رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سـن إبــرة

محمد الشربيني

الخميس, 08 سبتمبر 2011 10:54
بقلم : محمد الشربينى

من قال بأن الشرطة لم تعد لعملها كاذب ومندس ومروج إشاعات..!! الشرطة عادت وأنا أحد شهود العيان على عودتها.. وقد تأكدت بنفسى من تلك العودة يوم الثلاثاء الموافق 6 سبتمبر 2011 الساعة العاشرة صباحا

على رصيف محطة سكك حديد شبرا الخيمة.. عندما خرج صوت (مبعجر) لأمين شرطة (ملحوس).. بكسر الميم وفتح اللام.. هاتفا كالرعد: (أنت يا «م....» أنت وهو) محددا شابين على الرصيف المواجه.. لتهتك كلماته البذيئة حياء الموجودين على أرصفة المحطة الأربعة من رجال ونساء.. شباب وفتيات.. عواجيز وأطفال..!!

تيقنت وقتها أن الشرطة عادت.. وأن المسألة كانت مجرد

نقص فى مفردات (الأباحة). فالشرطى المصرى سواء كان ضابطا أو صف ضابط أو أمين شرطة اسم الله، لا يستطيع أن يمارس عمله بدون توفر رطلين (سفالة) وكيلو (قلة أدب) وشوالين (شلاليت وتلطيش) كحد أدنى.. مع مراعاة أن المخصصات تزداد حسب الرتبة والتسلسل القيادى. ويتردد أن مخازن الداخلية بعد 25 يناير عانت بشدة من هبوط شديد فى الكميات المتوفرة من هذه الأصناف.. فصدرت التعليمات بوقف صرف الحصص المعتادة لكل شرطى من سب الامهات
والآباء والدين عند اللزوم.. حتى لا ينفد المخزون الاستراتيجى للوزارة.. استعدادا لعودة ريمة لعادتها القديمة!!

ويؤشر بدء توجيه الأمناء للشتائم الفردية العلنية للمواطنين على قارعة الطريق، إلى رفع الحظر المفروض على قلة الأدب.. وينتظر أن يتم رفع الحظر على السفالة خلال شهر من الآن.. حيث سيتم السماح بسب الأم والأب وسيكون ذلك للضباط فقط.. على أن تعمم السفالة على كافة الرتب بعد الانتخابات البرلمانية.. وفى حالة توفر الظروف المناسبة سيتم السماح بعودة الضرب فى الأقسام تدريجيا.. ليبدأ بالشلاليت الخفيفة والتلطيش تمهيدا لعودة التعذيب للأقسام فى عيد الشرطة 2012 ويومها سيعلن خادم الشيخ عطعوط المنتدب من شقة دراويش المقطم لإدارة وزارة الداخلية اللواء منصور العيسوى أن الشرطة عادت بكامل طاقتها ومستعدة لنفخ أى مواطن!!