رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاشور يرفض اتهامه بالعمالة للحزب الوطنى

محلية

الأحد, 28 أغسطس 2011 11:12
كتب - أحمد أبو حجر:

قال سامح عاشور نقيب المحامين السابق, والمرشح على منصب نقيب المحامين في الانتخابات المقرر إجراؤها 15 أكتوبر المقبل، إن شباب المحامين قاموا بدور مؤثر خلال الثورة فى الوقت الذى وصلت فيه النقابة إلى حالة سيئة ومذرية فى كافة أدوراها على المستوى القومى والوطنى والنقابى والمهنى.

وأضاف عاشور خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده مساء أمس السبت، عقب حفل الإفطار  السنوى الذى نظمه بالنادى النهرى للمحامين بالمعادى، أن نقابة المحامين سقطت فى كافة الاختبارات التى وجهت إليها، قائلا "يكفي ما حدث فى أزمة محاميى طنطا اللذين قضى عليهما بالحبس خمس سنوات دون أى دور مؤثر للنقابة، وتم تخفيف الحكم لسنة ونصف بعد الاعتذار وتقبيل الأقدام، فى حين كان لنا تجارب كثيرة فى مثل هذه الأزمات استطعنا

فيها استرداد كرامة وقيمة وقامة المحامى ومهنة المحاماة.

وشدد على تعرض النقابة لأزمة اقتصادية ومحاولات التجريف مما جعلها مدينة بملايين الجنيهات تسدد على مدار 9 سنوات مقبلة بسبب مشروعات الإسكان التى تم إقحام النقابة فيها، وقال إنه عندما تسلم النقابة كان غطاؤها النقدى فى البنوك لم يتجاوز 30 مليون جنيه وعندما سلمها فى نهاية عام 2008 وصل غطاؤها النقدى إلى 135 مليون جنيه.

عرض عاشور ثلاثة تصورات لحل أزمة الإسكان التى يتعرض لها المحامون الذين حجزوا فى المشروع، منها أن تقوم وزارة الإسكان بتسليم المحامى وحدة سكنية بديلة، أو تسليمه قيمة ما دفعه، أو تسليم أرض أخرى غيرها.

وشدد عاشور أن سينفذ مشروع معاش الدفعة الواحدة، وأنه سيعمل على التعاقد مع وزارة العدل لتطبيق مشروع المعاش الإضافى للمحامي من خلال التأمينات.

 وأوضح أنه سيعدل قانون الشهر العقارى بما يسمح لمكاتب المحامين أن يكون لها دور فى توثيق المحررات الرسمية، وأن تتولى النقابة صرف أتعاب الانتداب للمحامين، وتحصيل أتعاب المحاماة مباشرة من خلال النقابة.    

ورفض عاشور اتهامه بأنه مسئول عن دخول الحزب الوطنى فى النقابة والسيطرة عليها، وقال إن هذا الكلام خطأ، متسائلا " كيف أكون رئيس حزب معارض وأساند الحزب الوطنى وأدخله النقابة أو أكون تابعا له؟"، وأضاف قائلا " هو أنا اتعينت فى مجلس الشورى ولا أخذت مكافأة من الحزب الوطنى" ، موضحا أن الحزب الوطنى أسقطه مرتين فى الانتخابات البرلمانية فى دائرته وتدخل من أجل عدم فوزه فى انتخابات نقابة المحامين الأخيرة.

واتهم مجلس "خليفة" بأنه جعل النقابة مسرحا لتمرير مشروع التوريث، مطالبا خصومه والذين يهاجمونه بمراجعة موقفهم أثناء انتخابات النقابة عام 2009.

أهم الاخبار