رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأمراض القاتلة تحاصر عزبة أبو عيسى

محلية

الجمعة, 02 سبتمبر 2011 16:40
الأمراض القاتلة تحاصر عزبة  أبو عيسى
كفر الشيخ – أشرف الحداد ومصطفى عيد:

تعد عزبة أبو عيسي التابعة لمركز البلاصي مركز سيدي سالم من أكبر العزب علي مستوي المركز، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 10 آلاف نسمة

وبالرغم من أن الأهالي قاموا بإنشاء معهد ديني ووحدة صحية ومساجد وشبكات خفض منسوب للصرف الصحي بالجهود الذاتية إلا أنهم يعيشون في واد والمسئولين بالوحدة المحلية وشركة المياه والصرف الصحي وأطباء الوحدة الصحية بمركز سيدي سالم في واد آخر.
وأكد الأهالي سوء المرافق العامة مثل الرصف والصرف الصحي وشبكات مياه الشرب المتهالكة تسببت في اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب، مما أدى إلي إصابة المواطنين بأمراض كثيرة منها التيفود والكلي وفيروس الكبدي الوبائي.
وأضاف خيري الكومي أن العزبة تشهد إهمالا كبيرا من المسئولين بالوحدة المحلية بعدم تطهير خطوط الصرف الصحي (خفض المنسوب)، مما أدت إلي الطفح المستمر مما اضطرنا إلي تحويل مياه

الصرف إلي مياه الري في الترع التي تمر بجوار المساكن والتي تشكل خطرا علي الزرع الذي نأكله، لشربه مياه تضر بالإنسان صحيا خوفا من انتشار الأوبئة أو تسرب المياه تحت جدران المنازل، مما يشكل خطرا بانهيارها علي المواطنين.
كما أكد عبد الحكيم النشار موظف بالوحدة الصحية بالعزبة أن العزبة بها مصرف صرف صحي يمر وسط الكتلة السكنية والذي يبلغ طوله نحو 850 مترا ويسبب أمراضا خطيرة جدا وفتاكة وخاصة للأطفال اللذين يلهون بجانبه وبعد أن قررت المحافظة تغطيته نفذت 300 متر تغطية فقط والباقي أصبح في طي النسيان.
وأضاف أنه بالرغم من أن العزبة تشكل عددا كبيرا من السكان ونسبة التعليم بها عالية إلا أنه لا
يوجد أي أنشطة رياضية أو ثقافية ولا يوجد مركز شباب ولادار مناسبات.
ويقول رشدي فؤاد شيخ معهد أبوعيسي الابتدائي الوحيد في العزبة وهو مكون من دورين فقط وعندما طالبنا المنطقة الأزهرية بكفر الشيخ بالموافقة علي بناء دور آخر لتخصيصه للمرحلة الإعدادية وعلي نفقة الأهالي كالمعتاد بإنشاء تلك المعهد بالجهود الذاتية ففوجئنا برفض المنطقة الأزهرية بحجة عدم وجود فناء للمرحلة الإعدادية في حين أنه من الممكن قسم الفناء الموجود حاليا إلي نصفين خاصة وأنه كبير فنحن ما زالنا نعاني الروتين بالرغم من عدم تكلفة الدولة شيء.
وطالب الأهالي بعدم تجاهلهم من قبل الجهات المعنية بمشاكلهم وتعرض حياتهم للخطر والدمار بسبب تلوث مياه الشرب باختلاطها بمياه الصرف الصحي، وأضافوا أن الوحدة الصحية بالقرية التي هي المعنية بمتابعة حالة المواطنين الصحية خاصة بعد انتشار الأوبئة بها لا يوجد بها أدوية، وأكدوا عدم حضور الأطباء المعينين بها وغيابهم الدائم وتخليهم عن واجبهم ودورهم المنسوب إليهم من وزارة الصحة، مما أدي إلي تكلفة الأهالي عبئا كبيرا علي النفقات علي الكشف والعلاج من الأمراض الفتاكة والمعدية.

صور

أهم الاخبار