رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«صح النوم»

يا محافظ الإسكندرية عروس البحر تحولت لـ فرانكشتين

محمد الغيطى

الأحد, 09 سبتمبر 2012 23:35
بقلم : محمد الغيطى

 عروس البحر «الإسكندرية» مدينة الاسكندر المقدونى، القطعة الغالية من قلب مصر .. بوابة التنوير وجسر السلام وحمامة البحر ونورس المتوسط المغرد .. اسكندرية المرية وترابها الزعفران تحولت إلى مسخ مشوه أشبه بفرانكشتين، والتشبيه هنا مقصود لأن قلب فرانكشتين المسخ كان طيبا مرمرياً، لكن وجهه وجسمه لا تطيق النظر إليهما ،هكذا الاسكندرية اليوم للأسف تكالب عليها المغامرون و المتطرفون

و الكسالى وطيور الظلام و السماسرة ليحولوها الى مدينة الاشباح والإهمال .. باعوا جمالها بحفنة من فضة وعرضوها فى سوق نخاسة المقاولين وسماسرة العصر،60% من مبانيها بين الانهيار والتصدع، وكل اسبوع تسقط ضحايا .. لا يفعلها الجن و العفاريت بل الانس من زبانية إبليس ، وعندما جاء محافظها الجديد استبشرنا خيراً، قلنا رجل قانون واخوانى يتقى الله فى الثغر

وناسه ويفشى ضى العدل و القانون والانضباط ليعود للمدينة بهاؤها المفقود وجمالها المسفوح وحلى تاجها المغتصب ، لكن ماذا فعل السيد المحافظ الجديد نزل بالهراوات على شارع النبى دانيال، وبعثر رجاله الكتب فى الشارع بدلاً من طرح بديل حضارى للحفاظ على الشارع التاريخى الذى يمثل رئة الثقافة فى المدينة .. كسر الاشكال على طريقة التتار عندما أحرقوا ودمروا مكتبات بغداد ، لماذا يا محافظ الاسكندرية لم تبدأ بإزالة العشوائيات فى الشوارع الخلفية، لماذا لم تنقذ الحوارى من مياه المجارى وترفع القمامة من الميادين وقد غطت وطمت وطفحت فى كل شبر ؟ ، هل زرت منطقة العجمى و
الهانوفيل ؟ هل جربت ان تسير بسيارتك من الكيلو 21 وحتى شارع الحنفية بالعجمى ؟ هل شاهدت بأم عينك مثلث برمودا المعروف بالهانوفيل ؟ أتحدى لو استطعت المرور هناك ، فهناك الداخل مفقود .. رائحة الجو لن تجد مثيلا لها إلا فى آبار الصرف الصحى .. الباعة و البلطجية يحكمون المنطقة و الميكروباصات تتلوى مع التكاتك، و القمامة تلال وجبال، والناس تصرخ هل من مسئول؟ وتضيع صرخاتها هباء .. أتحدى ان يذهب مسئول الى هناك الان، فالمنطقة غارقة منذ ايام العيد فى المجارى، والحفر اغرقت اكثر من طفل بل ابتلعت السيارات و الشرطة تتفرج ومسئولو الحى فى سبات عميق .. يا محافظ الاسكندرية لماذا تخاف انت ومسئولوك من الاقتراب من العجمى ؟ هل لان حيتان المقاولين يسيطرون على المنطقة؟ هل مازلنا بعد ثورة يناير أسرى الرشوة والمحسوبيات وإهدار القانون تحت سنابل المليارديرات . أنتظر إجابتك واعلم انك لن ترد ولكن القلم لن يخرس ..وإنا لمنتظرون وصح النوم .!

[email protected]