سن إبرة

محمد الشربيني

الخميس, 12 مايو 2011 09:43
بقلم :محمد الشربيني

 

في بلد يعمل ضمن حكومتها رجل من كهوف الماضي يقف كالطود الشامخ (مع استبدال الميم) . ويتجرأ شاعر مخمور علي أن يسأل رجال جيشها الذي كان السند الأول والحارس الأمين لعملية استخلاصها من يد العصابة التي كانت تحكمها: "من انتم" وهو الذي يستحق عمل محضر تحري وسكر وعربدة. ويتحدث "ناقم فني" في السياسة ويعترض علي وضع لوحة لفظ الجلالة محل صورة الفرعون المخلوع وهو الذي كان لا يجرؤ علي انتقاد فيفي عبده. ويتعامل إعلاميون فاشلون مع ملف الفتنة بتحيز غبي حتي لا

يتهمون بأنهم طائفيون. ويبيع مشاهير الجهل مصر ببضع مئات من الجنيهات علي هواء الفضائيات، فيتقيأون علينا ما يجهلون باعتبارهم النخبة.

في بلد مازال صبي صلاح نصر ومعاونوه يقودون الثورة المضادة.. رغم أن ألف باء أي ثورة هو التحفظ علي كل من يهددها لحين استقرار الأوضاع.. حتي لا يتلف مستندات ادانته لو كان متهما.. أو يحرض البلطجية لإشعال النار في أرجاء الوطن. في بلد يتصدر فيه المشهد كتاكيت صفوت الشريف وعملاء أمن الدولة في إعلام مبارك.. لا تنتظروا إلا كارثة مع كل صباح!!