رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأغلبية المتوهمة والثورة المضللة

بقلم: محمد ثابت توفيق

   قامت القيامة ولم تقعد للسادة العلمانيين والليبراليين، المتطرفين، وللمذيعين والمذيعات على القنوات الخاص منها والعام، وليذهب ميثاق الشرف الإعلامي المتوقع عقب الثورة، تمنيناه وتأخر فقلنا ينضج على مهل، فما كان منهم إلا أن أوقدوا نار حقدهم  على أمنياتنا،

وطالبوا العسكري بحل المؤسستين الوحيدتين المنتخبتين اليوم،برغمهم ورغم اختلافي في نقطة القوائم وهي كبرى ولكنهما منتخبان برغم هذا، استمع الآن لقناة دريم 2 مساء السبت او فلنقل منذ المساء حتى قبيل الفجر الكاذب، ومنذ دقائق انتقل (الريموت كنترول في يدي إلى اليد الأخرى) لاستمع لمنى أخرى، فمن منى الشاذلي على دريم التي (خنقت) الدكتور محمد البلتاجي بكلمات المستشار محمد نور فرحات، وللأمانة فقد شهدت إحدى ندوات معرض القاهرة للكتاب في عام 1995م تقريباً، وأذهلني كم هجومه على الإسلاميين، هكذا وقد وضعهم جميعاً في قارب واحد من التكفريين للجهاد للإخوان وهلم جراً، وللحقيقة فقد بلغ بي الغيظ مداه فكتبت له ورقة، سلمتها له على المنصة بنفسي، مؤداها لم تكره هؤلاء مع إنهم يحبونك ما يزالون، ولا يتصور أحد مقدار الرعب الذي تملك الرجال كلما نظر ناحية مقعدي، وكان في الصف الأول، حتى حينما مضى من الباب الجانبي المقارب للقاعة الرئيسية، لمن يعرفها آنذاك، المهم الرجل مخلب شديد مع منى الشاذلي، التي تخلت عن كل منى لنا بالعدالة في الطرح المحايد بل قالت بملء فيها: أنتم النسخة المتطورة للحزب الوطني الديمقراطي، ورد البلتاجي قائلاً: جئت إلى هنا وأنا أعلم إن نسبة التوافق ما بيننا هي 10%

لا أكثر، ومن منى لمنى سلمان على الجزيرة مباشر مصر مع ضيف من سلفي البرلمان كادت أن تضربه بكلماتها، إن كانت الكلمات تضرب فقط، وقد كانت زميلة لي بالقناة الثقافية بالمناسبة، والاختلاف هنا معها ومع غيرها في التوجه، اؤكد على هذا في هوجة تداخل الاختلاف، ومن منى ومنى والقنوات الخاصة للقناة الفضائية وسب من كل صنف ولون للأغلبية ذكرنا بالسب (لهم أيضاً) المعتاد أيام مبارك المعابة.                 
ماهذا يا سادة؟                                                                                                                                                               
        مصر تكاد تشتعل من أقصاها إلى أقصاها بالسولار ويوم من أيام الجحيم رأيته بعيني الخميس الماضي ولم استطع الوصول للتلفزيون للمضي في مسيرة رويت عنها من قبل لنيل حق لي إلا بعد ساعتين من الانتظار والانتظار المضاد خلال الطريق، وأنتم في بروجكم العاجية لا تغيثون ملهوفاً ولا حتى تتخيلون أنفسكم مكانا نحن المطحونين في الحياة، الواحد منا يشعر بكونه قزماً أمام نفسه فور نزوله الشارع، ضاع موعدي، ومر الانتظار من أجله لمدة أسبوع لأجل شعوري بشئ من الكرامة في الاستجابة لطلب مصيري انتظره قرابة نصف عصر مبارك، انتظار عودتي لعملي، فلاقيت حداد موظفي النقل العام، وحداد السائقين في المواصلات الخاصة على تفريغ السولار في الصحراء،وبعد (معجنة) في الميكروباص اتصلت بصديق استشيره في شراء سيارة مستخدمة بقليل المال المتبقي لدي فقال:                                                                                                                                             
ـ ستسرق فانتظر وإن تبدد المال الذي لديك من الغربة..                                                                                                                          
ما هذا يا سادة بلا سكر ولا دايت سويت!                                                                                                                                       
   تركتم المجلس العسكري يمرح في ربوعنا، وأقر بأن للإخوان االمسلمين والسلفيين، كل على حدة مواقف لا أتفق معهم فيها، ولكن من ينكر الشمس في كبد السماء؟                                                                                                                                                                                   
     أزمات متكررة في أفقنا تكاد تعصف بالمصريين، فبعد مئات الشهداء عقب نجاح الثورة والأحداث التي تحفظونها جميعاً ولا تنسى وثورنا على أنفسنا لصمتنا أمام المبولة التي فتحت، جزيءاً، أعلى مجلس الشعب في ديسمبر، والمقتلة في نفس اليوم، وعقب المزبلة في قلب الميدان التي جر الشهيد إليها، والمعرة، نسبة لحالة التعرية الفريدة في نفس التوقيت السابق من نوفمبر، وعقب ماسبيرو، والسفارة، والبالون، وبلا تحقيق مجد في كل هذا، وعقب التهاب الأسعار المرير، وضياع كرامة المصري من جديد إذ ينسحب الأمن متعززاً بنفسه مثبتاً إنه منتهج للظلم السلبي إذ ينسحب إن لم يعد لسابق عهده في ظلمنا، كاملاً، هذا مع تقديري لشهداء ومحترمي الشرطة الحقيقيين، وبعد فما زال الخبز مفتقد وزد عليه أنبوبة البوتجاز ثم السولار يلقى في الصحراء، باختصار لكي يتربى شعوبنا ولا يرجع للثورة على الأقذار من نظام مبارك سابقاً.                                                                                                           
يا سادة أهذه هي الديمقراطية؟!                                                                                                                                                      
صنم من العجوة إن لم يعجبكم أكلتموه؟!
أختار الشعب ونبذكم فأشعلتم الحرائق الوهمية فينا وكأنكم الأغلبية، أو هكذا تتوهمون؟!                                                                                    
وناديتم بثورة متوهمة لا مكان لها إلا في عقولكم وأهملمتم الثورة الحقيقية المنتظرة على الحاكم الظالم المعروف اليوم!                                              
   كل أغلبية هي أغلبية في محاولتها الخطو للأمام، وهم يحاولون أحتواؤكم فلا يزيدكم هذا إلا مضياً في مسيرة الخطل، أي برلمان في العالم شكل كاملاً من جمعية غير برلمانية؟
   أفلا تقرأون الإحصائيات منذ عام 1975م للآن حول دساتير العالم47% من البرلمان وأقل من 10% من خارجه، 7% تحديداً، وهكذا أخذوا بنظام النصف والنصف، والآن أحد أعضاء المجلس يقول ببطلانه فلماذا أنت فيه بل تبشر نفسك بالترشح للرئاسة..                                                                   
يا سادة من المتطرف فعلاً؟                                                                                                                                                 
ألستم أنتم؟!