صلاح الدين بريء من حرق مكتبة القاهرة

محلية

الخميس, 30 ديسمبر 2010 08:47
كتب : محمد القماش

قاسم عبده قاسم

نفى د. قاسم عبده قاسم أستاذ التاريخ بجامعة الزقازيق، الاتهامات التي وجهها نشطاء شيعة بمصر، إلى صلاح الدين

الأيوبي، بدعوى أنه عمل على طمس الهوية المصرية من خلال إحراق مليون و60 ألف كتاب بمكتبة القاهرة.

وقال قاسم المؤرخ التاريخي: "إن السياق التاريخي لا يحكم علية بوجهات النظر ولكن بالحقائق المجردة, وبذلك لم يذكرالمؤرخ عماد

الأصفهاني المقرب من الأيوبى حرق الكتب بالمكتبات تعمدا".

وأضاف: "سياق الحرق جاء نتيجة الحريق الشهير الذى وقع بمدينة الفسطاط قديما, ويذكر أن كل الفئات والمذاهب عاشت بسلام أيام حكم الفاطميين والأيوبيين".

من جانبه، حذر خالد صلاح رئيس تحرير جريدة "اليوم السابع"، من خطورة

الوقوع فى مستنقع الطائفية وقال: "هناك قوى تتربص بالمنطقة وتريد تقسيمها على أساس طائفي بالتالي لا ضرورة للتشيكك فى ولاء قائد بحجم صلاح الدين".

وشدد على ضرورة تقارب المذاهب بالعالم العربي بدلا من التناحر فيما بينهم مما يصب لصالح ضرب استقرار المنطقة.

وكان الناشط الشيعي د.أحمد راسم النفيس قد ادعى أن صلاح الدين الأيوبى تعمد تدمير التاريخ والحضارة المصرية خلال حرق مليون و60 ألف كتاب بمكتبة القاهرة ودار الحكمة.

أهم الاخبار