رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سن إبرة

محمد الشربيني

الخميس, 02 يونيو 2011 10:08
بقلم ـ محمد الشربيني

 

مصر بلد عجيب متفرد.. لا يمكن أن تجد له مثيلاً.. بدليل أن البلد قامت فيها ثورة وليس فيها أي جديد!! الدجالون كما هم يمارسون الدجل.. والنخبة الفاسدة التي اقتاتت علي فتات نظام مبارك هي نفسها النخبة التي يقبض أبطالها 500 جنيه علي الأقل للواحد في الحلقة لتشتيت أهلنا وتبديد جهودنا بزعم أنه يضعون الخطط المستقبلية لمصر الثورة.. لذلك ولأن خسارة فيهم أصلا الكتابة عنهم من جديد فضلا عن أنه لا جديد فيهم ولا فيمن يديرهم.. أستعيد ما سبق وكتبته عنهم في "سن إبرة"

قبل 4 سنوات وبالتحديد في 13 مارس 2007 وأجده مناسبا جدا لما يحدث في مصر الآن:

"لا يوجد بلد في العالم النخبة فيه أقل ثقافة من شعبها سياسيا مثل مصر. فأقل عامل أو فلاح في هذا البلد تفوق ثقافته وخبرته السياسية من وجعوا قلبهم وقلبنا في نفخ القربة المقطوعة. والدليل أن عمال وفلاحي هذا البلد أراحوا أنفسهم ولم يقعوا في الفخ الذي نصبته السلطة لخصومها. أما نخبتنا الموقرة

فوقعت في الفخ وناقشت وعقدت الندوات وظهرت علي الفضائيات موفرة بذلك الغطاء الذي يوحي للعالم أننا نعيش حالة حراك سياسي.  بينما كل قواعد المنطق تقول: إن مصر لا يوجد ولا يمكن أن يوجد به حراك سياسي. فأصغر طالب في كلية الطب يعرف أن الميت إكلينيكيا قد يأتي بحركات لا إرادية.. بينما المريض الموضوع تحت بنج كلي لا يمكن أن يتحرك طالما ظل تأثير المخدر قائما.. والنخبة في مصر هي التي تطيل عمر المخدر في جسد هذه الأمة.. ليبقي في يد أطباء لا يعرفون الفرق بين الدستور.. والدوسنتاريا!!".

الفرق الوحيد أن مصر أفاقت من غيبوبتها.. بينما المغفلون المعروفون فضائيا باسم النخبة والخبراء الدوسنتاريا مازالت معششة في نفوخهم!!