رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القضاة‮ ..‬والرئيس

محمد أميـــن

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 12:11
بقلم: محمد أمين‮ ‬

هل‮ ‬يطلب القضاة رسمياً‮ ‬من الرئيس مبارك،‮ ‬إعفاءهم من الإشراف علي‮ ‬الانتخابات؟‮.. ‬وهل‮ ‬يطلبون منه أن تكون آخر انتخابات تمت تحت إشرافهم،‮ ‬هي‮ ‬الانتخابات البرلمانية الأخيرة؟‮.. ‬خاصة أن الانتخابات أساءت للجميع،‮ ‬وأساءت إلي‮ ‬القضاة،‮ ‬وأساءت إلي‮ ‬مصر أيضاً‮.. ‬هل‮ ‬يفعلونها،‮ ‬وهل‮ ‬يستجيب الرئيس،‮ ‬حين‮ ‬يلتقي‮ ‬بالقضاة في‮ ‬مقر محكمة النقض بعد‮ ‬يومين؟‮.. ‬هل‮ ‬يعرف الرئيس أن الانتخابات التي‮ ‬جرت كانت انتخابات معيبة؟‮.. ‬وهل‮ ‬يعرف أن ندب القضاة‮ »‬معيب‮« ‮ ‬كما أكدت ذلك مذكرة المستشار أحمد مكي،‮ ‬والتي‮ ‬ناقشها مجلس القضاء الأعلي‮.. ‬والتي‮ ‬طالب فيها بإبعاد القضاة عن الإشراف علي‮ ‬الانتخابات،‮ ‬والفصل في‮ ‬منازعاتها،‮ ‬سواء أكانت الطعون علي‮ ‬إجراءات الترشيح،‮ ‬التي‮ ‬يختص بها مجلس الدولة،‮ ‬أو كانت الفصل في‮ ‬الطعون الانتخابية،‮ ‬التي‮ ‬تخص بها محكمة النقض‮.. ‬لأن كل ذلك لا‮ ‬ينفذ‮..

‬وبهذه الطريقة‮ ‬يتحمل القضاة المسئولية،‮ ‬أو البديل هو أن‮ ‬يكونوا شهود زور‮!!‬

‮ ‬يريد القضاة أن‮ ‬ينتصروا لأنفسهم،‮ ‬وأن‮ ‬ينأوا بأنفسهم عن الدخول في‮ ‬مسألة الانتخابات،‮ ‬لأنها تسيء إليهم،‮ ‬دون أن‮ ‬يقدموا شيئاً‮ ‬حقيقياً‮ ‬للوطن‮.. ‬وأظن أن الرئيس‮ ‬يعرف أن الانتخابات مزورة،‮ ‬ويعرف أنها‮ ‬غير نزيهة‮.. ‬بدليل أنه قال‮: » ‬كل ذلك لن‮ ‬يحدث في‮ ‬المستقبل‮«.. ‬وقد‮ ‬يتخذ قراراً‮ ‬بأن تكون الانتخابات القادمة بالقائمة‮.. ‬معني‮ ‬هذا أن الرئيس‮ ‬يعرف أين تكمن المشكلة‮.. ‬ومعني‮ ‬هذا أن الرئيس‮ ‬يملك أن‮ ‬يصدر قراراً‮ ‬بإبعاد القضاة،‮ ‬عن الإشراف علي‮ ‬الانتخابات‮.. ‬دون أن‮ ‬يضعهم ذلك في‮ ‬حرج‮.. ‬لا سيما أن هناك اتجاهاً‮ ‬يتنامي‮ ‬داخل دائرة السلطة القضائية،‮

‬يوصي‮ ‬بمقاطعة أي‮ ‬انتخابات مقبلة،‮ ‬احتجاجاً‮ ‬علي‮ ‬عدم تنفيذ الأحكام‮.. ‬وقد تبني‮ ‬هذا الاتجاه قضاة مجلس الدولة،‮ ‬ونادي‮ ‬قضاتهم أيضاً‮!!‬

‮ ‬أكرر من جديد‮.. ‬هل تكون هذه القضية الكبري‮ ‬مثار بحث من مؤسسة الرئاسة؟‮.. ‬وهل تكون جزئية أساسية في‮ ‬خطاب الرئيس،‮ ‬لقضاة مصر‮ ‬يوم‮ »‬السبت‮« ‬القادم.؟‮.. ‬وهل تكون موضع استجابة الرئيس؟‮.. ‬الحقيقة أنها مسألة ليست هينة،‮ ‬وليست سهلة‮.. ‬ولا‮ ‬يجب أن‮ ‬يتجاهلها الخطاب الرئاسي،‮ ‬في‮ ‬محكمة النقض‮.. ‬فإعفاء القضاة من الإشراف علي‮ ‬الانتخابات،‮ ‬ليس مطلب القضاة وحدهم،‮ ‬وإنما هو مطلب المصريين أيضاً‮.. ‬وقد‮ ‬يصل هذا المطلب إلي‮ ‬حد مقاطعة الانتخابات‮.. ‬لأنها لم تعد تعبر عن الشعب المصري،‮ ‬وإنما تعبر عن شريحة واحدة،‮ ‬وجماعة واحدة،‮ ‬وحزب واحد‮.. ‬هو الحزب الوطني‮.. ‬وجماعة المنتفعين به‮ ‬،‮ ‬والمنتفعين منه‮.. ‬فالانتخابات كانت‮ »‬معيبة‮« ‬وإشراف القضاة عليها كان‮ »‬معيباً‮«.. ‬ومن هنا دعت الحاجة إلي‮ ‬ضرورة استجابة الرئيس إلي‮ ‬مطلب القضاة باعفائهم من الإشراف عليها‮.. ‬فهل تكون الاستجابة في‮ ‬لقاء الرئيس والقضاة‮.. ‬أم ستكون هناك قضايا أخري‮ ‬تشغل لقاء الرئيس والقضاة؟‮!‬