رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"أبوهلال والحبشى والسلخانة وتلة".. أوكار للبلطجية بالمنيا

محلية

الاثنين, 05 سبتمبر 2011 22:18
كتب - أشرف كمال:

تعانى محافظة المنيا شأنها شأن المحافظات الأخرى من الانفلات الأمنى وعدم تواجد رجل الشرطة وخاصة بعد قيام ثورة 25 يناير المجيدة، وهو ما أدى إلى انتشار أعمال البلطجة

والتى يمارسها بعض الخارجين على القانون من سرقات ونهب وقتل واغتصاب واستباحة الملكيات الخاصة والعامة والأموال والأعراض جهارا نهارا.
وحسب روايات الأهالى فإن البلطجية بالمنيا يتمركزون بشكل كبير فى 4 مناطق بمدينة المنيا وهى الحبشى وأبو هلال والسلخانة وتلة باعتبارهم مناطق شعبية، ولايوجد بها أقسام شرطة أو أى نوع من أنواع التواجد الأمنى، وساعدهم على ذلك توافر السلاح بصورة مخيفة لدى الجميع فأصبح هو لغة التفاهم فيما بينهم ولترويع الآمنين

من أهالى المنيا دون وجود رادع أمنى.
ويقول جمال فاروق من منطقة أبوهلال إنه يخشى السير فى من الأماكن القليلة بالسكان خوفا من التعرض لعمليات سلب ونهب من أحد البلطجية والذين لا يخشون أى أحد من الأهالى نظرا للأسلحة التى يستخدمونها بجميع أنواعها، مضيفا أنه يناشد مدير أمن المنيا اللواء ممدوح مقلد بسرعة نشر عدد من القوات الأمنية بهذه المناطق حفاظا على أرواح المواطنين والسكان والذين يعانون دائما من هذه المشكلة دون حل لها.
ويضيف شعبان أحمد صاحب محل فاكهة بحى سكة
تلة أن البلطجية يقومون بأعمال السلب والنهب جهارا نهارا وما على المواطن إلا أن يبحث له عن طريقة ووسيلة يحمى بها نفسه,
ويرى أن الحل هو بقاء اللجان الشعبية وتفعيل دور الأهالى حفاظا على أمنهم وأولادهم، فالتعاون مع الشرطة ليس عيبا أو تقليل من شأنها بل هو واجب على كل المواطنين لنشر الأمن بين أهالى المحافظة ولكن أين هى الشرطة؟.
ويقول محمد مصطفى الحبشى إن الحل يتمثل فى إقامة مراكز للشرطة بالأماكن الدائمة للمشكلات والمزدحمة بالسكان والأهالى وهذا يعتبر حقا مشروعا للمواطنين وخاصة بعد الثورة المجيدة، لذا فنناشد سراج الدين الروبى محافظ المنيا واللواء ممدوح مقلد وكل من بيده الأمر إيجاد حل للقضاء على هذه الظاهرة واسترجاع الأمن والأمان للمحافظة وتنفيذ مطالب الأهالى وسرعة الاستجابة لهم قبل أن تصبح ظاهرة البلطجة الظاهرة الأولى فى مصر.
http://www.youtube.com/watch?v=QddOQipKSM8

أهم الاخبار