رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب: لا أياد مصرية وراء حادث الإسكندرية

محلية

السبت, 01 يناير 2011 11:28
كتب: محمد ماهر محمد


أكد د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أن حادث كنيسة القديسيين ماري جرجس والأنبا بطرس بالإسكندرية، لا يمكن أن يأتي من أياد مصرية. وأضاف الطيب، أن هذا الحادث جاء من عناصر وأيد خارجية بهدف ضرب تماسك الوحدة الوطنية وتفريق

الأمة، وأن هذا الحادث ليس موجها فقط للأقباط ولكن موجها للأقباط والمسلمين ويستهدف الأديان بمصر.

 

وشدد الطيب على أهمية التعامل مع هذا الحدث في أبعاده الحقيقية، وما يحدث مع الأقباط سيحدث مع

المسلمين، قائلا: إنها لا ترضاها الأديان المصرية بوجه عام والإسلام يؤمن ببيوت العبادة الإسلامية وغير الإسلامية ويؤمنهم صلاتهم وصلاتنا.

وأضاف، أن الأزهر الشريف ومجمع البحوث يدين هذه الأحداث البشعة، ونحتاج إلى تحرك مدروس وسريع للوقوف في وجه هذه الاغتيالات الخارجية التي تهدف لتشويه صورة الإسلام والعرب والتي تؤدي إلى الفتن والاضطرابات.

شاهد فيديو

أهم الاخبار