رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مساجد البحيرة شاهد على التاريخ الإسلامي بمصر

محلية

الجمعة, 12 أغسطس 2011 11:37
كتب - أحمد حفـنى:

تتميز محافظة البحيرة بالطابع الإسلامى الذى ينتشر بصورة واضحة فى كل شارع وميدان وبلدة بالمحافظة حيث تتسم المبانى بالزخرفة

الإسلامية الأصيلة كما تعتلى المساجد مآذن تاريخية تدل على شموخ وعراقة هذه المساجد ولعل هذا الطابع الإسلامى السبب فى خروج علماء أجلاء سجلوا أسماءهم بحروف من نور فى صفحات التاريخ الإسلامى المعاصر نذكر منهم فضيلة الشيخ إبراهيم حمروش شيخ الأزهر السابق والشيخ أحمد الدمنهورى شيخ الأزهر السابق والشيخ عبد الحميد كشك الداعية الإسلامى والشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين والشيخ محمد عبده المفكر والعالم الإسلامى والمفكر الإسلامى محمد الغزالى وغيرهم من العلماء والدعاة الربانيين الذين تفتخر بهم محافظة البحيرة .

ومن أهم السمات التى تميز المحافظة هى المساجد ذات الطابع الإسلامى الأصيل ما يجعلها منارة للعلم بين باقى المحافظات ومن أشهر هذه المساجد مسجد العباسى بمدينة رشيد وهو واحد من عشرات المساجد التى تم تشييدها برشيد وتحمل جميعها بصمات ستظل خالدة فى فنون العمارة والبناء المسجد قام بتشييده محمد بك طبوزادة فى

عام "1224ه 1809م" ويقع على شاطئ النيل جنوب مدينة رشيد وله مئذنة بجوارها قبة رائعة الجمال فضلا عن الطوب المزركش الذي تم تشييده به ما جعل منه لوحة فنية جميلة ويعتبر مسجد العباسي واحداً من المساجد التى انطلقت منها صيحات المجاهدين من أبناء رشيد الذين انتصروا على حملة " فريزر " عام 1807م .

ومسجد زغلول بمدينة رشيد أيضاً والذى يتكون من جامعين متصلين ببعضهما الشرقى يعرف بالإيوان والغربى أسس في عهد زغلول وهو مملوك للسيد هارون أحد أمراء القرن السابع عشر الميلادي وطول هذا المسجد 90 متراً وعرضه 48متراً وبه 244 عمودا من الرخام الجرانيت وسقفه على شكل قباب صغيرة من الطراز العثمانى ومنه صدرت إشارة بدء المقاومة الشعبية وهى الله أكبر ضد حملة فريزر ويذكر التاريخ أن جنود فريزر انتقموا من المسجد بتحطيم المئذنة الصغرى به .

وأما المسجد الأكثر شهرة لزوار مدينة رشيد هو مسجد أبو مندور والذى يقع على شبه جزيرة تسمى تل أبو مندور وهى ربوة رائعة الجمال على نيل رشيد ويعرف المسجد باسم العارف بالله " أبو النضر " وهو من كربلاء من سلالة على بن أبى طالب كرم الله وجهه وللمسجد ثلاثة أبواب شمال وشرق وغرب وقد تم تجديده 1312هـ .

ومن أكبر المساجد الموجودة بمدينة رشيد مسجد سيدى على المحلى وهو ثانى مساجد رشيد اتساعا بعد مسجد زغلول ويمتاز ضريحه بأنه مبطن بالقيشانى الملون الجميل والخشب المخروط المتعدد الأشكال ويقوم على 99 عموداً مختلفة الأشكال وله ستة أبواب ويضم المسجد مكتبة زاخرة بالكتب الإسلامية والمخطوطات النادرة .

ومسجد عرابى الذى تأسس عام " 1219هـ ـ 1804م " ويقع على رأس شارع دهليز الملك وهو الشارع الذى كانت توجد على جانبيه مساكن الأمراء والمماليك فى عصر محمد على وللمسجد بابان أحدهما غربى والآخر بحرى ويرتفع على 14 عموداً وله مأذنة عالية مميزة من العصر المملوكى .

كل هذه المساجد وأكثر تجعل من البحيرة ومدنها ملتقى لعشاق العراقة والأصالة فى الفن المعمارى الإسلامى ومما يضفى على ليالى رمضان روحانيات خاصة لا يشعر بها إلا المصلين بهذه المساجد فموقعها المتميز وتصميمها الفريد يجعلها ملاذا لكل المصلين من المحافظات المجاورة .

أهم الاخبار