عام يحمل الأمل

محمد أنور السادات

الجمعة, 30 ديسمبر 2011 09:08
بقلم -محمد أنور السادات

سنة جديدة وبرلمان جديد وربما حكومة جديدة ورئيس مصرى جديد .. وبعد نجاحات محدودة وإخفاقات كثيرة .. ومصريون متعطشون لحياة أفضل . هل سوف يجنى المواطن المصرى بعد ذلك ثمرة طيبة بعد أن أصبحت إرادته لها قيمة فى تغيير مجريات الأمور، والقضاء على السلبيات التى تعددت فى مجتمعه.

مستقبل السياسات الاجتماعية في مصر حتى هذه اللحظة ليس له ملامح ،  ومصر -للأسف- تسير في طريقها نحو نفق مظلم ومشكلات كثيرة تتعلق بالبنية التحتية الاقتصادية، وأسر مصرية كثيرة تصرخ من الدخول المتدنية والأسعار المرتفعة والتكاليف الحياتية المرهقة.

مصر تعيش حالة من الحراك السياسي والاجتماعي، وقد انكشف للمصريين جميعًا الكثير من ملفات الفساد، وظهرت كثير من الخفايا التي لم يكن يعرفها معظم الناس، فضلاً عن بعض الملفات الهامة التي

ظلت سنوات في الأدراج، والباقي أكثر.

فهل سوف يحمل العام الجديد بما فيه من برلمان جديد وحياة ديمقراطية صورة طيبة لحياة أفضل ينعم بها المصريون؟؟ وإذا كنا بصدد الحديث عن الانتخابات الرئاسية القادمة، فهل سوف تعطى الأيام القادمة للمصريين جرعة أمل وتجعلنا نتطلع إلى إنفراجة يتعطش إليها الكثيرون ، وتترك مصر فى أيدى أمينة بعدما ضجت من السرقة والنهب والتخريب.
أعود وأقول: مصردائمًا تذخر بشباب واعد وثروات وكنوز ومنح طبيعية لا توجد في أي بلد أخر، لكنها -وللأسف- إفتقدت على مدار العقود الماضية حكومات تسير باستراتيجية واضحة ورجال دولة مخلصين يخافون عليها، ويعملون بإتقان وإخلاص، ويعرفون كيفية إدارة وحسن
استغلال هذه الموارد.
فهل سوف تعود مصر وطنًا للرجال الشرفاء؟ أم أن الطرق سوف تظل ملتوية؟ ولن يقوم مسئوليها بما يتطلبه العقل والمنطق ويشهد عليه الواقع من حتمية إعادة هيكلة المؤسسات والبنية الاقتصادية للأفضل، فلن تستقيم أوضاعنا إلا إذا جلس على كرسي المنصب من هو أهل له.

يشهد التاريخ أن مصر قد مرت بمحن عديدة وأوقات عصيبة ثم تتحسن الأوضاع بعد ذلك وتعود المياه إلى مجاريها ,, والآن فى آونه تمر فيها مصر بأزمة شاملة تراكمت مع مرورالوقت إلى أن وصلت إلى العصب الحساس لمجمل مكونات النظام السياسي بشقيه الحكومي والمعارض، ولمجمل مكونات النظام الإداري بشقيه السيادي والخدمي وطالت الشخصية المصرية ،، أعتقد أن الإنفراجة قريبه جداً.

لكن ,,, لن نستطيع أن نعطى وننهض دون أن نتمسك بالأمل والعزيمة والتصميم ..  فالكلام كثير والفاهمون أقل والفاهمون كثير والعاملون أقل والعاملون كثير والمخلصون أقل , مع أطيب تمنياتى بعام سعيد يحقق فيه كل المصريين أهدافهم وطموحاتهم.

-------
عضو مجلس الشعب
رئيس حزب الإصلاح والتنمية
[email protected]