مافيا المقاولات دمرت 90% من التراث المعماري بالإسكندرية

محلية

الأحد, 07 أغسطس 2011 15:43
كتب - ممدوح سلطان:

كانت شوارع الإسكندرية متحفاً معمارياً مفتوحاً.. المئات من الفيلات والعقارات ذات الطابع المعماري النادر

ترجع للعمارة الايطالية والفرنسية والتي صممها أشهر مهندسي العمارة الأوروبية.. عقب 25يناير الماضي استغلت مافيا المقاولات الانفلات الأمني وسقوط النظام الحاكم وبدأوا مخطط تدمير تراث الإسكندرية المعماري لبناء الأبراج السكنية الشاهقة والمخالفة لقوانين البناء.

رصدت «الوفد» أكثر من 750 ألف جريمة هدم لفيلات وعقارات مسجلة في مجلد الإسكندرية للتراث المعماري النادر والعقارات القديمة بدون ترخيص بشرق وغرب ووسط المدينة وذلك بخلاف تعليات الأبراج السكنية بطول كورنيش الإسكندرية والشوارع والميادين الكبري!!.. كما استغل مافيا مقاولات البناء حالة الانفلات التي تشهدها المدينة وقاموا باستخدام سيارات النقل الثقيل لنقل مئات الأطنان من  مخلفات الهدم والبناء يوميا والتي تنتج عن هدم للعقارات والفيلات والعقارات القديمة وسط وشرق وغرب المدينة لبناء أبراج سكنية بالمخالفة للقوانين في غياب الأجهزة الرقابية والتنفيذية بمحافظة الإسكندرية والامنية وبالتواطؤ مع صغار العاملين بالإدارات الهندسية بالأحياء تحت سمع وبصر المسئولين.

رصدت «الوفد» العشرات من جرائم هدم المباني ذات الطابع المعماري النادر والتي تمثل العمارة الايطالية والفرنسية والعربية القديمة، ناهيك عن حوادث الطريق التي كان السبب في وقوعها مخلفات البناء التي ألقيت علي جانبي الطرق السريعة بمدخل الإسكندرية.. والتي راح ضحيتها عشرات المواطنين ومن أكثر المشاهد التي تدل علي الحالة المتردية التي وتشهدها الاسكندرية هي قيام سيارات النقل الثقيل بإلقاء حمولتها من مخلفات الهدم والبناء عند مدخل الطريق الدولي بمنطقة كارفور علي بعد عشرات الأمتار من المكان الذي خصصته محافظة الاسكندرية لإلقاء مخلفات الردم والبناء في تحد صارخ للقانون.

جرائم تدمير تراث الإسكندرية المعماري

رصدت «الوفد» العديد من جرائم  الهدم العشوائي للعقارات ذات الطابع المعماري النادر بالمناطق الراقية بشرق المدينة ومنطقة وابور المياه ومحرم بك والإبراهيمية والأزريطة والعجمي وذلك بخلاف آلاف المخالفات والتي تتمثل في البناء بدون ترخيص والعليات فوق الأبراج السكنية بطول كورنيش البحر من المنتزه حتي العجمي بغرب المدينة والشوارع والميادين الرئيسية وذلك بخلاف قيام سيارات النقل الثقيل بألقاء مخلفات الردم والبناء علي جانبي الطريق الدولي بمنطقة القباري.. حتي  تحولت الطرق المؤدية الي الطريق الدولي إلي جبال من مخلفات الهدم والبناء التي تتكون من أعمدة خرسانية وطوب كبير ورمال وقمامة والتي تسببت في اصطدام السيارات المارة بنهر الطريق الضيق  بمخلفات الردم والبناء  مع عدم وجود إضاءة جيدة بتلك الشوارع.. كما تبين أن سيارات النقل تقوم أيضا  بإلقاء المخلفات بمدخل كوبري القباري الذي يربط ميناء الإسكندرية البحري بالطريق الدولي، ما أدي إلي غلقه تماما امام جميع السيارات المتجهة  إلي الميناء بعد ان شهدت المنطقة حوادث التصادم بين  عدد كبير من السيارات بأكوام مخلفات الردم والبناء الملقاة علي جانبي الطريق.

الإسكندرية تنقرض

ويقول محمد عمران موظف مقيم بمنطقة القباري: إن مخالفات البناء حاليا علي عينك يا تاجر بطول كورنيش البحر بشرق وغرب المدينة وتدمير المباني ذات الطابع المعماري النادر ناهيك عن مخلفات المباني أصبحت أزمة خطيرة توحشت علي جانبي الطرق السريعة والشوارع

الرئيسية بالإسكندرية بسبب البناء العشوائي الذي زاد علي الحد.. بعد ثورة 25 يناير لغياب الرقابة الأمنية وتهاون المحليات وأن هذه المخلفات يتم إلقاؤها نهاراً وليلاً وقد تسبب في ارتباك المرور، خاصة في أوقات الذروة والمثال الصارخ علي جانبي  شارع مستشفي العمال كرموز خاصة أمام سور مدافن العمود.

يضيف جمال سعد مهندس استشاري: للأسف السبب الرئيسي في انتشار مخلفات الهدم والبناء في الشوارع هو عدم قيام المسئولين في محافظة الإسكندرية بدورهم وعدم محاسبتهم لسائقي النقل الثقيل وأصحاب عربات الكارو الذين يحملون هذه المخلفات ويلقونها في الشوارع، والخطر يزداد علي الطرق السريعة و يؤدي لوقوع حوادث يروح ضحيتها أبرياء لا ذنب لهم.

يقول سامر منير ميخائيل مدير شركة بمنطقة الحضرة: إن شارع ترعة المحمودية تشوه أكوام ضخمة من مخلفات البناء التي تغلق أبواب المصانع وتضر بالمظهر العام ويسأل منير لماذا لا يقوم مسئولو الأحياء بدورهم في إزالة هذه المخلفات وتوقيع أقصي عقوبة أو غرامة مالية علي من يضبط بارتكاب تلك المخالفة.

عامر عيد عبدالمولي محاسب يقول: إن مافيا المقاولات قاموا خلال السبعة أشهر الماضية بتدمير المباني 90% من المباني القديمة والتاريخية وذلك بخلاف  أن كل من يقوم ببناء أدوار مخالفة تشطيب عقار يقوم بإلقاء هذه المخلفات في الشوارع.. لذلك يجب ملاحقة سيارات النقل أو الكارو المحملة بمخلفات الهدم.

مني العيسوي  «موظفة» تشير إلي إن مخلفات المباني تراكمت علي جانبي الشوارع الرئيسية بمنطقة العامرية غرب الاسكندرية وأصبحت بؤرة لتجمع النفايات  وانتشار الأمراض وتسبب عرقلة المرور وزحام الشوارع الرئيسية وقوع العديد من حوادث السيارات في مدخل اسكندرية القاهرة الصحراوي.

علاء الدين مصطفي محام يطالب بضرورة التدخل الفوري والعاجل للقوات المسلحة لعمل رقابة صارمة علي الطرق السريعة بمحافظة الإسكندرية وفرض غرامات مالية كبيرة علي السيارات التي يتم ضبطها أثناء إلقاء مخلفات الردم والبناء ومصادرة السيارات حتي لا تتكرر مثل هذه الظاهرة التي اصبحت خطرا علي أرواح المواطنين الأبرياء والتي تشوه المنظر الحضاري لمحافظة الإسكندرية.

أهم الاخبار