رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حلمي: وزراء مبارك كانوا ضد الشعب

محلية

الخميس, 18 أغسطس 2011 23:07
كتب- بسام رمضان :

قال الدكتور نبيل حلمي العميد السابق لكلية حقوق جامعة الزقازيق إن مصر على فترات تاريخها خضعت للحكم العسكري ولم نشهد دولة مدنية إلا في الفترة من 1923 إلى 1952

مشيرا إلي تعهد مجلس قيادة ثورة 1952 تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة والقضاء على الفساد وتطبيق قانون الغدر ولكن عام 1954 تغيرت الرؤي والأهداف وتولى جمال عبد الناصر الحكم واكتسب شعبية كبيرة لاهتمامه بالشعب المصري.

وأشاد "حلمي" في الندوة التي عقدت مساء أمس الخميس بساقية الصاوي بعنوان " مصر والمصريون بعد 25يناير" بأول عشر سنوات في حكم مبارك

من خلال إنشائه المجتمعات العمرانية الجديدة والكباري والبنية التحتية، موضحا أنه منذ محاولة اغتياله في أديس أبابا ابتعد عن التعاون مع أفريقيا وبدأ يتنازل عن بعض سلطاته لابنه وظهرت الحاشية المسببة في سقوطه، وتابع قائلا" بعد موت حفيد مبارك فقد اتصاله بالشعب وأصبح من يتحكم في الدولة جمال مبارك وزكريا عزمي وصفوت الشريف والوزراء الذين كان يختارهم مبارك عملوا ضد الشعب "، مشيرا إلي رفض ممدوح مرعي وزير العدل السابق مقابلة المعتصمين
من الشهر العقاري على مدار 3 أشهر وفرض الضرائب العقارية من جانب وزير المالية الأسبق بطرس غالي .

ورأى حلمي عيوب نظام مبارك أنها تمثلت في طول فترة حكم مبارك لمصر والربط بين السياسة والمال وعدم مواجهة الفساد وإهمال المشاكل الاجتماعية كالأجور والتعليم والصحة، موضحاً أن سقوط مبارك سببه العيوب السابقة .

وأشار إلي أن الثورة أسقطت رأس النظام ولكن بقي الإعلام يسير بسياسة التخويف للشعب المصري، منتقدا إظهار الإعلام لعبود الزمر على أنه بطل قومي، وتابع قائلا " إن المجلس العسكري يحاول التوازن بين القوى السياسية ولا ينحاز إلا للشعب المصري".

وعلق حلمي على المبادئ فوق الدستورية قائلا "وثيقة الأزهر تمثل الاعتدال الذي تعيش فيه مصر دائما، وتؤكد على مدنية الدولة ".

أهم الاخبار