فرحة في الدقهلية لرحيل حفظي وقدوم المعداوي

محلية

الخميس, 04 أغسطس 2011 23:14
المنصورة - محمد طاهر :

عمت الفرحة شوارع المنصورة وضواحيها عقب إعلان حركة المحافظين الجديدة وتأكد رحيل اللواء محسن حفظي وتعيين اللواء صلاح الدين المعداوي خلفا له.

  وقد أبدي بعض السياسيين من أبناء المحافظة  تخوفهم من اللواء المعداوي كونه من أعضاء الحزب الوطني المنحل.
وقد عقدت لجنة التنسيق بين الأحزاب وحركات 6 إبريل وكفاية بالمنصورة وحملة دعم البرادعي ودعم حمدين صباحي لمناقشة هذا الأمر، وبدأت الجلسة بتبادل التهنئة لرحيل حفظي الذي استمروا

في مواجهته على مدار ما يقرب من أربعة أشهر بالتظاهرات والبيانات الرافضة والمقاطعة الشعبية له، بسبب كونه من رجال العدلي ووجوده في منصب مدير أمن الجيزة وقت أحداث العمرانية وقتل المتظاهرين الأمر الذي دفعه لوصف كل من يرفضه بأنه، إما (حمار أو مجنون) .


على الجانب الآخر، سارعت ردود الأفعال حول المحافظ الجديد، وهو اللواء

صلاح الدين المعداوي وتمت مشاركة عدد من الأخبار على صفحات فيسبوك والتي تشير إلى انتماء المعداوي للحزب الوطني المنحل، منذ عام 2010 وخوضه انتخابات مجلس الشعب الأخيرة على مقعد العمال والفلاحين عن الحزب الوطني بدائرة مطوبس بكفر الشيخ.

إلا أن هناك رؤية للبعض من المستبشرين خيرا برحيل حفظي وقدوم المعداوي والذي ينتظر منه عدم تكرار ما حدث من حفظي الذي دخل محافظة الدقهلية ليحاط بكل أزلام الحزب الوطني في جميع اجتماعاته، الأمر الذي جعل جموع المواطنين في حالة ثورة لأنه جاء ليعيد الفاسدين بدلا من التطهير.

أهم الاخبار