بطريركية الإسكندرية تعلن الحداد

محلية

الثلاثاء, 04 يناير 2011 09:54
الإسكندرية- أ ش أ:

بطريركية الإسكندرية تعلن الحداد

أعلنت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية اليوم، الثلاثاء، الحداد على أرواح ضحايا الحادث الإجرامي الذي وقع أمام

كنيسة القديسين بسيدي بشر، وراح ضحيته عشرات القتلى والمصابين عشية الاحتفال برأس السنة الميلادية.

وشدد بيان للبطريركية على "ضرورة تحلي المسيحيين بضبط النفس والحكمة لمساندة مجمع الكهنة والمجلس الملي في الاستمرار بمساعيهم تجاه الحادث الأليم".

ووصف البيان الحادث بأنه "شرير وبدد مشاعر الفرحة من خلال عمل إجرامي أدى إلى وفاة وإصابة العشرات ونشر الذعروالخوف في نفوس الأبرياء".

كان البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية قد اعتبر في تصريحات للتليفزيون المصري أمس، الاثنين، أن مشاكل المصريين مثل البطالة والفقر وغلاء الأسعار أحد أسباب التوتر التي قد تؤدي إلى استقطاب الشباب من جهات تزعم أنها تريد مصلحتهم.

ورأى أن المصريين يحتاجون إلى فهم المواطنة، كما أن الوحدة الوطنية تحتاج إلى ثقافة مجتمعية ووحدة في الفكر والمشاعر، كما دعا أقباط المهجر إلى التزام فكر الكنيسة.

أضاف أن كثيرا من المسلمين انضموا إلى إخوتهم المسيحيين للتعبير عن وحدة الوطن، وأن كارثة الإسكندرية جمعت بيننا على طريقة "اللي يتغدى بأخويا، يتعشى بيا"، لافتا إلى أن معظم المسئولين في الدولة يؤدون واجبهم نحو تتبع الجريمة ومعرفة مرتكبيها.

ورفض البابا تحميل مسئولية "التهدئة "للقيادات الدينية، مشيرا إلى أن الدولة عليها واجب حل مشاكل الأقباط، ورحب بسيادة القانون التي بدونها تختل الدول. وشدد البابا على إقامة احتفال عيد الميلاد في موعده، وقال إن إلغاءه يعني "أننا غير متدينين" كما أنه يعد نوعاً من الاحتكاك بالدولة وتصعيداً خطيراً لا يؤدي إلى نتائج.

أهم الاخبار