رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صح النوم

ماذا إذا لعبت قطر خلف الستار؟

محمد الغيطى

الجمعة, 21 نوفمبر 2014 21:08
بقلم: محمد الغيطي

البعض غير متفائل بتعهد قطر لخادم الحرمين الشريفين بالتوقف عن دعم الإرهاب  والحرب الاعلامية على مصر، وبصراحة أنا من هذا البعض لأن المعلومات المتوفرة لدى  تقول إن الحرب ستنتقل إلى تركيا ولندن وماليزيا وجنوب أفريقيا  وهى الأماكن التى هرب إليها  كوادر الاخوان وزمرتهم من الجماعة الاسلامية والدعوة السلفية ،

وفى لندن  حيث مقر صحيفة العربى الجديد وموقعها الالكترونى  ويعمل بها أكثر من مائتى كادر إخوانى  يوميا يمارسون أخس وانذل واقذر جرائم التشويه ضد مصر وجيشها ونشر الاكاذيب عن  المشاريع القومية ، وكما ذكرنا من قبل الصحيفة تنفق عليها المخابرات القطرية ملايين الدولارات ، ويدرب كوادرها ضباط قسم الميديا بالمخابرات التركية أى ان قطر تنفق  وآخرون من تركيا وامريكا واسرائيل ينفذون والهدف تفتيت جيش مصر والدولة المصرية  ..فهل تعلن قطر شكليا انها تخلت عن دعم الارهابيين  بينما تمنح امولها من تحت الستار  لمنابر اخرى تدعمهم؟، وما هو الموقف من فضائيات منحت لها قطر كل الدعم مثل الشرق ورابعه ومكملين والثورة وغيرها؟ وأيضا مراكز أبحاث مثل كارنيجى وأكاديمية التغيير التى يرأسها زوج

ابنة قرضاوى وغيرها من مؤسسات مخابراتية مشبوهة تدعمها الدوحة ويمنحها تميم كل دعمه ودولاراته وريالاته ، عموما فى لعبة المخابرات والجواسيس مهما تبدلت الأقنعة  ستنكشف لا محالة ومصر تعرف من الذى يخلص ويفى بالعهد ومن الذى يلعب فى الظلام والأيام بيننا .
ومات محمد ناجى بفيروس «سي»
الأديب والروائى الكبير محمد ناجى  فاضت روحه بالأمس  فى باريس حيث كان يزرع كبدا بعد أن قضى فيروس «سي» على كبده وبعد أن أهملت الدولة علاجه وتكفل أصدقاؤه بنفقة العلاج مع دعم من  جهات فرنسية تعرف قيمة الرجل ، ويبدو أن عدم التحرك لعلاجه من قبل الحكومة المصرية وتحرك الأصدقاء المتأخر جعل حالته تسوء وفاضت روحه قبل عملية الزرع الله يرحمه  لكن يبقى سؤال  إلى متى يسقط أعظم مبدعى هذا الوطن ولا يجدون من يقدم لهم يد العلاج وهل يعرف غيرنا قيمة مبدعينا بينما نحن فى سبات؟ الحكومة تنفق المليارات
على السفه و«القرايب والنسايب»  والمحسوبية  ولا توفر الفتات لإنقاذ مشاعل التنوير فى بلدنا، من قبل بادرت منظمة فرنسية بعلاج الراحل محمد السيد السعيد وتبرع ثرى سعودى بعلاج المفكر عبد الوهاب المسيري وتبرع اتحاد أدباء إيطاليا بعلاج خليل كلفت بعد أن وقف أحد الأدباء فى البرلمان الايطالى يقول إن مصر ودول العالم الثالث تقتل أدباءها بالإهمال، وهذا مسلسل ممل ومستفز والأكثر
استفزازا أننى أتحدى وزيرا واحدا فى حكومة محلب يكون قد قرأ لأى اسم من هؤلاء، الله يرحمهم جميعا.
شقق وزير الإسكان للمليونيرات
سؤال للدكتور مدبولى بتاع الإسكان هل ما أعلنته وزارتك عن شقق للشباب المقصود بها شباب مصر؟ والله يا شيخ لو شباب أمريكا ما تنفع، هل يوجد شاب يستطيع دفع قسط شهرى ستة آلاف جنيه للمائة متر وعشرة أو ثمانية للمساحات الأخرى، بالمناسبة هل تعلم أن هذا المبلغ يشترى شقة على شواطئ ميامى وبالقسط ياعم انتو بتستفزونا ليه حرام عليكم
محلب وسراج الدين والشللية
أنا أحب محلب وأقدر جهوده المكوكية لكن الرجل فيه عيب خطير يمكن أن يطيح بكل المميزات والإنجازات وهو أنه مصر على العمل بنظرية أهل الثقة لا أهل الخبرة وعندى عشرات الأمثلة على ذلك وآخرها الاستعانة بمعجزة زمانه سراج الدين كمستشار يعنى الدنيا ضاقت وعقمت مصر أن تلد الرجال يا هندسة عموما لنا عودة لأن هذا الملف رائحته تزكم الأنوف ..حفظ الله مصر.

 

 

ا