«أسامة فيسبوك».. موقع لمحافظ الاسكندرية الجديد لمخاطبة شباب الثورة

محلية

الخميس, 11 أغسطس 2011 15:56
وليد سرحان

بسرعة البرق أطلق الاسكندرانية لقب اسامة فبسبوك علي الدكتور اسامة الفولي محافظ الاسكندرية الجديد.... هذا اللقب الذي انتزعه الفولي بعد قيامه بفتح حساب علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ضم ألف و 199 مشاركا  لمخاطبة الشباب وبالاخص شباب ائتلاف الثورة الذي قام بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الاحد الماضي امام ادارة جامعة الاسكندرية للمطالبة بإقالته بعد حلفه اليمين امام المشير حسين طنطاوي بالاضافة لمواجهة حساب كلنا ضد الفولي محافظا للاسكندرية الذي كونة 17 شاب من ائتلاف الثورة الذي تجمع فية 3 ألاف و243 مشارك. وقد بدأ محافظ الاسكندرية حسابه بعمل استبيان (فوت) من خلال سؤال هل توافق علي تعيين الدكتور اسامة الفولي محافظا للاسكندرية!!

وكانت أهم مطالب الشباب من الفولي هي التحرك السريع لانقاذ المحافظة من انتشار البلطجية واحتلال الباعة الجائلين للشوارع وبناء العمارات والمحلات العشوائي بدون اي ضوابط وتسهيل حركة المرور في الشوارع التي تزداد صعوبة يوما بعد يوما خاصة مع عدم الانضباط في الشوارع واحيانا عدم تواجد ضباط المرور نهائيا. بالاضافة لمطالبة المعلمين للمحافظ بسرعة

تنفيذ القرار 244 الصادر من وزاره التربية والتعليم الخاص بتعيين المعلمين المساعدون اللذين اجتازوا اختبار الكادر. وكانت اغرب ارسائل للمحافظ الجديد هي رسالة سعيد محمد خالد مدير مكتب الفولي بكلية الحقوق للمتابعة الذي يعرض خدماتة خوفا من ان ينساة المحافظ الذي قائلا في رسالتة للفولي تحية وتهنئة من اسرة مكتب سيادتكم للمتابعة ونرجو من الله ان يوفقكم فيما فيه مصلحة مدينتنا الحبيبة , وكل أسرة المكتب علي اتم الاستعداد لتوجيهات سيادتكم للعمل علي خدمة الاسكندرية.. هذه الكلمات التي استفذت احد المواطنين الذي كتب تعليقا عليها قائلا يا مدير مكتب سيادته احذروا ان تكونوا بطانة سوء واتقوا الله وقولوا كلمة الحق ولا تخشوا في قول الحق لومة لائم . و كانت اهم الاسئلة التي وجهت للمحافظ الجديد سؤالا يقول نفسي أعرف دكتور أسامة هيعمل ايه في كل المباني المخالفة في المدينة؟؟
اما اطرف التعليقات علي تعيين الفولي هي رسالة شابة تدعي سارة ربما تكون من طلاب حقوق الاسكندرية قالت فيها: الراجل ده عظيم جدا و علي ضمانتي !!! .

كانت قد تباينت آراء الاسكندرانية  تجاه تعيين الدكتور أسامة الفولي محافظاً للإسكندرية  بين مؤيد ومعارض حيث علق المستشار أحمد الخضيري علي تعيين الفولي وقال للوفد إن المحافظ الحالي دكتور أسامة الفولي معقول إلي حد ما وعليه أن يثبت أنه علي قدر المسئولية. في الوقت الذي أصدرت فيه  لجنة الوفد وجماعة الإخوان المسلمين بياناً صحفياً اعتراضاً علي تعيينه كونه من أفراد النظام البائد حتي وصل الامر بتهديد الجماعة علي لسان المهندس مدحت الحداد رئيس المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية الذي قال هل يريد المجلس العسكري استمرار المظاهرات في الشوارع وتعطيل مسيرة العمل باستفزاز المواطنين والقوي السياسية بتعيين محافظ تابع للحزب الوطني ؟ . بالاضافة الي اتهام  عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الاسكندرية «الفولي» بالتعاون مع جهاز أمن الدولة المنحل وولائه للحزب الوطني وللنظام السابق، حيث قال الدكتور  فهمي فتح الباب أستاذ بكلية الهندسة إن الدكتور «الفولي» يتميز بـ«الاتزان» والقدرة علي الحوار، إلا أن استخدامه كأداة لتنفيذ سياسات الحزب الوطني وأمن الدولة داخل الحرم الجامعي وضع نقطة سوداء في تاريخه بإشرافه علي تزوير انتخابات نادي أعضاء هيئة التدريس

أهم الاخبار