رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عن علياء وأخواتها القادمات

محمد ثابت توفيق

الأحد, 20 نوفمبر 2011 08:38
بقلم: محمد ثابت توفيق

لست ممن يحبون الانجراف وراء تافه الأخبار، ولست أشك في كون أضعاف أضعافها يجري وراء الأبواب المغلقة برضا طائفة كبرى ممن يبيعون تلك الطائفة من الفضائح بل يتلذذون ويتفنون في نشرها، وهؤلاء من ناحية يبيعون البضاعة وعكسها ضمن حركة دوران الرياح في مجتمعنا الذي لا يمثل بالنسبة لهم أكثر من سوق،

فهم ومن ينشرون عنهم أخبارهم الماجنة (سواء في البضاعة)، غير إن المنشور عنهم إما سذج أو كذبوا حماقات أبواق الإعلام غير المحترمة أو تبجحوا أكثر من اللازم ففعلوا ما فعل، كما إني، للأمانة لا أحب ان أشرع سن قلمي منتظراً أي حدث لأكتب عنه والسلام مثبتاً رأيي ولا يهم على حساب من، وصدق الراحل يوسف إدريس حينما وصف كتاب الأعمدة اليومية الفاشلين أنهم يتقيأون فوق صفحات الصحف، أحياناً، وكم تنجي كلمتي البعض وأحياناً؟                                                                                                                                                                                                 
     ولكن، للحقيقة فقد استفزني أمر الفتاة علياء، ولا أريد أن أذكر ملابسات فعلها فكلنا يعلم ما فعلته على صفحتها على الفيس بوك وغيره مع صديقها، وقيل خطيبها كريم عامر، وله الله مجتمعنا ممن كلما زنقوا في وصف علاقة ما ما بين رجل وامرأة قالوا خطيبها، والأصح لدي ألا نقف لدى المسميات فناشط سياسي يسرق مع ناشطة سينمائية في طريق موحش بأكتوبر وفي ليل رمضان، وكريم وعلياء، مالنا ومال خطبوا أم ؟ وهل هذه هي القضية؟ أقول هذها بمناسبة سؤال الأخير عن رأيه فيما فعلته الأخيرة، وللحقيقة أيضاً تعاميت عن الأخبار التي رأيتها أكثر من تافهة، وإن كان لدي ما هو مغاير، تعاميت فإذا بجريدة تنشر السبت الماضي فيديو للفتاة وتقول عنه إنه لا أدري ماذا، فاض الكيل فمن الكتاب من يقول هذه صورة مصر عندما تسود حركة 6 أبريل وينحى الإسلام، و6 أبريل تقول لا الفتاة ولا خطيبها معنا، ومن الناس من يقول كريم أزهري سبق سجنه، وفيهم ومنهم من يقول غير هذا، وهو أمر أكثر من مستفز:                                                               
1ـ إعلام مبارك كان حريصاً على بث الفتنة ما بين الشباب، جرياً على عادة استمرت ستين عاماًوجاءت فترات أغرقنا فيها، وما أفلام خالد يوسف(وهو مثال لا أكثر وغيره كثر لا يعدون)، ولن أصفها فالوصف أنظف منها الأخيرة عنا ببعيد، فضلاً عن الكليبات العارية أو أكثر، ولما سئل  المدعو الأخير

عما يعجن في أفلامه قال أفلام ما بعد 1967م كانت أكثر عرياً، وياباشا.. ياباشا أنت تعترف بالجريمة فقط تقارنها بما هو أسوأ، بل تدين نهاية عصر مبارك والرجل، إن صدقت الكلمة الأخيرة واستحقها كان يماطل ليبقى ولو بنشر أعمال أمثالك السينمائية، ولا مانع من التوابل من قبيل الرقابة وخناقات مدعاة .                                                                                              
2ـ ولنكن أكثر صراحة الإعلام الذي ألهب أسوأ ما في الشباب جعل طبقة منهم غير قليلة منحلة فوق ما نتخيل، ولنكن صرحاء، فإن ملايين الساعات من انتاج أفلام بل مسلسلات تداعب الغرائز بوضوح كامل، وتقول للفتاة صاحبي فتاً بل استقدميه لغرفة نوم أبيك وأمك في غيابهما فإن أبيا ففي حضورهما، وتقول للفتى صادق فتاة، وقد انتقلنا من خانة الزواج العرفي، وكله تحت علم الوالدين، ولمن لا يصدق أننا وصلنا لذلك عليه أن يراجع قصة فيلم من طوفان افلام لا نهاية له ولا أحب لأحد أن يشاهده، ولعل لهذ حديث تفصيلي قادم، والفيلم أذاعته قناة الحياة في العيد الماضي ولم يعلق عليه أحد برغم إجرامه(اسمه عائلة ميكي) بلا ماوس.(هذا غير الإعلام الغربي والغجرام الذي يبثه).                                                           
3ـ الأسر المنشغلة بلقمة العيش والسفر والاستهلاكيات فرغت تربية الأبناء من محتواها بل من ذهنها تماماً، ولست أشك في كون علياء ضحية إحدى تلك الأسر، مع تسليمي بألا عذر يغفر لها جريرتها في إلحاد وما تبعه، ولكن إذا عرف السبب على الأقل بطل ال......                                           
4ـ غياب الوازع الديني في كل ما يحيط بنا، بل غياب تعاليم الإسلام والنصرانية خلف غلالة سميكة من الأفكار المدعى إنها تحررية، ومن يذيعون أخبار علياء هم هم أنفسهم من أحتفوا بكتابات نوال السعدواي، وما رددته الفتاة ليس أكثر من ترديد أعمى لأفكارها وغيرها، وهلم جراً من كتابات الداعين والداعيات لحرية ما يسمى بالجسد، وما يجلبه من متع ورجل كبير في السن يدعي كونه شاعراً كبيراً ينشر على الفيس بوك منذ أيام قليلة قصة قصيرة عن فتاة في الثانوية
يمسك زميلها بيدها رغم تحذيرات أمها، ويصف الرجل المغمور الذي قارب لقاء ربه إن نبض قلب الفتاة أوشك على التوقف من فرط الدهشة الذهبية التي لفت روحها، وهكذا صارت الروح تابعة للجسد لا العكس.                                                              
5_ لم أسمع كلمة تشفي الغليل من السادة علماء الدين من الناحيتين، وكأنه لم يحدث شئ على الإطلاق، وللحقيقة لو أن الأمر توقف لدى ما فعلته علياء لما خططت كلمة واحدة، ولكن ماذا عن فتيات وعدن بالفعل مثلها، لماذا يا سادة لم تردوا على كلمات الفتاة؟ أهو عيب مثلاً، وهناك من البرامج التلفزيونية ما يدعو للدعارة علناً ومنا برنامج على الحياة 2 لا أدري اسمه كلينك ماذا لكن كل خميس وجمعة نخبة ممن يدعون فنانين يتحدثون عن (الأندر وير) وهاتك يا نكت وتحشيش أتحدى أن يدور ما بين زوج وزوجته لماذا لا تعترضون على هذا؟                                                    
6ـ ومن الناس من سيقول لي الفتاة ملحدة لا فائدة من التوجه بالحديث إليها، إذن فماذا عمن يردن المسير على خطاها؟ لماذا لم نقل لها إن الجسد ما هو إلا وعاء وأنه فان بدليل إننا ندفنه في التراب بل يتعفن في نهاية المطاف، لم لم نقل لها إنه ليس كل فعل يفعله الإنسان يستحق أن يمجد، وإلا فكما تتعر.. هل تستطيعين جعل الآخرين يشاهدونك في مكان الأدب، دورة المياه، أثناء الإخراج، لماذا لم نقل لها إن المودليز العاري أمر وافد على مجتمعنا من مجتمعات لا تعرف شيئاً عن الاستقرار الاسري، ولذلك تلقى المرأة في صندوق القمامة بعدما يشبع الرجال منها، لماذا لم نقل لها إن الشهوة الجنسية لا تستحق أن تقصري حياتك عليها فهو أمر شرع لحفظ النوع البشري ضمن إطار من الاستقرار العائلي لا للتشرد لدى من يدعي إنه صديقك.                                                    
7ـ هل قلنا كل هذا لا لأجلها بل لأجل من ينوين السير في طريقها؟ ترى لماذا يصمت شيخ الأزهر والمفتي والبابا شنودة والشيوخ والقساوسة ودعاة الإصلاح في مجتمعنا.                          
8ـ أم إنهم يستتفهون الأمر ولا يبالون بالمصائب التي يخلفها؟ وما دور عالم الدين إن تخلى عن مجتمعه في مثل هذه القضايا؟ أم إننا استسلمنا لمفردات الإباحية فيمن حولنا؟                        
      إنني أرى الامر ضمن منظومة لشغلنا عن ثورتنا ومجتمعنا بضرب كل ذلك في العمق ومن الداخل، ويكفي إن علياء( اسمها علياء اللهم عفوك) تدعي كونها ثائرة(فتاة ثائرة) وهي محاولة فاشلة لا أدري لماذا نصمت عليها، لا أدري، ولا أدري أين ذهب الحياء من نفوس من ينشرون الفاحشة عبر فتاة وفيديوهات لها تنشر الرذيلة ما بين شبابنا وهي في الأصل مغيبة عن العقل مطحونة بنيران طلب الشهرة أو الانغماس في الشهوة أو غياب دور الاهل والإعلام الأفاك المنتشر للأسف أو بذلك كله معاً،إنه دورنا جميعاً كي لا يتكرر الأمر، لا قدر الله، أو هكذا أتمنى،  ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى.