رعاياك‮ ‬يا رئيس الوزراء

محلية

الجمعة, 31 ديسمبر 2010 16:10
الإسماعيلية‮: ‬محمد جمعة

تعتبر عزب أم عروج والإصلاح الزراعي‮ ‬وأبو صيام وعزبة أبو ديب وأبو ناجي‮ ‬والمناطق المتاخمة لها من المناطق المزدحمة بأبناء الإسماعيلية الأصليين،‮ ‬وإخوانهم الوافدين علي‮ ‬تلك المنطقة والتي‮ ‬يقطن بها أكثر من‮ ‬11‮ ‬ألف نسمة من المزارعين،‮ ‬فالمنطقة تشتهر بزراعات المانجو والفاكهة والنخيل،‮ ‬لكن الأهالي‮ ‬يعانون من ارتفاع منسوب المياه الجوفية منذ أكثر من‮ ‬12‮ ‬عاماً‮. ‬

ورغم صدور قرار من الدكتور كمال الجنزوري‮ ‬رئيس الوزراء السابق بعمل مصرف‮ ‬يسمي‮ ‬مصرف صيام بسرابيوم مركز فايد،‮ ‬ونزع ملكية الأراضي‮ ‬وتعويض المتضررين من هذا المصرف‮.. ‬إلا أنه لم‮ ‬يتم تعويض الأهالي‮ ‬من أجل إنشاء المصرف إلا أن الأهالي‮ ‬فوجئوا بأحد المقاولين‮ ‬يقول إنه سوف‮ ‬يقوم بقطع أشجار المانجو المقدر قطعه من أجل عمل المصرف دون تعويض لهم،‮ ‬هذا ما جعل الأهالي‮ ‬ينظمون وقفة احتجاجية علي‮ ‬عدم صرف التعويضات المقدرة لهم وهي‮ ‬10‮ ‬آلاف جنيه لكل قيراط أرض زراعية في‮ ‬المنطقة المتضررة وصدر هذا الكلام علي‮ ‬لسان محافظ الإسماعيلية في‮ ‬إحدي الصحف الإقليمية التي‮ ‬يرأس مجلس إدارتها‮.‬

ونظم الأهالي‮ ‬وأطفالهم وجميع أسرهم وقفة احتجاجية في‮ ‬وسط أشجار المانجو المراد قطعه من أجل مرور المصرف

دون تعويض رغم أن الأراضي‮ ‬أملاك خاصة للأهالي،‮ ‬والذين‮ ‬يبلغ‮ ‬عددهم أكثر من‮ ‬46‮ ‬أسرة من منطقة أبو صيام و‮٤٥ ‬أسرة من منطقة عين‮ ‬غصين والضبعية التابعة لمركز الإسماعيلية‮.‬

سعدية عبدالرحمن إحدي‮ ‬المتضررات تقول‮: ‬أعول أسرة مكونة من ‮٦ ‬أطفال ولدي‮ ٦ ‬قراريط وليس لي‮ ‬مصدر رزق لي،‮ ‬وزوجي‮ ‬متوفي‮ ‬وهي المصدر الوحيد إلي‮ ‬أولادي‮ ‬بعد وفاة زوجي‮ ‬ولم نمانع في إقامة المصرف علي‮ ‬أن‮ ‬يتم صرف التعويضات التي‮ ‬صرحت بها اللجان والتي‮ ‬أمر بها المحافظ عبدالجليل الفخراني‮ ‬محافظ الإسماعيلية‮. ‬وتقول‮: ‬سوف نقف أمام أي‮ ‬مسئول‮ ‬يحاول اغتصاب حقوقنا‮.‬

وتقول آمنة محمد محمد‮: ‬إنني‮ ‬أعيش في‮ ‬هذه الأرض التي‮ ‬تقرر عمل مصرف بها وقبلت عندما قالوا إن هناك تعويضاً‮ ‬للأهالي‮ ‬وهناك وعود للمحافظ بصرف التعويضات قبل عمل المصرف،‮ ‬إلا أن المسئولين‮ ‬يقولون‮: ‬نعمل المصرف الأول ثم‮ ‬يتم صرف التعويضات‮.. »‬هو بعد العيد‮ ‬ينفع عمل الكحك‮« ‬والحكومة تغصب علي‮ ‬الأهالي‮ ‬وتستغل فقرها في‮ ‬الريف وعدم درايتهم بالقانون،‮

‬إلا أننا سوف نقوم بوقف هذا المشروع رغم أنه مقيد إلي‮ ‬المنطقة ولكن من أين نأكل بعد التفريط في‮ ‬أراضينا‮. ‬لابد من التعويض الذي‮ ‬أمر به المحافظ‮.‬

أما فاطمة أحمد علي‮ ‬فتقول‮: ‬يريدون اغتصاب أراضينا التي‮ ‬قمنا بشرائها من قوتنا اليومي‮ ‬وعلي‮ ‬حساب أنفسنا وصحتنا‮.‬

ويضيف محمد أبو شتوت أحد المتضررين أن كلام المحافظ حبر علي‮ ‬ورق وعدنا بصرف التعويضات ولكن دون تنفيذ‮.‬

ويؤكد محمد السيد أن هذه المنطقة مقبلة علي‮ ‬كارثة إذا لم‮ ‬يتم صرف التعويضات وعمل المصرف في‮ ‬أسرع وقت لأن هناك أبحاثاً‮ ‬أجرتها كلية العلوم قسم الجيولوجيا بجامعة قناة السويس وأكدت الأبحاث أن الإسماعيلية تعوم فوق خزان كبير للمياه الجوفية مما‮ ‬يهدد بانهيار الطرق وتملح التربة وأن عمل المصرف سيحل هذه المشاكل‮.‬

محمد‮ ‬يوسف أضاف‮: ‬أنه تم عمل لجان وحصر وزيارة للمسئولين علي‮ ‬الطبيعة كل هذا استهلاك في‮ ‬الوقت والجميع‮ ‬يعرف أن هذه المنطقة تعد من المناطق الفقيرة والمنكوبة ولكن لا‮ ‬يعطون الصورة الحقيقية لحجم المشكلة تجاه عملية ارتفاع منسوب المياه الجوفية وعمل المصرف ضروري‮ ‬ومهم وأيضاً‮ ‬صرف التعويضات لهؤلاء المتضررين واجب وحق شرعي‮ ‬أين المشكلة رغم إعلان المحافظ أن مصادر التمويل موجودة وأن التعويضات موجودة فأين المشكلة‮.‬

ويشير علي‮ ‬محمد عبده أن هذه الأراضي‮ ‬مديونة للبنوك والعاملين في‮ ‬أسواق الجملة‮.. ‬لأن كل مزارع المانجو تعمل بقروض وسلف‮. ‬وقبل الموسم‮ ‬يتم شراؤها‮.. ‬فلابد من وضع حل سريع لإنقاذ الأهالي‮ ‬والمنطقة وتدخل الشعبيين بعد أن هجرهم الجميع‮.‬

 

أهم الاخبار