رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسباب تأخر صرف الحوالات الصفراء

محلية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 15:32
خالد حسن

اعلنت وزارة القوي العاملة والهجرة قرب حل ازمة صرف الحوالات الصفراء مع اقتراب موعد زيارة الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء للعراق وعقب عدة لقاءات تمت بين الدكتور أحمد البرعي وزير القوي العاملة والمسئولين العراقيين.

اكد علاء عوض المتحدث الرسمي بوزارة القوي العاملة لـ «الوفد» ان الازمة بدأت بتأخر الحكومة العراقية عن ارسال 408 ملايين دولار اصل ديون الحوالات الصفراء المملوكة للمصريين الذين عملوا بالعراق قبل ووقت حرب الخليج علاوة علي فوائد تلك الديون التي وصلت إلي 552 مليون دولار وتم عمل العديد من المفاوضات لعودة تلك الحقوق المالية.

اشار عوض الي ان الحكومة العراقية اكدت انها ملتزمة باتفاقية نادي باريس والتي تقضي بأن تدفع دولة العراق 20٪ فقط من ديونها لدي الدول بسبب ازمة الحرب الا ان الدكتور البرعي اكد

للجانب العراقي ان تلك الاتفاقية تسري علي مديونات الدول وليس حقوق الافراد واوضح ان قيمة هذه الحولات هي ملك لأشخاص طبيعيين وليسوا اعتباريين، وتم بالتعاون مع الخارجية وزارة السفارة المصرية في باريس بمخاطبة نادي باريس الذي ارسل فاكساً يؤكد ان المديونات التي تم الاتفاق علي تخفيضها مديونات الدول وليس الافراد وتم ارسال الفاكس الي الحكومة العراقية. وعدت وزارة القوي العاملة انها تحاول بشتي الوسائل اقناع العراق بارسال فوائد الديون قبل العيد. ومن المتوقع ان تحل الازمة بمجرد زيارة رئيس الوزراء للعراق واشار عوض الي ان المليونيات وخاصة مليونية 8 يوليو هي السبب الرئيسي في تأخر حل الازمة والتي بسببها
تأجلت زيارة الدكتور شرف للعراق والتي كان من المتوقع ان تحل الازمة كاملة وتعود فوائد الحوالات الصفراء الي اصحابها يؤكد ان نادي باريس الاقتصادي هو مجموعة غير رسمية من المموليين من 19 دولة من اغني بلدان العالم، ويقدم الخدمات المالية مثل اعادة جدولة الديون وتخفيف عبء الديون، والغاء الديون علي البلدان المدينة والدائنة. ويقوم صندوق النقد الدولي بتحديد أسماء تلك الدول بعد فشل كل الحلول لإنقاذها. ويجتمع النادي كل ستة اسابيع في مقر وزارة الاقتصاد والمالية والصناعة الفرنسية. ويرأسها أحد كبار المسئولين في دائرة الخزانة الفرنسية.

كان الدكتور احمد البرعي وزير القوي العاملة قد تعهد بحل ازمة الحوالات الصفراء قبل العيد ومازالت المفاوضات مع الحكومة العراقية مستمرة للصرف خاصة صرف الفوائد التي تجاوزت أصل الدين ويشكك العديد من المراقبين في التزام الوزير بوعده بحل الأزمة قبل العيد خاصة في ظل التعنت العراقي وهو ما قد يدفع الحكومة إلي التفكير في دفع الحوالات من ميزانية الدولة ما يزيد من اعبائها المالية.

أهم الاخبار