رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«صح النوم»

كشف الـ 100 يوم واليوم المعلوم

محمد الغيطى

الأحد, 14 أكتوبر 2012 23:33
بقلم: محمد الغيطى

ما حدث فى ميدان التحرير الجمعة الماضية يؤكد أننا خرجنا من ثورة يناير بعد الـ 18 يوماً المثالية فى ميدان التحرير نتصارع على جسد مصر وكل يحصل على «نصيبه» حسب قوته وحشده وصوته الأعلى وبلطجيته وإلى آخره من أدوات النهب و السلب و«شفط» السلطة - بضم السين.

. ثانياً لا ينكر أحد أن الرئيس مرسى رئيس شرعي للبلاد بانتخابات شرعية فاز فيها بنسبة ضئيلة وهذا ماض وفات لكن لابد أن نذكر به كل شوية حتى لا ينسى السادة صفوت حجازى والعريان وغيرهما من رموز المرحلة أن هناك شركاء فى الوطن وانهم لن يستطيعوا خطف مصر بسهولة لأن ما حدث كارثة بكل معنى الكلمة وهى بمثابة موقعة جمل أخرى لكن هذه المرة بلا جمل وإن كان قد ظهر الجمَّال.. نعم الذين كسروا منصات التيار الشعبى والوفد والاشتراكيين الثوريين يظهرون فى الصور بشكل واضح، فلماذا لم يتم القبض عليهم ومحاكمتهم ، وهل تحول ميدان التحرير الى

ملكية خاصة لميلشيات الاخوان الذين جاءوا فى اتوبيسات من كل مكان حتى انه تم حرق اتوبيسين بجوار المتحف وقلبى سقط منى متصوراً وأنا أتابع الفضائيات ان المتحف سيحرق .. قد يسأل سائل ولماذا من الأصل يأتى الاخوان لهذا اليوم وقد يسأل آخر لماذا لا يأتون؟ والاجابة بكل منطق أن هذا اليوم يا جماعة الخير محدد سلفاً يوم 12 أكتوبر أعلنه منذ اسبوع قبلها كل القوى الليبرالية واليسارية والوفدية وكل من أراد كشف حساب الـ 100 يوم التى أعلنها الرئيس وفى ذات اليوم كانت هناك مليونية أخرى فى الاسكندرية أثناء خطاب الرئيس مرسى وصلاته بمسجد سيدى جابر إذن فالجماعة كانت تعرف موعد مليونية كشف الحساب وكانت تعلم هذا اليوم المعلوم ، فلماذا نزلت من الاساس ولماذا حدث ما حدث؟ وتم تحطيم منصات
غير الاخوان ، الدكتور البلتاجى يقول إن هؤلاء ليسوا إخواناً وأنا أضيف على طريقة حسن البنا وليسوا مسلمين، إذن من هم وهل انشقت السماء أو الأرض عنهم؟ إذن مطلوب محاكمة هؤلاء الذين تسببوا فى إصابة ما يقرب من مائتى مصرى منهم 120 ذهبوا للمستشفيات والآخرون تم علاجهم بالقرب من ميدان التحرير، الصور موجودة و الكليبات وهذا العنف والغل الواضح فى الوجوه يؤكد أن الأمر قد يتكرر وقد يصل لحرب أهلية خصوصاً والأخ المستفز جداً حجازى قال لقناة الجزيرة ليس عندنا مانع أن تصل لحرب أهلية.. يا نهار اسود هيه وصلت لكده ياعم حجازى.. هل انت تعى ما تقول يا رجل، وهل أدمنت إشعال فتيل الفتنة بين المصريين؟ القوى الوطنية لن تسكت على هذا العبث ولن تترك مصير الوطن بأيدى شباب تحركه عقول لا تفكر إلا فى الاستحواذ على السلطة وفقط ومهما كان الثمن أفكارها مغموسة فى مداد التكفير والإقصاء وتريد شفط كل شىء مع ان المعادلة بسيطة وواضحة لا يمكن أن تسير دفة الوطن إلا بالمشاركة لا المغالبة وإذا مورست الأخيرة بالعنف والميلشيات ودهس القانون تحت أحذيتهم فلن تقوم لنا قائمة وما حدث فى معركة النائب أكبر دليل على ذلك وللحديث بقية.!
[email protected]