رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسى:مطالب المعلمين حق والإقالة لا تزعجني

محلية

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 07:19
القاهرة – (أ ش أ)

أكد د.أحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم أن اضراب المعلمين عن التدريس مسألة غير معتادة في العالم كله، معتبرا أن بعض المطالب هي من حق المعلمين وسيتم تحقيقها، وهم يعلمون أننا نبذل جهودا لتحقيق هذا المطالب.

وقال موسي، في مقابلة خاصة مع ''برنامج اتجاهات''، بثته القناة الأولى بالتليفزيون المصري مساء أمس الأحد، إن أكثر 80% من المعلمين تم تثبيتهم من قبل المحافظين والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ووزارة المالية.
وأوضح أن بعض المعلمين طالبوا بحد أدنى للأجور يبلغ 3000 آلاف جنيه، مشيرا إلى أن المعلم يستحق أكثر من ذلك ''ولكن كيف يتحقق ذلك في ظل الأوضاع الحالية لأن المسألة ليست سهلة لوجود عجز في الميزانية''، مضيفا أن وزارة المالية لديها صعوبة في الوقت الراهن لتدبير ذلك، مؤكدا أننا ''نسعي لتحقيق ذلك في المستقبل''.
وأشار إلى وجود معلومات مغلوطة تتحدث عن أن المعلمين هم الوحيدين في الدولة لم يحصلوا على 200% على المرتب، موضحا أن هذا الكلام غير حقيقي لأن الـ 200%، للموظف في الدولة معلم أو غير معلم الذى تقل حوافزه وبدلاته ومكافأته عن 200% تم رفعها لتصبح 200% من الأجر

الأساسي.
وتطرق وزير التعليم لموضوع الكادر قائلا :''إن معظم المعلمين حصلوا على 200%، ويوجد فئة واحدة هي المعلم المساعد كانت نسبته 160% وتم رفع الجميع حتي أصبح المعلم المساعد إلى 235% وكبير المعلمين وصل إلى 335%.
وأوضح أن ''الكادر'' هو عبارة عن قانون يقوم بتنظيم الأوضاع الوظيفية للمعلمين وهو مختلف عن بقية موظفي الدولة، مشيرا إلى فكرة الكادر هو نقل المعلمين من وضع قانوني مثل أي موظف في الدولة إلى وضع مميز، موضحا أن المعلم مثل أستاذ الجامعة يجب معاملته نفس المعاملة. وعن مطالبة بعض المعلمين بإقالته، قال الدكتور أحمد جمال الدين ''إن البعض الذى يطالب بإقالتي فهو من حقه وأنا أرحب بهذه الديمقراطية، وأن الإقالة لا تزعجه على الاطلاق لأنه يقوم بتأدية واجب وطني مكلف به''.
وأكد د.أحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم أن رسوم المصروفات التعليمية لا تزال مجانية، مشيرا إلى أن الرسوم المدرسية تعمل على مساعدة وتطوير المدرسة داخليا.
وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم
قامت بإلغاء ملف الانجاز الذى كان يمثل عبئا على المدرس وأولياء الأمور وضع بدلا منه ملف للتقييم، مؤكدا أن هدف الوزارة في الفترة القادمة هو تغيير مفهوم التعليم من التلقين إلى ممارسة حقيقية للتعلم النشط.
ولفت إلى أن تقييم الأنشطة لن يتم من خلال المدرس ولكن سيتم من خلال لجنة ثلاثية حتى نضمن الحيدة في إعطاء الدرجات، موضحا أن الأنشطة المدرسية تشمل المسرح والاذاعة المدرسية والبحوث في المكتبة.
وتطرق جمال الدين الى مدرسة المتفوقين في العلوم والرياضيات والتكنولوجيا التي تم افتتاحها العام الحالي لاحتضان ورعاية المتفوقين في مرحلة الشهادة الاعدادية، مشيرا إلى أن الطلبة الذين حصلوا على مجموع 98% فأكثر في المرحلة الاعدادية من حقهم أن يتقدموا لهذه المدرسة.
وأكد أن الوزارة لديها اتفاقية مع الدكتور أحمد زويل والجامعات البريطانية والأمريكية والألمانية وأكاديمية البحث العلمي وجامعة القاهرة لكى تجعل هذه المدرسة نموذجا يحتذى به في بقية المدارس.
وشدد وزير التربية والتعليم على أن نظام الثانوية العامة لابد أن يتغير، مشيرا إلى أنه لابد من إنشاء جامعات تكنولوجية ترتكز على تكوين مهارات يحتاجها سوق العمل.
وحول التعليم الفني، أكد د.أحمد جمال الدين أن الوزارة تواجه مشكلة لوجود مليوني طالب مهاراتهم قليلة، مشيرا إلى أنه كلف رئيس قطاع التعليم الفني بعمل برنامج تنفيذي لتطوير التعليم الفني بشكل واضح خلال الفترة القادمة.
ونفي د.أحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم في ختام حديثه وجود مستشارين له في وزارة التربية والتعليم على الاطلاق.

أهم الاخبار