ساينس م: "القديسين" يزيد عزلة الأقباط

محلية

الاثنين, 03 يناير 2011 08:40
كتبت : إنجي الخولي

ذكرت صحيقة "كريستيان ساينس مونتور" الأمريكية أن المسيحيين في مصر يتهمون الحكومة بالفشل في حمايتهم والتقصير الأمني في حماية الكنائس،

واصفة الهجوم على كنيسة "القديسين" بالهجوم الأسوأ منذ أكثر من عقد.

 

ونقلت الصحيفة عن المصلين الذين تواجدوا في الكنيسة مساء الجمعة خلال التفجير: "أين هي الحكومة؟ أين هو الأمن؟". وتابعت أن المسيحيين، الذين يشكلون 10 في المئة من سكان مصر، يتهمون الحكومة منذ مدة طويلة بالتمييز والظلم، لافتة إلى أن

مشاعر الغضب تزايدت هذا العام على الرغم من جهود بعض المسئولين لتقليل التوتر المتصاعد بين المسلمين والمسيحيين.

وتوقعت الصحيفة أن يؤدي الهجوم الأخير الذى أدى إلى مقتل 22 شخصا وإصابة 96 آخرين إلى تزايد عزلة المسيحيين وفقدانهم الثقة في الحكومة المصرية .

وتابعت: "إن فشل الحكومة في معالجة مطالب المسيحيين أدى إلى تضخم المشكلة، وهو ما أثبته الاشتباكات

التي دارت بين رجال الشرطة والمتظاهرين الذين رددوا هتافات غاضبة ضد قوات الأمن". وأشارت الصحيفة إلى إصابة عدد من رجال الامن الذين كانوا يحرسون الكنيسة خلال هجوم الجمعة، لافتة إلى أن التواجد الأمني كان قليلا في تلك الليلة.

واختتم الصحيفة تقريرها بالاشارة إلى الأحداث التي شهدها عام 2010 والتي دفعت إلى التوتر بين المسيحيين ففي نوفمبر الماضي شهدت القاهرة أعمال شغب احتجاجا على وقف أعمال البناء في كنيسة مما تسبب في مقتل شاب مسيحي واعتقال أكثر من 152 آخرين، إضافة إلى الهجوم الذي تعرضت له كنيسة نجع حمادي.

 

أهم الاخبار