اعتقال متشددين بسيناء بعد حملة تمشيط للجيش

محلية

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 23:52
اعتقال متشددين بسيناء بعد حملة تمشيط للجيشتمشيط الجيش في شمال سيناء
القاهرة – رويترز:

قالت مصادر أمنية اليوم الثلاثاء إن حملة للجيش المصري على جماعات مسلحة في شمال سيناء أدت لاعتقال أربعة متشددين إسلاميين كانوا يعدون لنسف خط أنابيب غاز بمدينة العريش.

وأضافوا أن الحملة التي أطلق عليها العملية نسر بدأت هذا الأسبوع بعد تزايد الهجمات التي تستهدف قوات الأمن في سيناء منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في ثورة شعبية في فبراير الماضي.

وقال مسئول أمني طلب عدم الكشف عن شخصيته اعتقل حراس أمن أربعة متشددين عند موقع الأنبوب.

كانت في حوزتهم متفجرات وأسلحة.

وأثار خط أنابيب الغاز الذي يمتد من مصر إلى اسرائيل استياء كبيرا لدى كثير من المصريين الذين يقولون إن حكومة مبارك كانت تبيع الغاز لإسرائيل بأقل من أسعار السوق وتعرض للهجوم خمس مرات هذا العام.

وبدأت مصر عملية عسكرية في وقت سابق هذا الاسبوع بعد هجوم وقع على مركز للشرطة في العريش في 29 يوليو أسفر عن مقتل

ضابط جيش وشرطيين وثلاثة مدنيين.

وتحالف المتشددون الاسلاميون مع قبائل من البدو المسلحين تتخذ من جبال سيناء معاقل لهم.

ولسكان سيناء تاريخ من الشعور بالسخط تجاه الحكومة المركزية في القاهرة التي تكافح لفرض سلطتها على المنطقة الصحراوية الشاسعة.

لكن الجهود الامنية تعثرت فيما يرجع جزئيا بسبب القيود المفروضة على ارسال اي تعزيزات عسكرية الى سيناء بموجب اتفاقية السلام الموقعة بين مصر واسرائيل عام 1979.

وقال مصدر بالجيش المصري ان مصر أرسلت بالتنسيق مع اسرائيل حوالي ألف جندي لعملية تستهدف اجتثاث ما بين 1200 و 1300 من أفراد الجماعات المتشددة المسلحة والجهاديين يستغلون الفراغ الامني الذي حدث بعد الاطاحة بمبارك.

أهم الاخبار