رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بسيوني: نتنياهو المستفيد الوحيد من عملية قتل جنود مصر

محلية

الخميس, 25 أغسطس 2011 12:36
محمد شعبان

أكد السفير محمد بسيوني سفير مصر السابق في إسرائيل أنه لا حرب مستقبلية بين مصر واسرائيل، وأن الأخيرة لا تريد

أن تخوض حربا علي اكثر من جبهة مما يمثل خطرا عليها.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ«الوفد الأسبوعي» أن تقرير قوات حفظ السلام في سيناء أدان إسرائيل وكشف اختراق قواتها للحدود المصرية مما يعني أن عقوبات تنتظر إسرائيل.. مستبعدا تعمد بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية ضرب الحدود المصرية لإنهاء الاحتجاجات الداخلية ضد حكومته، وإن قال إنه المستفيد الوحيد مما حدث.
< هل يكفي اعتذار إسرائيل لغلق ملف قضية قتلي الحدود؟
- بالطبع الاعتذار وحده غير كاف ولكن اسرائيل وافقت علي عمل لجنة تحقيق مشتركة تشارك فيها مصر وسوف تحدد تلك اللجنة مدي مسئولية الجانب الاسرائيلي وهذا في وجهة نظري كاف لاغلاق ملف القضية.
< البعض يردد ان نتنياهو سعي من وراء هذا التصعيد إلي إنهاء الاحتجاجات ضده في إسرائيل وتجميع الشارع خلفه؟
- هذا افتراض صعب فليس من الممكن ان يضحي نتنياهو بقتل 7 اسرائيليين وإصابة 25 آخرين من اجل هذا الهدف ولكن المؤكد ان نتنياهو استفاد من الموقف بشكل جيد وهو المستفيد الوحيد ولكن ما حدث هو عملية مطاردة داخل ايلات نتيجة مقتل جنود اسرائيليين فقامت قوات الأمن فيها بعمل 3 كمائن لمطاردة القتلي فأصابت الجنود المصريين.
< بعض مراكز الابحاث الإسرائيلية ربطت بين محاكمة مبارك وقتل الجنود المصريين علي الحدود؟
- إسرائيل لن تشتري ود مبارك علي حساب الشعب المصري وإلا لما قدمت اعتذارا للشعب المصري ولو كانت تقصد إحداث فتنة لما اعتذرت من الاساس.
< هل من الممكن الآن المطالبة بفتح ملف قتل أسري 67؟
- لا يجب ان ننسي ملف الأسري المصريين ولكن في هذا التوقيت سوف تتوه معالم القضية كلها خاصة ان هناك لجنة تحقيق مشتركة من الجانبين وعلينا الانتظار لحين انتهاء اللجنة المشتركة من عملها خاصة أن إحدي القوات متعددة الجنسيات اثبتت في تقريرها ان القوات الإسرائيلية اخترقت الحدود المصرية وهو ما يؤكد وجود عقوبة علي الجانب الإسرائيلي.
< وما الإجراء القانوني الذي يجب اتخاذه لمحاسبة المتورطين في قتل الاسري؟
- جمع ملف القضية ورفع دعوي قضائية امام محاكم اوروبية. 
< البعض ربط بين ما حدث علي الحدود واحتمال نشوب حرب مستقبلية بين مصر وإسرائيل ؟
- هذا احتمال بعيد فلأول مرة منذ إنشاء دولة إسرائيل ان تقدم اعتذارا رسميا الي دولة عربية فهي رفضت تقديم الاعتذار الي تركيا قبل ذلك رغم العلاقات السياسية والاقتصادية التي تجمعهما، وتحاول إسرائيل الحفاظ عليها بشتي الطرق ولكن عندما شعرت بأنه يمكنها ان تخسر علاقتها مع مصر سارعت بتقديم اعتذار علي لسان وزير الدفاع ثم أعقبه اعتذار آخر

من رئيس الدولة وتلك الخطوات قضت علي اي فكرة للحرب بين البلدين في الوقت الحالي علي الأقل فإسرائيل مشغولة بتأمين حدودها ولا يمكن ان تحارب في كل الجبهات.
< وهل تدخلت امريكا من وجهة نظرك لإجبار إسرائيل علي الاعتذار لمصر؟
أمريكا لديها معايير مزدوجة في التعامل مع اسرائيل ودائما ما تقف بجوارها ومن الواضح أن لها مصلحة في تهدئة الموقف بين الجانبين وبالطبع إسرائيل أيضا لديها مصلحة في التهدئة.
< كيف تري الوضع الأمني في سيناء الآن؟
- الوضع الأمني الأن جيد خاصة بعد دخول الدبابات والمدرعات ووحدات من الجيش وذلك من خلال العملية «نسر» التي تهدف الي القضاء علي الانفلات الأمني وهو ما نجحت فيه الآن.
< وهل تري أن ما حدث كاف لإعادة الأمن في سيناء؟
- في الوقت الحالي هذا كافي وإذا احتاج الجيش قوات أكثر فسوف يستعين بها.
< هل حدث تنسيق بين البلدين في العملية «نسر» التي يقوم بها الجيش المصري في سيناء؟
< هذا أمر لابد منه ففي المنطقة «أ» لا يحتاج الجيش الي تنسيق، أما في المنطقة «ب» فالتواجد لكتيبتين من حرس الحدود، وفي المنطقة «ج» قوات شرطة مصرية وما زاد علي ذلك لابد من التنسيق مع إسرائيل ورغم ذلك يجوز لأي طرف من الطرفين طلب تعديل الترتيبات الأمنية في أي من تلك المناطق الثلاث.
< كيف تري الأصوات التي تطالب بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل؟
- معاهدة السلام حققت بعض المكاسب للجانب المصري ولكن المجلس العسكري هو الأقدر علي تقييم الموقف وفق رؤيته للأمور ومن الممكن إلغاء المعاهدة إذا تطلب الأمر ذلك.
< وماذا عن رأيك الشخصي في المعاهدة؟
- لابد من إجراء تعديلات في الترتيبات الأمنية مع التمسك بالمعاهدة التي حققت مكاسب سياسية لمصر ولا تعتبر مقيدة مثلما يزعم البعض.
 

أهم الاخبار