محمد الدويك يكتب: مسلمون لكن مجرمون

محمد الدويك

الأحد, 29 ديسمبر 2013 08:43
بقلم :محمد الدويك

- الإسلام بتاعكم دا كئيب بشكل.. كل حاجة حلوة فيه حرام.

- طب المانجة حلوة ومش حرام..

- بس بتتخن.. وبعدين دي بترقص في الخلاط. بتعمل إثارة تبأى حرام سدا للذرائع!

- بمناسبة الرقص.. خليني أحكيلك عن حديث رواه الترمذي برقم (3691).. وقال حسن صحيح.. الرسول في الحديث اتفرج على امرأة من الحبشة تزفن.. أي ترقص!

- بالهداوة عشان أفهم.

- تروي السيدة عائشة أنها كانت تجلس مع الرسول وفجأة سمعوا لغطا وصوت صبيان "هيصة في الشارع" فقام الرسول فإذا امرأة حبشية تزفن. أي ترقص. (لسان العرب: الزفن هو الرقص أو قريب منه)

فقال يا عائشة تعالي فانظري.. فجعلت رأسي على كتفه أنظر لهم. فيقول أما شبعت؟ فأقول لا. لأرى منزلتي عنده (هيصبر عليها أد إيه) إلى أن جاء عمر فتفرقوا. وقال الرسول ان عمر تفر منه شياطين الجن والإنس.

يعني الرسول شاهد امرأة ترقص في الشارع ولم ينهاها عن فعلها. لم يعتبر ذلك مجاهرة بالمعصية. ولا انحلال وخلاعة. ولا نساء من حطب جهنم..!

حتى بعد أن أجلاهم عمر. وقال الرسول ان الشياطين تنفر منه. فالشياطين معنا كل وقت. وفي كل عمل. حتى أنها توسوس للانسان في صلاته داخل المسجد.. والرسول بنفسه شاهد الموكب الراقص.

المشهد اقرب للاحتفال الشعبي.. الموالد ايام زمان.. الغزية.. والعيال الصغيرة ملمومين حواليها.. امر لا يثير الفتن والشهوات ولا يتسبب في الخلاعة والهلاك.. مشهد اقرب للبهجة والسعادة والفلكلور.. لو توقفت امام تفاصيله ممكن يبأى حرام.. لكن عموم المشهد مفيهوش جرح كبير.

والرسول عمل كدة.. اتبسط بحالة السعادة اللي الناس والاطفال فيها.. وأتى بزوجته لتشاهد وتفرح..

لو فضيلة الشيخ في مكان الرسول كان شوه المشهد وقال: حراااام.

رغم ان الرسول. رسول الله. لم يصدر حكما دينيا على المشهد. بل أقره بمشاهدته له. فيما يمثل سنة عملية تقريرية.

طبعا لإن المشايخ أكثر حرصا على الفضيلة من رسول الله.!!

*
مصير الأمم عزيزتي لا يتوقف على امرأة ترقص.. النجاحات والاخفاقات والفشل اكبر بكثير من جسد امرأة.. أعلى ثلاث دول فيها فساد وفقا لمنظمة الشفافية هي الدول الاسلامية، وعلى رأسها الصومال وأفغانستان. ومصر تحتل مركزا مهينا في هذا التصنيف حيث الرشوة والاختلاس والسرقة وإهدار الأموال وضياع الحقوق. طب دا مش حرام..؟

الذمم خربة. وبلادنا متخلفة ومحتلة ومستعبدة.. حتى لو غطينا جسد النساء.

هل أنا بدعوا للخلاعة؟ طبعا لأ.. مثلا أنا بكره صافيناز ومثيلاتها، ولما بشوفهم بيرقصوا ببأى هرجع. لكن اللي اقدر اعمله اني ادير وشي. وادعوا الى فن أكثر رقيا يعتاده الناس فيرفضوا – اختيارا- هذا الإسفاف.

بالمناسبة الصومال بتحرم لبس الـ bra مشد الصدر للنساء، لأنه يعطي رصد مزيف لحجم ثدي المرأة. ما يمثل إثارة للرجال! وبرضو دولة متخلفة وفاشلة وبعيدة عن روح الإسلام.

كتير من الرقصات الايقاعية التي نراها تستلزم درجة كبيرة من اللياقة وساعات طويلة من التدريب والجهد العضلي واتباع حمية غذائية مشددة ونظام حياة قاسي في الاستيقاظ والنوم أشبه بجنود القوات الخاصة.. ومشاهدتها تشعرنا بالبهجة والصفاء، أكثر بكثير من مجرد جسد وشهوة وغريزة. تشعر بعظمة جسد الإنسان. وأن الله أودع فيه قدرات كثيرة غير مستغلة.

أسرارا يجب أن نستكشفها.. بالرقص أحيانا.. وبالعلم أحيانا أخرى.

بل هذه المشاهد تحثك على العمل والتسامح والأمل والمزيد من العطاء والمحبة. نفوسنا المثقلة بالهموم والاحباطات والخيبات تحتاج إلى رؤية الجمال

والإبداع.

*
هناك ما هو أخطر..

يروي ابن السمان في الموافقة. كما جاء في كتاب مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح:

عن عائشة: ان امرأة من الأنصار قالت لقد أعطيت لله عهدا إذا رأيت رسول الله لأنقرن على رأسه بالدف.. فأخبرتُ الرسول.. فقال قولي لها لتف بما حلفت..

الدف هو الطبلة أو "الطار".. واحدة ست نادرة ندر أول ما تشوف الرسول، من فرحتها، تمسك طار أو طبلة وتقعد تطبل على راسه..

الرسول كان ممكن يقول ايه التفاهة دي.. قوليلها تكفر عن حلفها.. أو خليها تحتشم شوية.

انتي متخيلة المنظر.. واحدة بتحتفل برؤية الرسول انها تطبل او تشخلل.. والرسول يوافق.. الرسول رمز الإسلام والوقار والهداية. ايضا حاكم البلاد وقائد الجيوش.. قاعد جمب واحدة ست بتطبل !!

يمكن ابتسملها.. يمكن ضحك.. يمكن طبطب على راسها.. ويمكن هي باست راسه وايده..

والناس قاعدة تشاهد رسول الله وامرأة مبتهجة بلقائه وتعبر عن فرحتها بما تملكه. طبلة و طار.. ولو كانت بتعرف تزغرط كانت زغرطت.

كان ممكن الرسول قالها احتفلي برؤيتي انك تصلي ركعتين او اقرأي ربع قرآن أو صومي لله شكرا.. لكن لا.. الاحتفال على طريقتها.

كأنه يريد أن يرتبط في ذهنها بالبهجة.

وفي الصحيح أن الحبشة جاءت المدينة ترقص وتلعب وتغني، فاستقبلهم الرسول في مسجده.. وقال لصحابته كي تعلم يهود أن في ديننا فسحة. (رواه أحمد)

يعني الرسول سايب ناس ترقص وتلعب في المسجد ليعطي رسالة لليهود، وهم أهل التشدد والتحريم، أن الإسلام دين سماحة وانسانية وتوسيع..

الرسول بيعمل دعاية واعلان عن دين الإسلام بناس بترقص وتغني! هكذا رسالته إلى الديانات الأخرى. وكي يشكل ذهنية اسلامية أن دينهم مرتبط بسعادة الانسان والتوسيع عليه.

*
احفظي الحديث دا، في البخاري/ كتاب الاعتصام.. قال الرسول:

"إن أشد المسلمين جرما عند الله من سأل عن شيء لم يحرم فحرم من أجل مسألته."

أشد الناس إجراما في حق دين الله. ليسو العصاة والمخطئين.. بل كثيرو السؤال.. كثيرو البحث عن الحرام.. الخائضون في التفاصيل وتفاصيل التفاصيل حتى يجدوا سببا للحرام.. فيجعلون حياة الناس عسيرة صعبة.

ممكن حاجة الناس بتمارسها بتلقائيه. ربما لو دققنا لوجدنا فيها حرام غير ظاهر.. ولكن لا يسبب أذى.. في انسان فضل يحفر لحد ما وجد سبب الحرام. فحرم الشيء. لأنه صار ظاهرا.. دا أكبر مجرم عندنا في الإسلام.

كثرة سؤالك. شدة التحري عن الأشياء. تحفظك المبالغ فيه. رغبتك الملحة في معرفة حكم كل تفصيلة. حتى لو كان بعضها حرام كامن. فأنت مجرم في حق الإسلام.

لأن الإسلام عايز الحاجات كدة ببساطتها وتلقائيتها وقربها للحلال دون بحث عن تفاصيل الحرام. حتى لو كانت موجودة.

*
طيب بعيدا عن جو الراقصات، في القمة الإسلامية الماضية اجتمع رؤساء 27 دولة إسلامية ينفقون ملايين في برتوكلات لا قيمة لها، يركبون طائرات رئاسية ماركة A 380 والتي تشترك في صناعتها خمس دول في الاتحاد الأوروبي.

التجميع النهائي يتم في فرنسا. وقمرة القيادة تصنعها ألمانيا. أنتجت الشركة منها 100 طائرة وتحقق منها ربح 40 مليار دولار..

طب ربنا أمرنا في القرآن بالتعاون على البر والتقوى.. هل نقدر نتعاون لصناعة شيء ضخم كهذا. نقدمه للعالم بإمضاء عربي أو إسلامي أو شرقي! ولا احنا لسه بنفكر نصنع توك توك.

ونص الناس في بلادنا راكبة الموجة. ونصها التاني راكب التوك توك.. على رأي عمنا جلال عامر.. وعجبي.