رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سحور"عنان" يوقف إحالة "محفوظ" و"نجاتى" للمحاكمة

محلية

الخميس, 18 أغسطس 2011 23:37
كتب- محمد معوض :

كانت لدعوة الفريق سامى عنان أول أمس الثلاثاء لمحاورة بعض السياسيين والمفكرين على مائدة السحور مفعول السحر فى تنازل المجلس العسكري عن البلاغ المقدم ضد الناشطة أسماء محفوظ والناشط لؤى نجاتى.

 فبعد أن طالبوا منه عدم إحالة المدنيين للمحاكمات العسكرية وخاصة شباب الثورة والنشطاء السياسيين و امتد الحوار إلى الساعات الأول من يوم الأربعاء وتفهم عنان رؤية المفكرين حول تلك المحاكمات.

وناقش عنان معهم القضايا المثارة حاليا سياسيا واقتصاديا وأمنيا وإعلاميا ويبدو أن المجلس العسكرى يحاول الآن إنهاء الصراع

الدائر بين النشطاء السياسيين والمجلس العسكرى ومحاولة الوقيعة بينهم أو بالأحرى الخلاف الذى وصل إلى أشده عقب تصريحات اللواء حسن الروينى قائد المنطقة المركزية عن وجود تمويل خارجى لحركة 6 أبريل وبعض الحركات والجمعيات الأهلية بالإضافة إلى أحداث العباسية وموقعة أول رمضان لفض الاعتصام بميدان التحرير.

ومن الواضح أن الفريق عنان له رؤية مختلفة فى محاولة التواصل بين شباب الثورة والمفكرين ومحاولة الوصول إلى نقطة

اللقاء بينهم ووصولا بمصر لبر الأمان وتسليم السلطة لرئيس مدنى منتخب الذى مازال المجلس العسكرى يؤكد على ذلك وحتى بعد دعوة الأزهر الشريف لوثيقة المبادئ الحاكمة للدستور وتوافق القوى السياسية عليها مازال المجلس يريد الوصول إلى ثكناته دون فقد حب المصريين له.

وكان الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة نائب رئيس المجلس العسكري وجه الدعوة إلى ٢٥ شخصية من السياسيين للحوار ، حيث لبى معظمهم  الدعوة وذلك للحوار حول جهود القوات المسلحة في الحفاظ على الأمن القومي وحماية الوطن في ظل المرحلة الدقيقة التي تمر بها مصر والتحديات التي تواجه المجتمع حاليا لاستعادة الأمن والتقدم نحو الإصلاح السياسي.

أهم الاخبار