رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المصابون يروون لحظات الرعب

محلية

الأحد, 02 يناير 2011 18:43
متابعة‮ - ‬وليد سرحان وممدوح سلطان وشيرين طاهر‮:‬

حزن وألم وصرخات ودعوات إلي الله هذا ما رصدته‮ "‬الوفد"داخل أروقة مستشفي شرق المدينة بالإسكندرية القريبة من موقع الحادث الإرهابي أمام كنيسة القديسين الذي تحول إلي خلية نحل داخل ثكنة عسكرية،

‮ ‬وذكرت مصادر طبية بالمستشفي أن عدد المصابين من جراء الحادث الذين وصلوا إلي المستشفي بلغ‮ ‬35‮ ‬مصابا من جملة عدد المصابين وبلغ‮ ‬عدد المتوفين اثنين هما مايكل عبدالمسيح ولي لي جابر شنودة‮. ‬وأشارت المصادر إلي أن المصابين الذين يتلقون العلاج حاليا بالمستشفي هم أحمد فتحي السيد ومحمد عبدالله أبواليزيد وإسلام عادل مبروك ويوسف وجدي حنفي ومجدي عبدالمسيح صليب ورمزي صبحي مسعود ومحمد علي إبراهيم وريهام رشدي شحاتة ومريانا داود سليمان وحمدي محمد جمال وعمر نصر فتوح ورجب عبدالمنعم محمود وعماد حمدي عبدالقوي ووليام صالح فهيم وميرفت شفيق صادق وأشرف منير رزق الله ونادر أحمد محمد وأحمد منوفي محمد وباسم فوزي سعد بالإضافة إلي مجدي وهيب بهجت وبدر السيد طه وآمال مهنا ناشد وقطب حسن قطب ومحمد أحمد سليمان ومصطفي محمد عبيد ويونان‮ ‬غطاس وأحمد فؤاد ميدان وإيميل وجيه بهجت وبدر داود ومينا كرم حليم ورشا يونان‮ ‬غطاس ورمزي صبحي مسعود وفيكتور إبراهيم فهمي وشيري صموائيل ميخائيل وجبر مرقص حنا‮.‬

 

أكد مصدر طبي بالمستشفي الجامعي بالإسكندرية أن عدد الحالات التي استقبلها المستشفي‮ ‬16‮ ‬حالة توفي منها حالة واحدة إثر إصابته بحروق شديدة،‮ ‬وهو صموئيل ميخائيل‮ ‬60‮ ‬عاما‮.‬

وقال المصدر إنه تم نقل حالتين إلي مستشفي الحضرة بالإسكندرية لتلقي العلاج اللازم وفقا لإصابتهما في حين خرجت حالة أخري علي مسئوليتها الشخصية‮.‬

وأوضح أنه لا يزال بالمستشفي‮ ‬12‮ ‬حالة تتلقي العلاج منها ‮٦ ‬حالات في‮ ‬غرف العمليات و‮٦ ‬حالات أخري بالعناية المركزة بالمستشفي‮.‬

صرخات الضحايا

قال فيكتور إبراهيم فهمي ‮٢٢ ‬سنة إنه كان يؤدي الصلاة داخل الكنيسة هو،‮ ‬ومجموعة من أصدقائه،‮ ‬ثم سمع

صوت انفجار عالياً‮ ‬جداً،‮ ‬وأحس بحرارة شديدة علي جسده فتم نقله إلي مستشفي شرق المدينة فأصيب بتجمع دموي بالرئة اليمني وشظايا متعددة،‮ ‬ودخل العناية المركزة،‮ ‬حيث تم عمل عملية استكشاف وتركيب أنبوبة صدرية،‮ ‬ويضيف يوسف وجدي،‮ ‬محاسب بأنه فوجئ بالانفجار أثناء خروجه من باب الكنيسة الذي التهم جسده كاملا مما أحدث إصابات بالغة في جميع أنحاء جسده‮.‬

أكد يونان‮ ‬غطاس سلامة‮ "مدرس‮" ‬أحد المصابين أنه ذهب لأداء الصلاة مع أسرته،‮ ‬وسمعنا صوت انفجار والنار تلتهم جسدي وتم نقلي إلي المستشفي لتلقي العلاج‮.‬

وأدان مجدي عبدالمسيح صليب الحادث وقال إنه يستهدف تفكيك الوحدة الوطنية‮.‬

تضم قائمة المصابين بمستشفي شرق المدينة كلا من محمد علي إبراهيم‮ (‬17‮ ‬عاما‮) ‬مصابا بجرح بالقدم وشظية،‮ ‬ويونان‮ ‬غطاس صليب‮ (‬56‮ ‬عاماً‮) ‬بصدمة وهبوط حاد وماليس عبدالرحمن أحمد‮ (‬27‮ ‬عاما‮) ‬بارتفاع بضغط الدم وكدمة بالدم اليمني وعماد حمدي عبدالقوي‮ (‬22‮ ‬سنة‮) ‬بفقدان السمع ورجب عبدالمنعم محمود‮ (‬22‮ ‬سنة‮) ‬بفقدان السمع وريهام رشدي شحاتة‮ (‬26‮ ‬سنة‮) ‬الساق اليمني واليسري بسحجات وخدوش،‮ ‬وميرفت شفيق صادق‮ (‬45‮ ‬سنة‮) ‬ما بعد الارتجاج وفيكتور إبراهيم فهمي‮ (‬22‮ ‬سنة‮) ‬تجمع دموي بالرئة اليمني وشظايا متعددة ومجدي وهيب بهجت‮ (‬30‮ ‬سنة‮) ‬بجرح نافذ بالبطن،‮ ‬ونادر أحمد محمد‮ (‬31‮ ‬عاما‮) ‬في اشتباه في ارتجاج وكسر باليد اليمني‮.‬

وقال مصطفي محمد صاحب مطعم وتيك أواي بجوار كنيسة القديسين‮: ‬كنت أستعد لإغلاق المحل الساعة‮ ‬10‮:‬12ص وسمعت صوت انفجار قوي وهرولت إلي موقع الحادث واكتشفت وجود جثث وأشلاء الضحايا‮.‬

وتقول‮ "مارينا داود‮" ‬27‮ ‬سنة بعد أن انتابتها حالة من الهيستريا‮: "حرام عليكم

اللي حصل ده ليه احنا ندفع ثمن دول تطمع في بعضها تكون النتيجة الشعب هو الضحية فانا واحدة من الناس خريجة كلية العلوم بقول نفسي اشتغل واعطي مجهودي لبلدي أجد نفسي في اليوم الذي انتظرت سنتين حتي وجدت عمل هو نفس اليوم اللي كنت ح افقد حياتي نهائيا وأكون ضحية لعملية إرهاب‮".‬

وتصرخ‮ "‬ماريا‮" ‬65‮ ‬سنة ربة منزل عندما تسمع بوفاة نجلتيها‮ "تريزا وزاهية‮" ‬اللتين كانتا تؤديان صلاة القداس الخاصة بعيد الميلاد وفور انتهائهما من الصلاة خرجتا متوجهتين لأبنائهما الذين كانا‮ ‬ينتظرونهما بالخارج وسط فرحة ليفاجأوا بانفجار ضخم في البداية كنا نعتقد أنه صوت رعد ولكن وجدت زجاج الكنيسة تحطم فقام علي الفور البابا وتسربنا من الباب الخلفي للكنيسة ولم أعلم أن نجلتي راحا في الحادث وعندما خرجت أبحث عنهما معتقدة أنهما خرجتا قبل الحادث إلا أنني فوجئت بهما مصابتين وتم نقلهما علي الفور للمستشفي في حين سمعت خبر وفاتهما‮.‬

وتبكي‮ "مريم ملاك‮" ‬23‮ ‬سنة‮: ‬حرام اللي بيحصل ده ليه دائما مش بنلحق نفرح بشيء أنا وشقيقتي كنا في الكنيسة من أجل العبادة والصلاة وليس مثل باقي الشباب في خمارة أو ملهي ليلي بنسهر ونرقص إحنا كنا بنصلي ونستقبل عاماً‮ ‬جديداً‮ ‬بالتوجه إلي ربنا ونشكر الرب لأن شقيقي‮ "‬فيكتور‮" ‬22‮ ‬سنة وكان قد تخرج هذا العام وتم تعيينه معيداً‮ ‬بالكلية ويوم استلام قرار تعيينه هو قبل الحادث بيوم لم نلحق نفرح إلا ووجدنا تلك الكارثة تحدث أثناء قيامنا بالصلاة في الكنيسة فوجئنا بالانفجار وخرج شقيقي علي الفور لتفقد ما حدث لأن أصدقاءه كانوا بالخارج وقد حدثت له إصابته بشظايا وحالته الآن خطرة‮.‬

أما باسم فوزي"‬نقاش‮" ‬فقال إنه كان يؤدي الصلاة داخل الكنيسة هو ومجموعة من أصدقائه ثم سمع صوت انفجار كبيراً‮ ‬وشعر بدوار شديد وبعد ذلك فقدت الوعي‮.‬

وقال يونان‮ ‬غطاس وكيل بإحدي المدارس إنه ذهب لأداء الصلاة مع أهله وأثناء القداس سمعوا صوت الانفجار توجه مسرعا إلي الباب للاطمئنان علي أبنائه بالخارج فإذا بالنيران تمسك بجسده ولم يشعر بنفسه بعد ذلك إلا وهو في المستشفي‮.‬

وقال‮ "‬الليثي عبدالرحمن‮" ‬ملازم شرطة إنه كان متواجدا حراسة علي الكنيسة يوم رأس السنة وفوجئ أثناء وقوفه بوجود سيارة مخالفة بالطريق وعندما توجه إليها لم يجد أحداً‮ ‬بها ثم بعد ذلك فوجئ بانفجار مدوٍ‮.‬

أهم الاخبار