رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علي فين؟

قرارات‮.. ‬لا تصريحات‮!‬

محمد أميـــن

السبت, 08 يناير 2011 08:17
بقلم : ‮ ‬محمد أمين

هل يصدق الدكتور أحمد نظيف،‮ ‬التصريحات التي أدلي بها لرؤساء تحرير الصحف؟‮.. ‬وهل يعتقد أننا سوف نصدقه فيما قاله؟‮.. ‬الغريب أنني انتظرت طويلاً‮ ‬حتي أسمع صوت رئيس الوزراء في الأزمة‮.. ‬لكنه حين تكلم قال كلاماً‮ ‬إنشائياً‮.. ‬فقد قال‮: "‬مجلس الوزراء سيتحرك في المرحلة القادمة،‮ ‬لتأكيد فكرة المساواة وعدم التفرقة،‮ ‬وترجمة ذلك عملياً‮ ‬في إطار تشريعي وتنفيذي‮.. ‬كما طالب المجتمع بدعم هذه التوجهات وتبني ثقافة قبول الآخر‮".. ‬ولا أفهم معني هذا الكلام أبداً‮.. ‬ولا أدري لماذا لم يسأله رؤساء تحرير الصحف‮: ‬من الذي منعك من تأكيد فكرة المساواة؟‮.. ‬ومن الذي حال بينك وبين ترجمة ذلك عملياً؟‮.. ‬وهل كنت تنتظر كارثة بهذا الحجم،‮ ‬حتي يتحرك مجلس الوزراء؟‮.. ‬هناك أشياء لا نفهمها‮.. ‬وكان علي مجلس الوزراء أن يقدم لنا جديداً‮.. ‬سواء بشأن ملف التحقيقات‮.. ‬أو الملف القبطي كله‮.. ‬وكان علي المجلس أن يقدم قرارات لا تصريحات‮!‬

نعم كان علي رئيس الوزراء أن يقدم قرارات،‮ ‬تكشف أن هناك دولة

تتحرك وينبض فيها الدم‮.. ‬لكنه بكل أسف راح يمارس هوايته في الكلام الإنشائي‮.. ‬يتحدث عن حادث إرهابي وليس طائفياً‮.. ‬ويتحدث عن إنذار مبكر لترجمة خطاب الرئيس مبارك،‮ ‬بما يتفق مع الدستور‮.. ‬كما يتحدث عن اتخاذ إجراءات أمنية مكثفة،‮ ‬لمواجهة أية عملية إرهابية أخري‮.. ‬واستطرد قائلاً‮ ‬إن التخطيط لحادث الإسكندرية،‮ ‬كان يستهدف أمن مصر،‮ ‬وإحداث خسائر كبيرة في الأرواح‮.. ‬وأشاد بدور الإعلام في تغطية الحادث الإرهابي،‮ ‬بمهنية وحرفية عالية أظهرت للمواطنين خطورة الإرهاب علي أمن الوطن والمواطنين‮.. ‬وكما ترون لا يوجد قرار‮.. ‬إنما توجد رغبة في الكلام ورغبة في الإنشاء‮.. ‬وما هكذا يكون دور رئيس الوزراء‮.. ‬فلا هو أصدر قراراً‮ ‬يتعلق بملفات عالقة‮.. ‬ولا هو أصدر قراراً‮ ‬يطمئن الرأي العام‮.. ‬ولا أي شيء بالمرة‮.. ‬فقط اكتب ما يملي عليك‮.. ‬ولو أنه أصدر بياناً‮ ‬لكان
أفضل،‮ ‬من استدعاء رؤساء تحرير الصحف دون جدوي‮! ‬

لا أظن أن ما قاله رئيس الوزراء،‮ ‬كان فوق طاقة محرري مجلس الوزراء،‮ ‬ولا أظن أن ما قاله كان يستعصي علي أفهامهم‮.. ‬حتي يستدعي رؤساء التحرير‮.. ‬ولا أظن أن قيادات الصحف،‮ ‬كانوا قادرين علي مواجهة رئيس الوزراء وتحميله المسئولية السياسية‮.. ‬كانت مجرد‮ »‬مكلمة‮« ‬عن المواطنة‮.. ‬تذكر بأفضال المواطنة وقبول الآخر‮.. ‬وضرورة إصلاح التعليم والإعلام‮.. ‬وهو شيء بح صوتنا من الكلام فيه‮.. ‬ولم يعمل به أحد‮.. ‬لا نظيف ولا‮ ‬غيره‮.. ‬فلم يكن هذا الكلام في حاجة إلي اجتماع جديد،‮ ‬إلا إذا كنا نحاول شغل الناس بكلام‮.. ‬فهل كنا في حاجة ليقول نظيف‮: ‬إن حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية،‮ ‬أظهر صحة السياسة المصرية،‮ ‬الساعية تجاه الدولة المدنية الحديثة،‮ ‬وترسيخ قيم المواطنة‮.. ‬وهل كنا في حاجة ليقول إن مجلس الوزراء سيعالج عبر التشريعات ترسيخ هذا المفهوم،‮ ‬وعدم التمييز بين الناس علي أساس الدين‮.. ‬والعمل علي تحقيق المساواة من خلال إجراءات عملية تنفيذية‮.. ‬هل كنا في حاجة إلي يوم إجازة في عيد الميلاد؟‮.. ‬أم كنا في حاجة إلي يوم عمل ينجز فيه مجلس الوزراء،‮ ‬مهمة تأخرت عدة عقود‮.. ‬حتي لا نعيش أزمة أخري‮.. ‬بعدها تنطلق زفة في الشوارع،‮ ‬ومكلمة في الإعلام؟‮!‬