رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علاقات مصر بكينيا في تحسن بعد الثورة

محلية

السبت, 03 سبتمبر 2011 16:22
القاهرة ـ أ ش أ:

أكد قدرى عبد المطلب سفير مصر فى كينيا أن العلاقات المصرية الكينية تسير فى اتجاه تصاعدى بعد ثورة 25 يناير، مشيرا إلى وجود لجنة تشاور سياسى بين البلدين عقدت فى إبريل الماضى على مستوى مساعدى الوزير وتم الاتفاق على تداول هذه اللجنة على أن تعقد كل ستة شهور .

وأوضح عبد المطلب أن الجانب الكينى متفهم للموقف المصرى فيما يتعلق باتفاقية حوض النيل والاحتياج المصرى الحقيقى للمياه وان المسئولين يعرفون أن نهر النيل هو شريان الحياة

لمصر، بالإضافة إلى أن كينيا تعتمد فى زراعاتها على مياه الأمطار، وكل حاجاتها للمياه هو توفير الطاقة ومصر متفهمة لهذه الرؤية.

وقال عبد اللطيف "إنه بعد الثورة وزيارات الوفود الشعبية لبعض دول حوض النيل هناك تفهم أفريقى لاحتياجات مصر، وأيضا مصر متفهمة للجانب التنموى لدول حوض النيل، ونأمل التوصل لحل وسط تقبله الأطراف المعنية، لافتا إلى أنه عندما عقد اجتماع المجلس الوزارى الشهر

الماضى فى كينيا كانت نبرة التعامل والتعليق نبرة طيبة ومتوازنة جدا، خاصة أنهم تفهموا أن هناك طبيعة جديدة فى مصر وأسلوبا جديدا لإدارة الأزمة، وبالتالى هم متقبلون للتقدم برؤية تقبلها مصر".

ونفى عبد المطلب حصول مصر على وعد كينى بعدم التصديق على الاتفاق الإطارى، قائلا "أعتقد أنه لم تقدم وعود لعدم التصديق، حتى أن التصديق لو تم فإنه لن يؤثر كثيرا على مستوى العلاقة، العلاقة مستمرة ويجب أن نسعى لتطويرها بغض النظر عن التصديق، لاننا نعلم أن التوقيع على الاتفاقية كان نتيجة ضغوط داخلية وانتخابات تتم فى هذه الدول وبالتالى كان هناك نوع من أنواع المزايدة الانتخابية".

أهم الاخبار