ائتلاف رؤساء الجامعات يهدد بإلغاء الفصل الدراسي الأول

محلية

الأحد, 07 أغسطس 2011 12:52
كتبت - نيفين بدر :

شدد د.خالد سمير إستشارى  جراحة قلب الأطفال بكلية الطب جامعة عين شمس والمتحدث الرسمى باسم حركة استقلال الجامعة على ضرورة تنفيذ المطالب التى نادت بها الحركة وتقدمت بها لمجلس الوزراء من قبل والخاصة بعملية تطوير التعليم الجامعى وإعادة هيكلته فى الفترة القادمة بداية من تغيير القيادات المعينة من قبل أمن الدوله السابق - والمشتركين فى تزوير إنتخابات إتحاد الطلاب ونوادى أعضاء هيئه التدريس - وتحديد ميزانيه الجامعات والإهتمام بالبحث العلمى وتخصيص ميزانيه له على ان تتعدى حاجز الأربعة من عشرة فى المائة التى توجد الآن فى أيدى بعض الأشخاص لا توجد رقابة عليهم , فضلا عن وضع فكر سياسى معين يؤدى

إلى استغلال البحث العلمى فى الوصول إلى نتائج تؤدى إلى تطور البلد.

وهدد بقيام الأساتذة بإلغاء الفصل الدراسى الثانى وعدم الدخول فيه إذا تم تأخير تنفيذ المطالب يوما واحدا بعد شهر سبتمبر القادم وهى المدة التى وضعها وزير التعليم الجديد .

وأرجع "سمير" تأخير تنفيذ المطالب إلى تباطؤ المجلس العسكرى وعدم رغبته فى ذلك , قائلا  : "الدليل خروج اللواء الروينى بتصريحات لا أساس لها من الصحة تعتمد على فكر عسكرى خالص يعتمد على الطاعة العمياء ولا يقبل النقد ودوره مدح رؤساء الجامعات الحاليين " وصفهم

بأركان الدولة .

وانتقد  سمير الإعتصامات التى يقوم بها أساتذة الماجيستير والدكتوراه واصفا مطالبهم بغير المشروعة , قائلا :"انهم يقومون باستغلال الظروف التى تمر بها البلد من أجل تعيينهم فى الجامعات المصريه وهذا شىء غير مقبول ومطالب من رابع المستحيلات أن تتحقق فلا يوجد علاقة بين الدراسة والوظيفة فى مصر ".

وفى ذات السياق , انتقد  خالد سمير قانون الإنتخابات الجديد الذى وضعه المجلس العسكرى , مؤكدا انه ضد كافة الحلول المقترحة من جانب القوى السياسية التى تريد مصلحة البلد , ومشيرا إلى ان الحكومة قد أدخلت  الشعب فى متاهات  الإنتخابات أولا ام الدستور وقامت بوضع قانون لا يليق بدولة ديمقراطية وهو القانون الفردى الذى يسمح لدخول رجال الأعمال وتحكم رؤوس الاموال مرة أخرى .

وأوضح أن الحالة الأمنية  التى تشهدها البلاد الآن  تستوجب تأجيل الإنتخابات حتى أن تستقر الأوضاع .

أهم الاخبار