زاخر يتهم راديكاليين مسلمين في التفجير

محلية

السبت, 01 يناير 2011 14:02
كتب : محمد ماهر محمد

اتهم كمال زاخر - الخبير في الشئون القبطية - مسلمين متطرفين بالوقوف وراء أحداث كنيسة القديسين ماري جرجس والانبا بطرس بالاسكندرية،

مرجعا السبب لخروج عدة مظاهرات في الاسكندرية خلال شهر ديسمبر 2010 المنصرم تتهم الكنيسة بوجود أسلحة في الأديرة والكنائس وخطف مسيحيات أسلمن وهو ما وصفه بـ (الافتراء) .

 

وقال زاخر - لقناة الجزيرة اليوم، السبت - إن

هذا "الافتراء" بدأه بعض المفكرين المحسوبين علي الإسلام ويجب محاسبتهم كفاعلين لأنهم قادوا هذا القطيع من المتطرفين إلي ترجمة اقوالهم إلي فعل، مضيفا أن هذا الحادث ربما سيكون من دوافع خارجية ومحركين خارجيين ولكن هذا لا يمنع وجود فاعلين علي الأرض وهم مصريون، و"إن كانت
قوي خارجية فمن نفذ ذلك ليس أشباحاً أو أتوا من المريخ " بحسب تعبيره .

وأضاف انه يوجد فريقان متهمان في هذا الحادث : (الفريق الاول) هم من المتربصين بالوطن من الداخل أو الخارج و(الفريق الثاني) هم الذين يسعون إلي تحويل مصر إلي دوله دينية، والذي ربما استفزهم تصريح الرئيس مبارك سابقا أمام مجلسي الشوري والشعب وأمام مؤتمر الحزب الوطني بأن مصر دولة مدنية وأن أساسها هي المواطنة وسيادة القانون والعدالة والمساواة .

شاهد الفيديو

 

أهم الاخبار