عطالله يتوقع تكرار هجمات ضد الأقباط

محلية

السبت, 01 يناير 2011 14:22
الإسكندرية: أميرة فتحي


توقع القس راضي عطالله راعى الكنيسة الإنجيلية بالإسكندرية استهداف تجمعات قبطية إخري في العام الجديد لقصف الوحدة الوطنية المصرية التى وصفها بأنها "عصب" الحياة فى مصر، وأكد أهمية موقف رئيس الجمهورية حسني مبارك في بيانه والذي يدل علي تغير اللهجة – حسب قوله .

 

وطالب عطالله خلال اجتماع طارئ عقدته اللجنة الإقليمية لحوارالثقافات بالكنيسة الإنجيلية اليوم بمقر الكنيسة الإنجيلية

بالعطارين مجلس الشعب باتخاذ خطوات جادة نحو سن قوانين تغلظ العقوبات على مرتكبى جرائم الوحدة الوطنية .

ورفض د.فتحى أبو عيانة عضو لجنة حوار الثقافات إسناد الواقعة لجهات خارجية مثل تنظيم القاعدة، قائلا " لا نستبعد تورط جهات داخلية في الحادث".

قال إن التفجير استهدف مسلمين و

مسيحيين معاً لأنه حدث بين الكنيسة و الجامع ومن الصعب التفرقة بين الاثنين، وأن الاحتفال بعيد رأس السنة خاص بالمصريين جميعاً.

و طالب بعقد عزاء وطنى يحضره قيادات الإسكندرية مسلمين ومسيحيين .

وأشار د. إبراهيم الصاوى عضو اللجنة إلي وجود عزلة بين الشباب المسلم والمسيحي فى مصر، موضحا أن الشباب المسيحى لايشارك فى أنشطة الجامعة مع زملائهم المسلمين .

اتفق المشاركون في الاجتماع علي تشكيل جمعية من أثرياء المسلمين و المسيحيين لبث روح التكافل الاجتماعى بين الطرفين.

أهم الاخبار