رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إدانات في القليوبية وتشديد الأمن على الكنائس

محلية

السبت, 01 يناير 2011 20:56
القليوبية – محمد عبد الحميد



كثفت مديرية أمن القليوبية بقيادة اللواء محمد الفخراني مساعد وزير الداخلية لأمن القليوبية، من إجراءات وتدابير الامن حول جميع كنائس المحافظة عقب الحادث الإرهابي الذي وقع، فجر اليوم السبت، بكنيسة القديسين بالإسكندرية.

وأعلنت المديرية حالة الاستنفار الأمني بين ضباط وجنود وأفراد الشرطة، وتم إغلاق بعض الشوارع المؤدية لتلك الكنائس، وتكثيف النقاط الأمنية بالمحافظة والأكمنة على الطرق السريعة وتشديد الحراسة على جميع دور العبادة المسيحية.

من جانبه أرسل المستشار عدلي حسين، محافظ القليوبية، برقية إلى قداسة البابا شنودة الثالث، أدان فيها حادث الاعتداء، وقال في برقيته: "لقد وجهت الأيدي الخائنة طعنة غائرة إلى قلوب المصريين جميعا بهذا العدوان الغادر على الكنيسة، وعزاؤنا جميعا يا قداسة البابا في ضحايا الوطن، ولاشك أن وحدتنا وتماسكنا وترابطنا هو الحصن المنيع الذي تواجه به الأمة هذه الأيدي

الخائنة الخبيثة التي تستهدف أمن مصر وأبناءها الآمنين.

وأدانت اللجنة العامة للوفد بالقليوبية برئاسة المهندس مصطفى البقلي الحادث الإرهابى وأكدت أنه لا يعبر عن أى دين، لأن الأديان تدعو للتسامح ونبذ العنف.

وطالبت اللجنة عنصري الأمة بالتوحد في مواجهة محاولات زرع الفتنة بين المسلمين والأقباط.

وأصدر مركز الحرية لحقوق الانسان بالقليوبية، برئاسة محمود عبد العزيز، بيانا أدانت فيه الحادث الإرهابي الغاشم وأكدت أن الواقعة تستهدف زرع الفتنة بين نسيج الأمة الواحد، ودعا المركز إلى التمسك بالوحدة الوطنية وتفويت الفرصة على المغرضين لهذ الوطن.

 

 

أهم الاخبار