مصدر أمني ينفي نشر قوات إسرائيلية علي الحدود

محلية

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 14:44
شمال سيناء - محمود عبدالرحمن وخالد الشريف:

تمكنت قوات الأمن المصرية في سيناء من القبض علي 12 شخصا من المتهمين في أحداث اقتحام قسم شرطة ثان العريش

من المشتبه في انضامهم إلي تيارات إسلامية، تبين أن جميع المتهمين من خارج المحافظة بينهم فلسطينيون، ومقتل شخص من محافظة السويس أثناء مقاومته لقوات الأمن.
يأتي هذا في إطار الجهود المبذولة مع قوات الجيش والشرطة لإعادة الأمن إلي المنطقة بعد التهديد بتحويل سيناء إلي إمارة إسلامية!!
كما شهدت المحافظة لأول مرة حضور اللواء أحمد جمال الدين مساعد الوزير للأمن العام إلي مقر المخابرات العامة في المحافظة، وحضور الافطار مع شيوخ وعواقل قبائل

سيناء، أعقبه دخول 4 مدرعات حربية إلي مدينة الشيخ زويد و3 في مدينة رفح.
وصرح مصدر أمني لـ«الوفد» بوضع خطة لتأمين الحدود المصرية مع قطاع غزة تأمينا كامل من قبل القوات المسلحة، بالاضافة إلي التواجد الأمني في المنطقة الموازية للكيان الصهيوني لمنع عمليات تهريب المخدرات والبشر من وإلي إسرائيل، ونفي حشد إسرائيل قواتها علي الحدود وقال: «إنها تكتفي بمراقبة حدودنا بشيء من الحذر»!!
وشهد الشارع السيناوي تباينا ملحوظا ما بين مؤيدين ومعارضين لحملة قوات الأمن لتمشيط
المنطقة من المجرمين والعناصر الأجنبية وحذروا من الاستعانة بالبلطجية وفلول الحزب الوطني للعمل معهم كمرشدين!!
وأكد الناشط السياسي السيناوي «مسعد أبوفجر» أن العنف لا يولد إلا العنف، ولن يتم القضاء علي مشاكل سيناء إلا بالحل السياسي وليس الجنائي، والانتقال من الدولة العسكرية إلي دولة القانون.
علي جانب آخر أكد «سعيد عتيق» عضو ائتلاف شباب الثورة عن سيناء أن ما يحدث في سيناء من تعزيزات أمنية مطلب جماهيري للشارع السيناوي لإعادة الاستقرار، مشددًا علي ضرورة العلاقة بين أبناء سيناء والقوات المسلحة علي أساس سليم، ورحب الدكتور «نعيم جبر» المنسق العام لاتحاد القبائل السيناوية بما تقوم به قوات الأمن من ضبط الخارجين، وأضاف أن قبائل سيناء تنسق مع أجهزة الأمن لمساعدة قوات الأمن في إنهاء الفوضي وأعمال الشغب.

أهم الاخبار