سعدة يطالب بتجديد الخطاب الديني بعد أحداث الإسكندرية

محلية

السبت, 01 يناير 2011 16:25
كتب: محمد القماش

أدانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان التفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة "القديسين" بمنطقة سيدي بشر بمحافظة الإسكندرية، واصفة إياه بأنه عمل "إجرامي "تدينه المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان وجميع الأديان المختلفة.

وطالبت المنظمة بضرورة سرعة تقديم الجناة للعدالة والعمل على ألا يفلتوا من العقاب التزاما بمعايير حقوق الإنسان والحق في المحاكمة العادلة والمنصفة .

ومن جانبه قال حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية:"هذه التفجيرات هي بمثابة حادث إجرامى وإرهاب اسود يهدف إلى ترويع المواطنين وتعميق الاحتقان الطائفي في

أرجاء البلاد كافة لخلق حالة صراع ديني بين المسلمين والمسيحيين".

وأضاف: "هذه التفجيرات تستهدف ضرب نسيج الوحدة الوطنية، الأمر الذي يتطلب يقظة من المواطنين مسلمين ومسيحيين بألا ينجروا وراء هذا المخطط ويحققوا لهذا الارهاب أهدافه".

كما أكد سعدة على أهمية قيام الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية والدينية أيضاً بنشر روح التسامح بين أبناء المجتمع كافة مسلميه ومسيحييه، مع ضرورة قيام مؤسسات المجتمع المدني بتنفيذ برامج

تعمل على غرس قيم ومبادئ حقوق الإنسان.

ودعا سعدة رجال الدين المسلمين والمسحيين إلى تجديد الخطاب الديني بهدف نشر ثقافة التسامح بين صفوف المواطنين كافة ونبذ الخطاب المتعصب وضرورة أن يحترم كل طرف دين الآخر

وشدد أبو سعدة على ضرورة قيام الحكومة بتعزيز المشاركة السياسية والديمقراطية ودولة سيادة القانون للمصريين، وتقوية الدولة المدنية وذلك بتعديل المناهج الدراسية ونشر ثقافة التسامح والقبول بالآخر وثقافة الاختلاف، وتخصيص الإعلام برامج تنويرية حول ثقافة حقوق الإنسان، مع التأكيد على النظر في إدراج جريمة "الحض على الكراهية " بشكل أكثر إحكاماً في النظام القانوني المصري بما لا ينتقص من حرية التعبير، كما أقرتها المواثيق الدولية".

 

أهم الاخبار