رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سرور: لا قانون لدور العبادة ولا كوتة مسيحية

محلية

الخميس, 06 يناير 2011 13:27
خاص - بوابة الوفد:


نفى الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب ان يكون المجلس تلقى مشروع قانون لدور العبادة الموحد، وقال: "من ردد ذلك هو واهم"، ورفض فكرة تخصيص كوتة للاقباط، لمخالفتها الدستور. وعبر سرور - فى كلمة القاها بكنيسة مارى جرجس بحى السيدة زينب اليوم الخميس خلال تقديم واجب العزاء فى ضحايا حادث كنيسة القديسين بالاسكندرية عن مشاعر الحزن التى اجتاحت كل المصريين بسبب هذا الحادث الارهابى الذى راح ضحيته عدد من المسيحيين الابرياء .

ووصف سرور هذا الحادث بأنه "طعنة فى قلب مصر حاول الارهابيون تصويره على انه حادث طائفى لغرس الفرقة بين المسلمين والميحيين لكنهم جهلوا انه ليس مسلما من اعتدى على مسيحى وديننا أوصانا بحماية المسحيين واحترام عقيدة الاخر : مطالبا الشباب الغاضب بالهدوء لان هدف الارهاب هو اثارتهم واحداث ترويع وتخويف للامنين.

وطمأن سرور المصريين فى الخارج

بأن مصر بخير وما حدث مجرد حادث ارهابى وقع كما وقع غيره فى بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية ..ويجب الا يفت فى عضدنا .

ورفض سرور تخصيص كوتة للاقباط فى مجلس الشعب اسوة بكوتة المرأة ، قائلا ان الدستور يمنع اى نشاط على اساس دينى ولاتفرقة فى مصر بين الاقباط والمسلمين .

رفض الدكتور احمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب وصف الاقباط بأنهم اقلية فى مصرمؤكدا انهم مواطنون مصريون يتمتعون بكافة الحقوق والواجبات التى يتمتع بها المسلمون ، كما رفض سرور المزاعم التى تردد أن المسلمين يسعون نحو امور تضر المسيحيين واصفا ذلك بأنه وهم وان الارهابيين هم من يرددونه ويسعى العدو الذى قد يكون من الاغبياء او المتطرفين

فى الداخل الى تغذيته

واشار سرور الى انه فور وقوع الحادث ارسل اربع لجان من لجان المجلس الى موقع الحادث للوقوف على طبيعته واعداد تقرير عنه سيعرض على المجلس فى جلسته يوم/الاثنين/ القادم وذلك لاظهار غضب الشعب المصرى كله بجميع طوائفه ورفضه تماما فضلا عن تصفية القضايا العالقة التى يريد الارهابيون من خلالها تعميق اى خلاف بين المسلمين والمسيحيين.

واضاف سرور انه اعتاد فى يوم السابع من يناير كل عام ان يتوجه للبابا شنوده الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بتقديم التهنئة له بمناسبة عيد الميلاد لكنى هذا العام شعرت بالتقصير بعد ان وقع هذا الحادث لانى لم ات الى هذه الكنيسة التى تقع فى دائرتى وقال انه ليس ادل على ذلك من كونه يوم عطلة فى البلاد ليعلم الجميع اننا شعب واحد نعبد الها واحدا من خلال مبادىء وقيم مشتركة فى الخير والفضيلة وكل طائفة لها شعائرها التى تحترم وعبر سرور باسمه وباسم نواب السيدة زينب ومصر القديمة وقصر النيل الذين رافقوه فى الزيارة عن احترام كل المسلمين لاخوتهم المسيحيين.

أهم الاخبار