السفير:"القديسين"جرس إنذار لمصر والعرب

محلية

الاثنين, 03 يناير 2011 13:06


اعتبرت صحيفة "السفير" اللبنانية أن الانفجار القاتل في كنيسة القديسين بالإسكندرية جاء بمثابة جرس إنذار يتهدد مصر ومعها المستقبل العربي، مشيرة إلى أن مصر ملجأ العرب وملاذهم الأخير الذي كان الجميع يفزع إليه من الحروب الأهلية وهشاشة المجتمعات وضعف كيانات الدول.
وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الاثنين أن التطرف الأصولي، عدو العروبة ومشوه الدين الحنيف وخصم الأمن الاجتماعي، ويسيء الى الطبيعة السمحاء لأهلها الذين اشتهروا على مر الزمن بأنهم الأرحب إيمانا والأعظم

نفورا من المتزمتين والمتشددين في تفسير التعاليم بما يخالف أحكام الشريعة وأصول الإيمان.
وشددت على أن المجتمع المصري كان النموذج في صلابة وحدته والقدوة في رحابة تدينه وفي تفويض الدولة بأموره كافة، باعتبارها المرجعية الشرعية، يواجه القلق ويواجه حالة طارئة على تقاليده وأعرافه، وهو الكاره للشدة في الدعوة وللعنف في الممارسة، فكيف اذا ما بلغت حد القتل الجماعي للمؤمنين
المتداعين للصلاة احتفاء بالميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة.
ورأي الصحيفة أن من اختار أن يضرب في مصر، وفي الإسكندرية تحديدا، وفي الكنيسة بالذات ليقتل المصلين، قد أصاب المسلمين جميعا، داخل مصر وخارجها، ثم إنه آذى صورة الدولة في مصر، وهي المرجعية الأولى والأخيرة .
وشددت على أن معنى أن يضرب الارهاب في مصر فهذا يعني أن الإصابة ستكون في القلب، وأن شظاياها ستتطاير حاملة معها أخطار الحريق الى كل الدنيا العربية. وأوضحت الصحيفة أنه كان لمصر، عربيا، وافريقيا ، واسلاميا ، دور معطل الصواعق.. ويشهد اللبنانيون، بدمائهم، على فعالية ذلك الدور.

 

 

أهم الاخبار