رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعثر مشروع استزراع 16 ألف فدان بالفيوم

محلية

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 17:07
الفيوم - سيد الشورة:

بالرغم من المعاناة الشديدة لمزارعي محافظة الفيوم خاصة في النهايات من عدم وصول مياه الري لأراضيهم،

ورغم قيام المحافظة بالبدء في عدة مشروعات لتحسين الري إلا أن أغلب هذه المشروعات لم تستكمل بسبب تعثر الشركات المنفذة أو نقص التمويل، ومن بين هذه المشروعات مشروع ترعة قوتة ومشروع استزراع 16 ألف فدان في قصر الباسل في مركز إطسا.
ترجع المشكلة الى خلافات بين هيئة التعمير ووزارة الري، مما ادى الى عدم توافر تمويل المشروع، وكان رئيس الهيئة العامة للتعمير، قد أكد أن الهيئة ملتزمة مع وزارة الري بالمبلغ الذي تم الشراء به لسعر الفدان 8 آلاف جنيه وتم التوريد الى وزارة المالية وعلي وزارة الري تحمل فرق تكاليف الطرح حيث إنها الجهة التي قامت بالطرح والتنفيذ وطلب فرق السعر لمبلغ الطرح ويقدر بنحو 60 مليون جنيه لتعزيز ميزانية الري لاعادة الطرح واستكمال المشروع قامة محطة الري بسدمنت الجبل التي ستغذي مساحة

المشروع والتي تقدر بـ 16 ألف فدان لم يستفد منها منذ تاريخ الشراء.
تدخل محافظ الفيوم لحل المشكلة، ودعا كبار المنتفعين بالمشروع للمساهمة في فرق التكلفة «مبلغ الطرح الجديد» بنسبة يتم الاتفاق عليها، للاستفادة من جدوى المشروع، ودعا اطراف المشكلة الى عقد مؤتمر الأسبوع القادم للوصول الى حل يرضي جميع الاطراف.
كانت محافظة الفيوم بالتنسيق مع وزارة الموارد المائية والري قد أجرت دراسات لتطوير منظومة الري والصرف بالمحافظة من خلال عدة مشروعات عملاقة تضمن القضاء على مشكلات نهايات الترع واعادة ضبط الهدارات  ومناسيب المياه، وحل مشكلة الاختناقات التي كانت تعاني منها بعض المناطق الزراعية، بالاضافة الى توفير اكثر من 5 آلاف فرصة عمل للمنتفعين من ري واستزراع واستصلاح 16 الف فدان بقصر الباسل مركز اطسا مشتراه من الهيئة العامة
لمشرعات التعمير والتنمية بوزارة الزراعة لازالة اسباب شكوى المزارعين والمنتفعين بمركزي اطسا ويوسف الصديق للقضاء نهائيا على مشكلات الري غرب المحافظة وحل هذه المشكلات حلاً جذرياً متجاوزاً بذلك كل الحلول المؤقتة، لمنع تكرار الاختناقات في المياه المخصصة للري، بل واتاحة الفرصة لاستصلاح اراض جديدة.
أكد محافظ الفيوم أن مشروع ترعة قوتة الجديدة أحد أهم المشروعات العملاقة والمهمة التي تستمد مياهها من بحر يوسف وسيقوم بتوفير مياه الري لأكثر من 20 ألف فدان بمنطقة وادي الريان وذلك بمعدل 500 الف متر مكعب يومياً، مشيراً الى أن المشروع الجديد سيقضي على الاختناقات الحالية في مياه الري بنهايات الترع خاصة في نهاية الزمام الذي يروي بحر الغرق والمجاري المائية الأخرى المرتبطة به، ويعتمد هذا المشروع على نظم الري الحديثة «الري بالتنقيط».
واشار محافظ الفيوم إلي أنه نظراً لما تمثله ترعة قوتة الجديدة من أهمية يجري في الوقت الحاضر بالتعاون مع الجهات المعنية تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لاستكمال انشاء محطة الرفع، مؤكداً بذل اقصى الجهود لحل مشكلات المشروعات الكبيرة المتعثرة التي تساهم بقدر كبير ووافٍ في مسيرة التنمية وتوفير فرص عمل للشباب والمساهمة بجزء في القضاء على البطالة في محافظة الفيوم.

أهم الاخبار