رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وقفة احتجاجية أمام مركز شرطة دشنا

محلية

الأحد, 25 سبتمبر 2011 10:38
بوابة الوفد: خاص

شهدت ساحة مركز شرطة دشنا التابع لمديرية أمن قنا وقفة احتجاجية في الحادية عشرة من مساء

أمس – السبت – لرفض قيادات المركز استقبال شباب الثورة، في الوقت الذي يتم فيه استقبال فلول الحزب الوطني علي مدار الـ 24 ساعة.

حذر المحتجون من شباب الثورة المنتمين لمختلف التيارات السياسية وبصحبتهم نشطاء سياسيون وحقوقيون من تردي الأوضاع الأمنية في قري مركز دشنا وترك العناصر الإجرامية تمارس أعمال العنف والبلطجة والخطف وسرقة المواشي والمحاصيل وإرهاب الأهالي، والإفلات من رقابة

القانون، وطالبوا بتطهير المباحث من العناصر الفاسدة من خلال الهتافات المدوية.

كما حذر المحتجون من تقاعس المباحث الجنائية من أداء دورها في فرض السيطرة الأمنية ومجاملة فلول الحزب الوطني، كما كان يحدث في العهد البائد، الأمر الذي حول مركز شرطة دشنا لمكان طارد للشرفاء الذين يستغيثون به لمواجهة تهديدات وإرهاب العناصر الإجرامية.

وحذر المحتجون من تكرار أساليب المباحث الجنائية في العهد البائد من خلال

القبض علي زوجات المطلوبين جنائياً وترحيلهن لمركز شرطة دشنا كرهائن لحين تسليم أزواجهم أنفسهم، وهو نفس الأسلوب الذي كان يمارسه جهاز مباحث أمن الدولة المنحل في العهد البائد، لاصطدام هذا الإجراء مع الأعراف والتقاليد في الصعيد والقانون وحقوق الإنسان، وأن هؤلاء الزوجات لسن متهمات.

وكان المئات من النشطاء السياسيين والحقوقيين وشباب الثورة بمدينة دشنا قد نظموا مؤتمراً سياسياً حاشداً بنادي عائلات الصعايدة حول ضرورة المشاركة السياسية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية وصياغة الدستور الجديد للبلاد.

وعقب انتهاء المؤتمر طافوا في مسيرة ضخمة من شاطئ النيل واخترقت شوارع دشنا وانتهت بالوقفة الاحتجاجية أمام مركز شرطة المدينة المجاور لمحطة السكة الحديد.

أهم الاخبار