محلي الشرقية يدين تفجيرات الإسكندرية

محلية

الأربعاء, 05 يناير 2011 18:49
كتب: أحمد إسماعيل



عقد اليوم الأربعاء، فؤاد بدار رئيس مجلس محلي محافظة الشرقية جلسة طارئة بمشاركة المستشار يحيي عبد المجيد ونائب مدير الأمن و6 من أعضاء مجلس الشعب وأعضاء المجلس المحلي، جلسة طارئة للتنديد بتفجيرات كنيسة القديسين التي راح ضحيتها العديد من أبناء الوطن ليلة رأس السنة.

شارك في الجلسة، راعي كنيسة الزقازيق وراعي كنيسة فاقوس، وكيل مطرانية الشرقية، وراعي كنيسة أبو كبير، وراعي كنيسة منيا القمح، والكنيسة الإنجيلية.

وأكد فؤاد بدار فى تصريح خاص للوفد الإلكتروني، أن هذه

الجلسة جاءت من واقع إحساسنا كشعب وأبناء كفاح وتاريخ واحد بالمسئولية تجاه هذا العمل الإجرامي الذى استهدف أبناء مصر ككل، من أجل الوقيعة بين شطري الأمة، مشيراً إلى الوحدة الوطنية منذ ثورة 19 وما قبلها.

وأضاف بدار، أننا أعلنا فى هذه الجلسة غضبنا عن هذه التفجيرات لأننا شعب واحد ولن تستطيع أي قوة تفرقة أي من أبناء الشعب المصرى ذي التاريخ والكفاح

الواحد العظيم، وأوضح، أن هذه الجلسةكانت مثمرة للغاية فقد خرج رعاة الكنائس سعداء راضين تمام الرضى عن تكاتف المسئولين وأشقائهم المسلمين، لأن هذا الحادث يخص جميع المصريين دون تفرقة.

وأكد الأب يوحنا إسحاق وكيل المطرانية بالشرقية وراعي كنيسة فاقوس، أنه لا فرق بين مسلم ومسيحي وأن ليلة الحادث كان الأقباط داخل الكنيسة يؤدون صلاتهم وفى الخارج مسلمون من أفراد أمن وشرطة لحماية الكنيسة والتفجيرات لم تفرق بين الاثنين.

من جانبها، أعربت إنعام محمد علي عضو مجلس محلي المحافظة عن حزب الوفد عن غضبها من تفجيرات الإسكندرية، مؤكدة على تضامنها الكامل مع أشقائنا فى الوطن وشركاء التاريخ الإخوة الأقباط.

 

أهم الاخبار