رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل سلفي متأثراً بالتعذيب في الإسكندرية

محلية

الجمعة, 07 يناير 2011 13:15
كتب - محمد جمال عرفة:


قال سلفيون مصريون علي عدة مواقع ومنتديات سلفية وحسابات فيس بوك: إن أحد شباب التيار السلفي في مدينة الإسكندرية لقي حتفه بسبب التعذيب على أيدي عناصر جهاز أمن الدولة في سيدي بشر بالإسكندرية، التي شهدت تفجير كنيسة "القديسين"، ولم يصدر اي تعليق رسمي حول هذا النبأ.

ونشرت عدة مواقع صورة لشاب ميت في العقد الثالث من عمره لحيته كثيفة ومقاطع فيديو تصوره ممدا في سرير مستشفي مؤكدة أنه قتل

نتيجة التعذيب وتم نقله لأحد المستشفيات والصلاة عليه ثم دفنه بأوامر أمنية في منتصف الليل.

وكتبت عدة مواقع ومنتديات سلفية النبأ بعبارة: "قتل الأخ السلفي السيد بلال اليوم الخميس 6 يناير على يد أمن الدولة بالإسكندرية أثناء التحقيق معه". وقالت: إن "بلال" وعمره 32 سنة أعتقل أول امس على خلفية التحقيقات حول تفجير كنيسة

القديسين واعتدي عليه بالضرب حتي لقي مصرعه.

واكد نشطاء وسلفيون علي مواقع الانترنت أن الأجهزة الأمنية دفنت جثة القتيل ليلا "رغماً عن أهله" الذين رفضوا دفنه وأن د.ياسر برهامي القيادي السلفي حضر ومعه عدد من السلفيين لمشرحة المستشفي وصلوا علي القتيل ثم دفنه الساعة 11 مساء وسط حراسة أمنية مشددة.

كانت انباء قد ترددت عن حملة اعتقالات مكثفة طالت التيار السلفي في 4 محافظات مصرية من بينها الإسكندرية علي خلفية تكهنات أن يكون مفجر كنيسة الإسكندرية من التيار السلفي تسمي "التكفيريين" القريبة من فكر القاعدة.

أهم الاخبار