حاخام إسرائيلي: مصر وراء تسلل الأفارقة

محلية

الثلاثاء, 28 ديسمبر 2010 12:27
كتب: أحمد الغريب


شنت وسائل إعلام محسوبة على اليمين الإسرائيلي هجوما حادا على مصر بدعوى وقوفها من وراء تزايد معدلات هجرة اللاجئين الأفارقة إلى إسرائيل، بهدف تحقيق مصالح مصرية تتعارض مع مصلحة إسرائيل.

نقل موقع القناة "السابعة" الإسرائيلي عن الحاخام حاييم مشين قوله: إن مصر تحقق مصالحها بإرسال اللاجئين السودانيين لإسرائيل، ما يعرض أمن وسلامة المجتمع الإسرائيلي لخطر بالغ وتفشي الجريمة.

وقال: إن القاهرة يعيش فيها نحو مليون لاجئ سوداني، والسلطات المصرية لديها مصلحة في إبعادهم لإسرائيل، ولهذا تفضل غض

الطرف عن عمليات تسلل هؤلاء عبر الحدود لإسرائيل، على الرغم من قدرتها على وقف ذلك وقتما شاءت.

واعتبر الحاخام الإسرائيلي خلال محاضرة في أكاديمية نتانيا الإسرائيلية: "إن هؤلاء اللاجئين السودانيين يعتبرون بمثابة خطر كبير يمكن استخدامه من قبل أعداء إسرائيل، بل يمكن وصفهم بأنهم سلاح إستراتيجي"، لافتا إلى قيام السلطات الأمريكية بعمليات ترحيل جماعية للمهاجرين القادمين من المكسيك بهدف القضاء على هذه الظاهرة،

"وفي حينه لم يتفوه أحد بكلمة واحدة ويلقي بالاتهامات على أمريكا ووصفها بالعنصرية لحربها ضد المتسللين لأراضيها".

وتابع:إن الحكومة الإسرائيلية لا يمكن أن تستمر في اتباع سياسة غض الطرف عن الوفاء بالتزاماتها تجاه مواطنيها وعليها أن تتعامل مع هذه الظاهرة بكل صرامة وبسرعة للتقليل من مخاطرها الأمنية. وأوضح أن "التفكير في بناء معسكرات لتجميع هؤلاء اللاجئين أمر غير مقبول لأنها سرعان ما تتحول إلي مراكز وبؤر لخروج المجرمين". وأنهي حديثه بالقول: إن مدينة إيلات الساحلية على سبيل المثال بات 12 % من سكانها من اللاجئين، أما مدينة تل أبيب فيعيش فيها 7,5% من الأجانب ومعظمهم من بلدان القارة الإفريقية.

 

 

أهم الاخبار