رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محافظ الإسكندرية ينفى انتماءه للوطنى المنحل

محلية

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:29
محافظ الإسكندرية ينفى انتماءه للوطنى المنحلاسامة الفولى
الإسكندرية – شيرين طاهر:

نفي الدكتور أسامة الفولي محافظ الإسكندرية عضويته للحزب الوطنى المنحل، وأكد أنه لم ينضم طوال حياته إلى أى حزب سياسى وأنه عندما تولي عمادة كلية الحقوق لم يستمر غير عام ونصف وتقدم باستقاله ليس من أجل شىء بل اعتراضاً علي الأوضاع التي كانت سائدة والتدخلات الأمنية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده مساء اليوم محافظ الإسكندرية مع شباب التيارات السياسية بالإسكندرية والحركات السياسية والأحزاب بميدان سعد زغلول بالإسكندرية التى ضمت حزب المصريين الأحرار وحزب النور وحزب الغد والعدل والخضر والتجمع وائتلاف شباب الصحفيين وحركة 6 إبريل وحملة لازم وحملة الدكتور أيمن نور واتحاد الشباب التقدمي والتيار الليبرالي المصري ومركز مبادرة وحركة كلنا مستقلون وحملة مطاردة .

وأضاف الفولي أنه نجح بقائمة انتخابية كان هو علي رأسها وكانت تضم بعض من الأساتذة المنتمين للحزب الوطني ولكنه لم يكن ينساق مع الحزب لأنه ليس عضواً فيه ولا يعنيه وحضر لهذه الانتخابات أكثر من ألفي أستاذ جامعي وكان أول مرة يحدث هذا الإقبال.

وأكد "الفولى" للشباب أنه عندما علم بتوليه منصب محافظ الإسكندرية كان يعلم تماما أنه سوف يخوض معركة شرسة مع بعض فلول النظام وتحدثت مع الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الذى أكد لى أن  مهمتى كمحافظ  للإسكندرية هي مهمة فدائية وانتحارية لم سيلاقيه من الصعوبات ورغم

ذلك وافقت لأننى أريد أن تعطونى فرصة أثبت للجميع الحقيقة.

وطلب "الفولى" من الثوار "أن نضع أيدينا مع بعض ونتكاتف من أجل أن نرفع من شأن الإسكندرية ونأخذها إلى بر الأمان والتصدى لأى عدو يريد إسقاط الثورة" .

وقام الثوار بعرض مطالبهم والتى كان أولها هى إقالة العميد إيهاب فاروق نائب المحافظ لم عرف عنه من تعامله مع النظام السابق ومجيئه بواسطة أحد قيادات الجيش رغم أنه فشل عندما كان وكيلا لوزراة السياحة بالإسكندرية وعليه علامات استفهام كثيرة.

وشدد إسلام الحضري منسق حركه 6 إبريل علي ضرورة أن يكون هناك انضباط أمني بالإسكندرية من خلال أقسام الشرطة وهيئاتها المختلفة، بشرط أن يكون هناك احترام للقانون واحترام المواطنين ويكون هناك احترام متبادل بين الجميع، وأن يمارس رجال الشرطة عملهم في الشارع السكندري ويساعدهم جميع أهالي الإسكندرية من أجل عودة الأمن والأمان .

وأضاف خالد الأمير من ائتلاف شباب الصحفيين بأن هناك ملفا ساخنا يجب أن يتم فتحه فورا وهو فساد المحليات ومخالفات البناء التي أصبحت تمثل عبئا علي الإسكندرية وتحديا صارخا للقانون، وكشف معتز الشناوي ضمن اتحاد الشاب التقدمي عن

مستندات تؤكد إبقاء عصام سالم المحافظ السابق لـ 30 مستشارا يتقاضون آلاف الجنيهات علي حساب الشعب السكندري، وعن مستندات  تدين  شركة  النظافة الفرنسية فيولا الفرنسية التي تركت الإسكندرية بلا نظافة وأهملت دورها المنوط بها ويجب محاسبتها وفسخ تعاقدها.

وأجاب "الفولي" على طلبات الثوار بأن بالنسبة لقرار تعيين نائب المحافظ  فهو معين تماما مثله بقرار من المجلس العسكري ولا يملك عزله ولكنه سيقوم بمناقشة كل هذه الأمور ويتحقق منها ويعمل علي محاولة إظهار الحقيقة وأنه لم يتردد لحظة فى كشف الحقيقة للثوار .

وأكد " الفولى " أن أول اجتماع عقده كان مع القيادات الأمنية للعمل علي عودة الانضباط الأمني للشارع السكندري وأن يتفهم موقف الثوار من القيادات الأمنية ولكن هذا ليس من سلطته قانونا، ووعد بعودة الانضباط الأمني مرة أخري علي أساس من الاحترام المتبادل وسياده القانون، وأن يتفهم موقف أهالي الشهداء ويساندهم في هذا وأنه سيبذل كل جهده في كل مايلزم أهالي الشهداء .

وأشار الفولي بالنسبة لمشكلة القمامة فهو يعمل علي حل مشكلة شركة النظافة الفرنسية لأنها ستكون هناك كارثة بيئية إذا استمر الوضع علي هذا الأمر وهناك حلول تدرس وتنفذ لحل المشكلة.

وطالب بأن يتعاون الجميع معه من أجل النهوض بالإسكندرية مرة أخري من خلال أبنائها ولنكون سابقين دائما في النهوض بمدينتنا العريقة، كما كانت الإسكندرية في الثورة علي قدم المساواة مع القاهرة .

وفى نهاية اللقاء رحب الثوار بالدكتور أسامة الفولى محافظا للإسكندرية، مؤكدين أنهم سيعطون له الفرصة لإثبات حبه للإسكندرية وصدقه فى وعوده وتنفيذ مطالب الثوار وتوعدوا له فى حالة رجوعه على تنفيذ مطالب الثوار سوف يعودون إلى الاعتصام ويطالبون بإقالته.

أهم الاخبار