رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صح النوم

أيها المصريون الصامتون انزلوا من الكنبة

محمد الغيطى

الاثنين, 28 مايو 2012 08:39
بقلم: محمد الغيطي

مع احترامي لنتائج انتخابات الرئاسة ووصول مرسي وشفيق لمرحلة الاعادة لكن هذه النتائج رغم شفافيتها وهذا الانتخابات رغم مثاليتها ونفى تهم التزوير المعلن عنها لكنها لا تعبر عن ارادة حقيقية لجموع أو أغلبية المصريين وذلك لأن أكثر من 50٪ من المصريين

الذين لهم حق التصويت والبالغ عددهم حوالي 51 مليون مصري لم ينزلوا ليدلوا بأصواتهم قد تقول لي إن هذا ليس ذنب المرشحين بأجيبك نعم لكنك أيضاً لا تقل لي إن شفيق ومرسي يعبران عن ارادة المصريين الجمعية، وسأضرب لك مثلاً بتعليق ساركوزي وهولاند والأول خسر منصب الرئاسة الفرنسية بفارق حوالي 4٪ وكان تعليقه لمؤيديه اشكركم لكن دعونا نرى ما سيفعل هولاند ثم اردف: أو اليسار أي حزب الاشتراكيين أما هولاند فقال «أنا لا يهمني أن أرضي الذين منحوني أصواتهم عن تأييد وقناعة بقدر ما يهمني الذين رفضوا من البداية وجودي، هؤلاء سيكون شغلي الشاغل في سنوات وجودي بقصر فرساي أن أقنعهم أنني الأفضل وأنني سأفيدهم أكثر من مرشحهم ساركوزي..» شفتهم ازاي

الرد.. أقول هذا بمناسبة وجود نبرة عامة وسط المصريين من أن القادم الذي لم يعطوه أصواتهم - سواء في جانب هذا أو ذاك - ستغلب عليه النزعة الثأرية أو الانتقامية ضد الطرف الآخر الذي لم يرشحه، وجدت هذه النغمة وسط صفوف معارضي الاخوان وأنا واحد منهم وجدت من يقول لي لماذا لا تهاجر، وآخر يقول أنت هاجمت شفيق منذ كان رئيساً للوزراء وحتى آخر لحظة ماذا سيفعل معك، وبينهما وجدت ابنتي تسألني همه الاخوان لو مسكوا الرئاسة هيفرضوا علينا الحجاب في المدرسة؟ فضحكت ابنتي الاخرى الكبرى، وقالت أنا سمعت أن لو الواحدة ماشية من غير رخصة وقابلها ضابط مرور بعد ما يمسك مرسي «هايقولها روحي صومي تلات تيام»، ووجدتني وسط هذه السخريات المضحكات المبكيات أشرد وأسأل روحي هل هذه ثمرة الديمقراطية أن يأتي صندوق الانتخابات بطريقين كلاهما أمر من الآخر..
النار والرمضاء.. إما دولة دينية تعيدنا لظلمات العصور الوسطى وتفرض على الواقع تياراً واحداً يضع مصر في أخطر مأزق تاريخي وينزع عنها بهاء مدنيتها وشروق حضارتها أو حكم مستنسخ لدولة مبارك؟ صديقي الباحث السياسي المعارض للاخوان عبد الرحيم على والذي فضح صفقاتهم عبر التاريخ حدثني وأنا على الهواء بقناة التحرير وقال مبرراً دعوته للمثقفين انتخاب شفيق بأن الاخوان لا عهد ولا كلمة لهم وأنهم أمام المصلحة السياسية للجماعة لا يتورعون عن قول أي شىء ثم يفعلون غيره تماماً، قال أنا ادعو لانتخاب شفيق وأقول لمن يقول لي أنه من فساد عصر مبارك اننا جميعاً كنا من نظام مبارك وبرر دعمه لشفيق من الاخوان إذا اخذوا كرسي الرئاسة لن يتركوه أبداً ولن يمارسوا مبدأ تداول السلطة وسوف يهيئون لأنفسهم بكل السبل الاستمرار كخطوة أولى نحو اقامة الخلافة الاسلامية، السؤال هل ستسمح لهم المؤسسة العسكرية بذلك أم أن الايام القادمة ستكشف لنا الغطاء عن مفاجآت اخرى غير التي لطمتنا بها نتائج الصندوق في رأيي أن الاجابة عند الصامتين، حزب الكنبة الذي لم ينزل اكثر من نصف الناخبين عليهم أن ينزلوا ويقولوا كلمتهم خصوصاً أن الاخوان ومرشحهم مرسي كانوا اكثر المرشحين انتهاكاً وتوزيعاً للرشاوى الانتخابية ومن لم يصدقني فليعد لتقارير المراقبين.. وربنا يولي من يصلح!