماذا عن الأغنية القائلة:(مصر يا أمه يا سفينة المرسي جاي يعدينا) وعلى نسق كلمات لفؤاد نجم، هذا كلام لا يحسب للإخوان مثله مثل تصفيق مسئول المكتب الإداري بالمحافظة للدكتور مرسي، أصار حلالاً التصفيق اليوم والأغاني للرئيس قبل توليه المنصب؟                                                                                                                                  
     أمر بسيط لكن مثله لا يخفى على متابع من كونه زهو بالنفس لا يجوز في هذا الموضع، اين منا سيدنا عمر بن عبد العزيز حينما بشر بتولي الخلافة فارتجف، ونحن نقول أن الدكتور ما طلبها لكن طلبته، وهلم جراً، لم اقصد تتبعاً للهفوات لكن قصدت المزيد من التواضع يرحمنا ويرحمكم الله تعالى، وهو ما سيستبعه الكثير إن
آل حكم مصر إليكم، روي ان الرسول، صلى الله عليه وسلم دخل مكة حين فتحها مطأطأ الرأس تالياً سورة الفتح، وأين نحن من نبي الرحمة ومما لاقى من صنوف العذاب.                                               
     قليل من التواضع فيما نعد شعبنا به عبر سنوات أربعة فقط قادمة من مسكن وعمل وقدرة على تزويج الشباب وهو أمر صعب جداً يجب الانتباه إليه فما نملك عصاً سحرية لتحقيق كل هذا، وشعبنا سوف يسألك عن ما قلت، ولو كان تعريضاً بالكلام، ويجب التفريق ما بين تمام مشروع النهضة في مداه الطويل الذي يستغرق عقدين وبين الفترة الانتقالية التي هي بمثابة الجسر لبدايته وكم ذا بمصر اليوم من مشكلات.                                                                                                                                                       عزيزي الدكتور محمد مرسي:                                                                                                                                                                                
     حينما تقول بـأنك الرئيس القادم لمصر ومن أول جولة فإن ملايين الشباب ظنوا الأمر حقيقة لا دعاء لله تعالى ظنوا الجملة خبرية لا إنشائية وتلاحوا على أبواب اللجان مع مثلي مؤكدين صدقهم ومن الجولة الأولى، وحينما يتعلق الأمر بالشباب فحدث ولا حرج، فإن قلت لأحدهم نتمنى لكن الحقيقة صعبة قال لك: (بإذن الله مرسي هو الكسبان) وكأنك عدوه، لم لم نقل للشباب من الوهلة الأولى أننا نقوم بأمر نرجوا وجه الله الكريم فيه لا نسعى لمنصب ولا لجاه ولا لنفوذ، وإنما نحمي بلدنا مما يحاك له، لم أقصد لم لا يقال بالفم بل بالفعل.     
    وهل بعد نيلكم رئاسة الجمهورية بإذن الله تعالى سيظل منهج القرارت تهبط من عل من مثل ترشحكم للرئاسة، ولا أقصد الاعتراض بل التحديد للقرار، ثم يقال ليس للناس العلم بما يدور في اجتماعات مجلس شورى الجماعة بل لهم النتيجة، وفي شعب الإخوان من لم يكن يعلم عن الأمر شيئاً من الأساس بل فوجئ به حتى لقد قال أحد الأساتذة المساعدين بأحد كليات طب الأسنان:                                                                                                                                                                                             
ـ إن الأمر سيأخذ وقتاً حتى نقنع انفسنا به أولاً ثم نقنع الناس من بعد ذلك..                                                                                                                                  
    ومن دواعي القول هل بقايا السرية المطبقة التي طالما عارضها المرشد الراحل الجميل عمر التلمساني في كتابه (ذكريات لا مذكرات) وقال وددت لو ألزمت جميع الإخوان بالعلنية في الفعل والتخطيط لولا أني أعلم انهم لا يطيقون عواقب ذلك، وكان يقصد كما يطيق هو، أردت القول بعض الشباب ممن يتمسكون اليوم بالسرية عن أعضاء الجماعة هل ستبقي على عنصر السرية من بعد توليكم فلا يعلم كل فرد في الحزب أو الجماعة إلا ما يخصه ثم تهبط القرارت الخطيرة من عل.                                                             
     عفواً أردت الخير ولست متأثراً بالإعلام ومن قبيل نفس القول من قال بأن كل ما قاله وردده الإعلام عنكم، هل يصح القول عنا؟، المهم هل كل ما قيل ليس صواباً أو لم يكن فيه أقل القليل من صدق، فلم لم نستفد به، ولم أفرطنا في الثقة في أن الشعب الذي سمع عن الإخوان الكثير سيظل على موقفه منهم وقد منحهم أكثر من عشرة ملايين صوت في انتخابات مجلس الشعب، وكأنها أشياء لا تتحرك من مكانها في الجيب كما قال أحد أعضاء مجلس الشعب، وأين هو منا إعلامنا يا سادة وتأثيره؟                                                       
      ومن دواعي الحديث عن الشباب والقيادات هل سنظل نلمح شيئاً من تفضيل أهل الثقة على اهل الخبرة الذي منحه بكثافة أول ما منحه الرئيس جمال عبد الناصر لخاصته حتى وصل إلينا؟ وهل شباب الإخوان الأصلي يظن أن الأمر صادف أهله ولذا ألمح الفخر الزائد عن الحد لدى الكثير منهم، بل علو الصوت في الجولة الأولى على بعض الناصرين؟ هل سنظن أن رئاسة الجمهورية وعضوية الحزب، الحرية والعدالة منحة من الله تعالى مقابل ما بذلنا بل ما بذل الشباب من جهد حتى وصل لسدة الحكم؟ وفي المقابل أين العمل لوجه الله تعالى إذن، وهو القاعدة الرئيسية في عمل الإخوان؟ هل تبخر لدى بعض الشباب، على الأقل، فصار ينتظر المزيد من الحزب ثم المجلس المحلي والمملح، وعفواً للكلمة فهي من سبيل الدعابة لكي لا تفهم خطأ، وأخشى ما أخشاه أننا في سبيل الحشد سنقبل من التصرفات ما لا نرضاه في غيره من قبل بعض الشباب فيتسرب الوهن إلينا أكثر وأكثر فيما نظن، وفي الوقت الذي نرجو فيه الأخذ بيد بلدنا بل أمتنا للأمام.                                                                                                                                                       
     ومن دواعي القول، أيضاً، ماذا عن تطعيم الجماعة بالكفاءات بعد فصل الكوادر للحزب ثم للمجالس المحلية وهلم جراً، وألمح الرغبة في الترقي في عيون الكثيرين منذ شهر على الأقل إلا من رحم ربي تعالى، فهل تسعون لنصرة الدعوة بالدولة ونصرة الدولة بالدعوة أم التوقف لدى الترقي في رداء الدولة؟                                                          
     هذا ما لدي قلته والله يعلم لوجه الله تعالى في لحظة فارقة أعلم أنكم ستستمعون النصح فيها، وإن جاء ممن قد لا تحبون سماع نصح منه، او ممن لا يود البعض هذا على الأقل سماعه، وأرجو الله تعالى أن يظل سماعكم للنصح بعد شهور لا أكثر ولا أقل من توليكم الدولة، مثلما كنت اتمنى أن يتم مد اليد على الأقل للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح قبل شهور لا أسابيع فقط لا اليوم أو الأمس فقط، ولكنا تعلمنا هذا الدرس لما اقتربت النار منا جميعاً وليته يظل نصب أعيننا.                                                                                     
    لا أحتاج للقول بأني قلت ما قلت رغبة في رضا ربي تعالى فإن لم أصب في بعضه أو كان فيه شئ غير خالص لوجهه أسأله الرحمة والمغفرة، ثم إني سطرت ما سطرت محبة في جماعة كبرى أسأل الله تعالى ألا يحرمنا منها مدى الاياو السنين، وألا يشغلها عن الصالح العام ما شغل غيرها، ولو بواحد في الآلاف، إن لم يكن أقل حتى لا يدب الوهن إليها، و(..وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب) من سورة هود الآية 88، صدق الله العظيم.