رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير البيئة يفتتح وحدة معالجة المخلفات الخطرة بالإسكندرية

محلية

الأحد, 18 سبتمبر 2011 11:38
الإسكندرية ـ أميرة فتحي:

أكد المهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة أن الدولة تولى اهتماماً خاصاً بالتخلص الآمن من المخلفات الخطرة منذ أن وقعت العديد من الاتفاقيات الدولية .

كما أعلن عن البدء فى إعداد صك قانونى لإعداد حلول بديلة التى يدخل فيها الزئبق كعنصر أساسى بالإضافة الى إعادة النظر فى اتفاقية الزئبق التى أبرمتها مصر من قبل، مشيراً الى أن إعادة تدوير المخلفات الخطرة يعتبر أهم الموضوعات البيئية التى يهتم بها العالم حالياً لخطورة الزئبق.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح وحدة معالجة لمبات الفلورسنت فى إطار مشروع إدارة مخلفاتت الزئبق فى مصر الذى أقيم صباح اليوم "الأحد" بمقر جهاز شئون البيئة بالإسكندرية.

وأضاف وزير الدولة لشئون البيئة أن هناك مصانع تنتج "40" ألف لمبة سنوياً بالإضافة الى آلاف اللمبات المتهالكة والموجودة بمخازن الجهات الحكومية، لافتاً الى أن مركز الناصرية الذى

تم افتتاحه يضع مصر على طريق الريادة البيئية فى أفريقيا والمنطقة العربية بأكملها.

وأعلن عن بدء تنفيذ مشروع إعادة تدوير قش الأرز بأحدى المحافظات والتى كانت تؤرقنا فى السابق من خلال انتشار السحابة السوداء.

وفى سياق متصل وصف أسامة الفولى محافظ الإسكندرية مشروع إدارة مخلفات الزئبق بأنه "نقلة" بيئية حضارية فى تاريخ مصر لافتاً الى مجهودات محافظى الإسكندرية السابقين فى هذا الصدد.

وأضاف الفولى أن مصر ساهمت فى هذا المشروع بمبلغ قدره "3.4" مليون  جنيه بينما تحمل الجانب الكورى باقى النفقات التى بلغت "3" ملايين دولار من أجل وضع مصر بحق على طريق صداقة البيئة .

من جانبها، أكدت د. منى جمال الدين رئيس جهاز شئون البيئة بالإسكندرية تسليم أكثر من

"1000" لمبة فلورسنت للشركة لإعادة تدويرها وحالياً يتم الانتهاء من مشروع تجميع لمبات الفلورسنت من الهيئات الحكومية حيث من المتوقع زيادة عدد اللمبات مع الحملات الإعلامية التى تحذر من خطور مادة الزئبق على البيئة و صحة الإنسان و الموجودة بتلك اللمبات .

كما أشارت رئيسة جهاز شئون البيئة الى أنه قد تم تدريب عدد من المهندسين والفنيين بكوريا قبل بدء المشروع.

وقال يونج كونج سفير كوريا بمصر" لقد حرصت هيئة المعونة الكورية على إتمام هذا المشروع الآمن للبيئة فى إطار التعاون المشترك بين مصر وكوريا، مشيراً الى أن وحدة المعالجة التى يتم أفتتاحها تعد الأولى فى أفريقيا و الشرق الأوسط .

واشترط  السفير الكورى لإنجاح هذا المشروع ضرورة استمرار التعاون بين البلدين خاصة بأخذ المشورة من الجانب الكورى لاستمرار نجاح المشروع كباقى المشروعات السياسية الناجحة و المشتركة بين مصر وكوريا .

كما أعلن "كونج" أن هناك مزيدا من المشروعات التى سوف تدعمها كوريا فى مصر خلال السنوات القادمة من منطلق تدعيم الصداقة و الروابط بين البلدين على الرغم من بعد المسافة الجغرافية بينهما .

 

أهم الاخبار